حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

المحرقة السورية : من مانفيستو استقل (27 ماي 2006) إلى ثورة مارس 2011

المحرقة السورية : من مانفيستو استقل (27 ماي 2006) إلى ثورة مارس 2011

من مانفيستو استقل (27 ماي 2006) إلى ثورة مارس 2011 وصولا إلى مسلسل مؤتمرات جنيف وأستانة وسوتشي سيتم إعادة إنتاج نموذج تقسيمي ، إدارة مركزية (نظام شكلي) له مراجع وفق المحاصصات الدولية المزيد

نتائج انتخابات رابطة الكتاب السوريين وفق بيان ” لجنة المبادرة العربية – السورية “

نتائج انتخابات رابطة الكتاب السوريين وفق بيان ” لجنة المبادرة العربية – السورية “

وردنا للتو تقرير المكتب التنفيذي لرابطة الكتاب السوريين ، وكذلك بيان ” لجنة المبادرة العربية – السورية ” تبين فيهما نتائج انتخاب الأمانة العامّة الجديدة ، يُذكر بإن ” لجنة المبادرة لحل المزيد

 

سوريا:المحامي خليل معتوق ينسحب من المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

بعد مرور أكثر من شهرين على تأسيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، وبعد تجربني في العمل المؤسساتي في هذه المنظمة، توصلت إلى قناعة بأن نشاطي كمحام مستقل ومدافع عن حقوق الإنسان كان أكثر جدوى وفائدة من عملي في المنظمة.
وبناء على اللغط الذي أثارته موجة الاتهامات والاتهامات المضادة التي هيمنت مؤخرا على مجال العمل الحقوقي والدفاع عن حقوق الإنسان عبر البيانات والتصريحات، فقد آثرت أن أنسحب من مهمتي في المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

 مع تعهدي الكامل بالاستمرار بمهمتي ورسالتي كمحام مستقل للدفاع عن كل معتقلي الرأي والضمير، وناشط ملتزم بالدفاع عن حق كل الأفراد والجماعات في ممارسة حقوقهم الأساسية المنصوص عليها في الإعلان العالمي وكافة الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والدستور السوري.
وإنني لمدين بالاعتذار إلى جميع من كنت سببا في إقناعهم بالانضمام إلى المنظمة، فلهم مني كل اعتذار، علما بأنني لا أزال أكن كل اعتبار لكل الناشطين فيها، خاصة في هذه الظروف القاسية التي أضحى فيها العمل الحقوقي محفوفا بالمخاطر من كل حدب وصوب.
                         
دمشق في 7/6/2006 المحامي خليل معتوق

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: