فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

على اعتبار أن باب “المحكمة الجنائية الدولية” مازال موصداً بوجه السوريين، للوصول إلى العدالة، اتجهت منظمات وشخصيات حقوقية سورية نحو الشراكة مع منظمات حقوقية ومراكز قانونية غربية، لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا المزيد

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

كتب أحمد سليمان: وصلتني مشاركة من زملاء لمشاهدة فيديو يتحدث فيه المناضل السياسي رامز نجيب السيد، وفي ساعة متأخرة أجريت بحثا موسعا للتعرف على جزئيات اوضح .  ثم عدت الى الفيديو ، المزيد

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

في خطوة استباقية يهرب فادي الهاشم الى قبرص .. ربما سينتظر لبعض الوقت ريثما يصدر قرار المحكمة إذا تضمن على اعتماد ما شيع وثبت بالدليل القاطع تهمة القتل العمد لأسباب مختلفة عن المزيد

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

 

في أول رد فعل حول إسقاط التهم الموجه لداعية حقوق الإنسان المحامي أكثم نعيسة


لن نبارك لمحكمة غير شرعية أصدرت قبل أيام قليلة على طفل بالإعدام

 

  •  نستذكر رياض سيف ومأمون الحمصي و د. عبد العزيز الخير  فضلا عن وجود البرفيسور عارف دليلة و أيضا المحامي محمد رعدون ، والكاتب علي ا العبدالله
  •  تبرئة أكثم نعيسة ولكن قضيته مازالت مفتوحة لأنها تمس المجتمع السوري
  • وفي ذات اليوم قاضت مواطنين أكراد ,صالح محمد يوسف ، و محمد رشيد ابراهيم بثلاث سنوات ، و لقمان محمد سنتين و نصف بتهمة الانتماء إلى حزب كردي
  • ومازل النظام يعلن  عن قوانين ويتحايل عليها  مثال على ذلك ـ سحب ترخيص صحيفة إنتقادية(المبكي) تعرضت لحال الفساد في سوريا وقبل ذلك أوقفت صحيفة( الدومري) لأسباب تنم عن جهل النظام لروح النقد

في أول رد فعل حول إسقاط التهم الموجه لداعية حقوق الإنسان المحامي أكثم نعيسةصرح رئيس منظمة ائتلاف السلم والحرية الصحافي أحمد سليمان
بعد عام ونصف تقريبا… وبعد مماطلات ومهازل مصدرها بما يطلق عليها محكمةأمن الدولة اليوم اسقطت التهم الموجهة إلى رئيس لجان الدفاع عن حقوق الإنسان  المحامي أكثم نعيسة

عام ونصف  من الضغوط المحلية والدولية لتبرئة داعية حقوق إنسان بسب مطالبته إلغاء قانون الطوارئ وهذا القانون أصلا يحتاج لمن يقاضي الذين مازالوا يطبقونه طيلة عقود أربعة

والحال إن  منظمة  ائتلاف السلم والحرية لاترحب بهذه الخطوة لأسباب  مختلفة  لأنها صادرة عن محكمة تحتاج لمن يقاضيها ، ولأن توقيف داعية حقوق الإنسان  والتحقيق معه بملف بات من المخزي تناوله في الداخل السوري (مناهضة أهداف الثورة و نشر أخبار كاذبة)فما بالنا بسمعة النظام الممرغة أرضا بعد إغتصابه للمجتمع السوري وإنتهاك كرامته والإعتداء على حقه السلمي عبر إنشاء جمعيات وأحزاب . ومازل النظام يعلن  عن قوانين ويتحايل عليها  مثال على ذلك ـ سحب ترخيص صحيفة إنتقادية(المبكي) تعرضت لحال الفساد في سوريا وقبل ذلك أوقفت صحيفة( الدومري) لأسباب تنم عن جهل النظام لروح النقد ولأنه لم يستوعب إشكالية مناقشة الفساد و! إستئصاله ، ما يوحي بأن النظام هو المفسد الأكبر
 

 هذه خطوة لتبيض وجه النظام ونلفت بأن السلطات السورية وأجهزتها المزاجية إعتقلت أكثم نعيسة وفق قانون إنتهت صلاحيته قبل أربعون عاما( قانون الطوارئ ) ولأن هذا القانون مازال ساري المفعول فأن قضية أكثم نعيسة مازالت مفتوحة على احتمالات كثيرة لأنها قضية المجتمع السوري عامة .

وتجد منظمتنا بأن قرار اليوم جاءعلى خلفية الأوضاع السياسية القاسية التي يمر فيها النظام في وقت بات الخطر الخارجي على عتبة البلاد وبلمحة بصر  يعمل النظام على تسوية الملفات التي أغضبت الغرب في مجال إنتهاك حقوق الإنسان

نعم لن نبارك لمحكمة غير شرعية أصدرت قبل أيام قليلة على طفل بالإعدام بتهمة مضحكة ـ لأن  والده أحد أعضاء حزب إسلامي ـ فهي بالتالي تمارس العزل والإقصاء لذوي السجناء السياسين

ذات المحكمة وفي ذات اليوم قاضت مواطنين أكراد ,صالح محمد يوسف ، و محمد رشيد ابراهيم بثلاث سنوات ، و لقمان محمد سنتين و نصف بتهمة الانتماء إلى حزب كردي

وبلمحة سريعة نستذكر النائب رياض سيف ومأمون الحمصي والقيادي في حزب  العمل الشيوعي د. عبد العزيز الخير  فضلا عن وجود البرفيسور عارف دليلة و أيضا  رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان المحامي محمد رعدون ، والكاتب علي ا العبدالله وسواهم من سجناء الرأي والضمير والمعتقد

صادر عن منظمة ائتلاف السلم والحرية
Organization for peace and liberty – O P L
organization_opl@yahoo.com
www.opl-now.net
www.opl-now.org
00491626534011
0035929315540
00359889450710

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: