فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

محاولات للعبث بملف محاكمة مجرمي الحرب في سورية

على اعتبار أن باب “المحكمة الجنائية الدولية” مازال موصداً بوجه السوريين، للوصول إلى العدالة، اتجهت منظمات وشخصيات حقوقية سورية نحو الشراكة مع منظمات حقوقية ومراكز قانونية غربية، لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا المزيد

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

إرهابي ثم عميل للموساد .. أما التفاصيل لا توجد قضية سوى أنه معارض 

كتب أحمد سليمان: وصلتني مشاركة من زملاء لمشاهدة فيديو يتحدث فيه المناضل السياسي رامز نجيب السيد، وفي ساعة متأخرة أجريت بحثا موسعا للتعرف على جزئيات اوضح .  ثم عدت الى الفيديو ، المزيد

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

هروب فادي الهاشم … والقضاء اللبناني على المحك / أحمد سليمان

في خطوة استباقية يهرب فادي الهاشم الى قبرص .. ربما سينتظر لبعض الوقت ريثما يصدر قرار المحكمة إذا تضمن على اعتماد ما شيع وثبت بالدليل القاطع تهمة القتل العمد لأسباب مختلفة عن المزيد

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

 

محمد هديب:خمس ممرضات وفلسطيني

اشرف الحجوج لا يعرفه احد‚ لا الفلسطينيون ولا منظمات حقوق الانسان العربية‚ اما الاتحاد الاوروبي وأميركا فيقايضون قبول ليبيا عضوا في المجتمع الجنتل‚ بالافراج عن خمس ممرضات بلغاريات‚ المعاملة الرسمية لا تقبل اذا كانت ناقصة‚ هناك طوابع ورسوم لا بد منها قبل ان تقدم الى مجلس ادارة الكرة الارضية‚ واشرف الحجوج فلسطيني (عدم المؤاخذة)‚ ساقه الحظ العاثر الى بنغازي كطبيب متمرن‚ ويأتي ذكره كزائدة صحفية (دودية سابقا)‚ ملحقة بالخبر الخاص بالممرضات‚ هناك جريمة ارتكبت ضد 400 طفل عربي ليبي‚ من حق الادعاء العام القول أن 5 بلغاريات وفلسطينيا ضالعون في مؤامرة لحساب الـ «سي‚آي‚إيه» و«الموساد»‚ لنشر الوباء واضعاف الدولة‚ أو أن الممرضات (يشجعهن فلسطيني) تعمدن حقن الضحايا بالفيروس في محاولة لايجاد علاج لمرض الايدز‚ لكن بالعقل البلدي ايضا‚ من حق الجماهير ان تتثبت: هل البلغاريات (ومعهن فلسطيني) مجرد كبش فداء‚ للتغطية على الجريمة في البلد المنشأ‚ والتي تقول إن الايدز انتشر قبل وصول الفريق الطبي الاجنبي‚ وان اجهزة التعقيم المحطمة‚ واعادة استخدام الابر الطبية‚ ونقص الحقن التي تستخدم مرة واحدة‚ وفشل وزارة الصحة الليبية في فحص منتجات الدم بطريقة مناسبة‚ وسماحها بممارسات تعقيم ضعيفة للعاملين في مستشفى الفتح للاطفال‚‚ كل هذه كانت اسبابا كافية لاثارة الشارع الجماهيري فكان لا بد من بلغاريات خمس (ومعهن فلسطيني) لدفع الثمن‚ ولكن على الاغلب انه سيفرج عن الممرضات‚ حتى تكتمل طوابع المعاملة‚‚ وستتبقى هناك العائلات الليبية‚ العائلات تطالب بتعويضات تزيد على اربعة مليارات دولار‚ وهي رسوم غير موجبة الدفع باعتبارنا جميعا عربا‚ شعارنا ان الدم بالايدز ودونه «عمرو ما يبقى ميه» كما كانت تعلمنا امينة رزق‚ لكن ما يوجب الدفع عدا ونقدا‚ هو الاجابة الثقيلة على السؤال المباشر: من القاتل؟ لست ارغب في تبرئة خمس بلغاريات (ومعهن فلسطيني) اذا كانوا مجرمين‚ لكن لماذا كل الطرق تؤدي اليهم وحدهم؟

كاتب من الأردن
المزيد من المقالات حول القضية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: