فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

الكاتب الفلسطيني أنس فاعور يتعرض للإعتداء من قبل المخابرات السورية في باريس

للمرة الثانية تعرضت اليوم لاعتدا ء من أحد عناصر المخابرات السورية في باريس بعد أن كان هذا العميل التافه قد تهجم علي في عيد اللومانيته ( الصحيفة الناطقة بإسم الحزب الشيوعي الفرنسي ) في شهر أيلول الماضي  و هددني بالقتل إن تحدثت عن وجود خلية مخابراتية تابعة لأحمد جبريل في باريس تمتلك العديد و الدعم المادي الذي مصدره الأموال المنهوبة من الإتحاد العام لطلبة فلسطين _ فرع سورية الذي استخدمت فيما بعد لاقامة مرصد أمني أسدي لمراقبة الحركة الثقافية في معهد العالم العربي بباريس بالتواطؤ مع معارض لبناني مزيف مدسوس على اليسار اللبناني .
إنني إذ اغتنم هذه الفرصة ، أعلن و أوكد و أجدد على الأتي :
أولاً ) أجدد على موقفي الراسخ في معارضة النظام الدكتاتوري الطائفي البربري في دمشق .
ثانياً ) إن فلسطينيتي لا تتعارض أبداً مع موقفي العادل إلى جانب حق الشعب السوري في العدالة الاجتماعية و الحرية و بنا ء دولة المواطنة بعيدا عن النزوات الإثنية و الطائفية و العشائرية و العائلية . ليس فقط لأنني سوري الأم . بل لما للشعب السوري من عدالة في قضاياه و طموحاته المحقة .
ثالثاً ) أدق ناقوس الخطر لأنبه الشرفا ء في المعارضة السورية و القوى الفلسطينية إلى وجود حثالة فلسطينية أيديها متورطة بالدم و المال الفلسطيني قايضت خدماتها الاجرامية و الاستخباراتية للنظام الاسدي بوضع يدها على ممتلكات الشعب الفلسطيني من مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية و النقابات الشبابية و الطلابية و المهنية في دمشق منذ حصار طرابلس 1983 م و ها هي اليوم تطل علينا بمراكز تجسسية في العواصم الأوروبية بالمال المنهوب من دمائنا جميعاً .
رابعاً ) لما كان النظام الأسدي و للأسف بتعاطف عدد لابأس به من المناضلين الفلسطينين غير صالح للنظر في قضية هو المتهم الأساسي فيها ، و لما كان هذا النظام الدموي يعيش أيامه الأخيرة . فإنني أضع أمانة على كتف الشرفا ء في المعارضة السورية وضع هذا الملف في حسبانه بعد رحيل هذا النظام بالتنسيق بين القضا ء السوري و الفلسطيني و الأوروبي .
خامساً ) أتقدم بالشكر للإخوة الأتراك في الدائرة الحادية عشرة في باريس الذين تطوعوا لانقاذي من تلك الحشرة الأسدية ، و للإخوة في البوليس الفرنسي الذين سجلوا ضبطاً بالحادثة .
أنس فاعور 
باريس
3/4/2006

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: