فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان: دعوة لإنقاذ حياة كاتب وطني

يستمر وعلى نحو مقلق الإضراب عن الطعام الذي أعلنه الكاتب الكردي الوطني الدكتور كمال سيد قادر منذ أيام احتجاجا على اعتقاله من قبل الجهات الأمنية المختصة في إقليم كردستان إثر عودته إلى هناك في الثاني من شهر ديسمبر 2005 ومن ثم إصدار إحدى المحاكم في كردستان العراقية حكماً عليه لمدة ثلاثين عاماً ! وذلك لنشره مقالاً ينتقد فيه ظواهر الفساد وعموم السلبيات التي تنخر بالدولة العراقية وكردستان جزء من هذا الكيان ! وقد تأكد لمنظمتنا من عدم السماح لأهله في مقابلته ، كما أن محاميه لم يره إلا لخمس دقائق معدودات لا غير !

إننا في المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان في هولندا والى جانب العديد من المنظمات والجمعيات والشخصيات الوطنية العراقية التي أدانت واستنكرت هذا العمل غير الإنساني بحق الدكتور كمال سيد قادر ، ندعو مرة أخرى ومعنا كل الوطنيين المخلصين والمدافعين ، ليس عن حقوق الإنسان وحسب ، بل والمدافعين عن مصلحة الوطن والعملية السياسية الديمقراطية الجارية ، إلى إطلاق سراح الدكتور كمال والتحقيق في الملابسات التي أدت إلى اعتقاله .
لقد كانت المواقف الوطنية للدكتور كمال سيد قادر و الذي كان يدرّس مادة الحقوق في جامعة صلاح الدين حتى عام 2003 , ثم مغادرته إلى النمسا ، وفضحه من هناك لبعض الممارسات الإدارية والفساد الحاصل في إقليم كردستان حصرا لا تتعارض على الإطلاق مع القوانين العراقية أو بما جاءت به مسودة الدستور العراقي التي تم إقرارها مؤخراً في الاستفتاء الوطني الذي شمل كل أنحاء العراق بما فيها إقليم كردستان ، حيث جاء :
المادة (19):
أولا: القضاء مستقل لا سلطان عليه لغير القانون. ثانياً لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص. ولا عقوبة إلا على الفعل الذي يعده القانون وقت اقترافه جريمة، ولا يجوز تطبيق عقوبة اشد من العقوبة النافذة وقت ارتكاب الجريمة. ثالثاً التقاضي حق مصون ومكفول للجميع. رابعاً حق الدفاع مقدس ومكفول في جميع مراحل التحقيق والمحاكمة. خامساً المتهم بريء حتى تثبت إدانته في محاكمة قانونية عادلة .

المادة (36): تكفل الدولة وبما لا يخل بالنظام العام والآداب: اولاً حرية التعبير عن الرأي بكل الوسائل. ثانياً حرية الصحافة والطباعة والإعلان والإعلام والنشر. ثالثاً حرية الاجتماع والتظاهر السلمي، وتنظم بقانون.

هذه الفقرات وغيرها تعني بحرية الصحافة وحقوق الإنسان العراقي ، فأين منا ما كتب في الدستور !؟
وأين حرية الصحافة المصانة في عراقنا الجديد يا ترى ؟ وهل جميع الكتاب والصحفيين العراقيين قد أصبحوا تحت رحمة القوانين التي تصاغ وتفسر حسب وجهات هذا الطرف السياسي أو ذاك من أجل التغطية على عمليات الفساد وعمليات النهب والتهريب التي تعم العراق شمالاً وجنوباً ؟

وهل يمكن التفريط بسهولة كهذه بالدكتور كمال وكل الوطنيين من الكتاب والصحفيين الذين يتعرضون للتصفية الجسدية والاعتقال الكيفي سواء داخل الوطن أو خارجه ، وكما حصل للدكتور شاكر الدجيلي الذي أختطف واختفى أثره منذ وصوله إلى مطار دمشق في 31 آذار من عام 2005 المنصرم ، ولم يــعلم عن مصيره للآن رغم كل النداءات والمناشدات التي وجهت للحكومة السورية .

تدعو منظمتنا بهذا البيان الحكومة العراقية و جميع هيئات ومنظمات حقوق الإنسان إلى التحرك الفعلي لإنقاذ حياة الدكتور كمال سيد قادر , وإلا فإن كذبة كبيرة تكون قد ارتكبت بحق شعبنا العراقي الذي يدفع ويقدم يومياً التضحيات الكبيرة من أجل حياته ومستقبله وتطلعاته نحو التقدم الاجتماعي و العلمي والحضاري. ومن خلال الممارسات التي تجري على أرض الواقع ، تنكشف لنا انتهاكات خطيرة أثبتتها الأحداث الأخيرة ، لم تقدم اعتبارا حقيقياً واحتراما لحياة الإنسان التي قدستها الشرائع الإنسانية وكل الاتفاقيات الدولية المهتمة بحقوق البشر ومستقبلهم و تطلعهم نحو حياة حرة وكريمة !
* * *
المنظمة العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان في هولندا
الســـــابع من كانون الثــــــاني ( ينايــــــر ) 2006

 

مواضيع مرتبطة بالقضية

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: