فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

الأمن السياسي مجددا ً …. هل المطلوب سحب ترشيحي ..!؟

إلى متى سنبقى لا نأمن في منازلنا  و أوطاننا …؟؟؟؟

يوم الخميس 19/4/2007 طرق بابي عنصر من الأمن السياسي يطلب زوجي  و لما فتحت له الباب  سلمني ورقة كتب فيها تكليف زوجي بوجوب مراجعة فرع الأمن السياسي  الكائن في ساحة الميسات جانب مشفى أمية  و ذلك في الساعة العاشرة من تاريخ 21/4/2007  أي يوم

يعود الأمن السياسي للظهور مجددا ً أمامي ليضغط علي و الغريب أنهم يريدون زوجي أن يكون في قبضتهم قبل يوم  من بدأ عملية الانتخابات حيث لا يزال ممكن الضغط علي لسحب ترشيحي  .
و قد جاءت هذه الحركة بعد أن نشر لي لقاء أجرته معي جريدة بقعة ضوء المحلية حيث تم تناول سبب ترشيحي و تجربتي التي جعلتني أسعى لأن يكون القانون حصانة كل مواطن .
و في نفس الوقت كنت قد  قمت بنشر صورة لي  كإعلان عن ترشيحي وكان الشعار  ” بكره أحلى  ”   
و الغريب أن هذا الشعار قد لامس الإنسان السوري  مما رفع من أسهمي بين الناس و أصبح الكثيرون يرددونه  مما زاد من شعبيتي .
و ربما هو الأمر الذي أزعج بعضهم حتى يسارع لترتيب عملية  , الهدف منها واضح و هو الضغط علي لسحب ترشيحي ,  و إلا  فلماذا  هذا التدخل قبل إنتهاء عملية الانتخابات  ؟  ( و أنا في حالة استغراب مما يجري  لأنني ما كنت أظن أن ترشحي سيكون قضية  )
يوم الخميس 19/4/2007 طرق بابي عنصر من الأمن السياسي يطلب زوجي  و لما فتحت له الباب سلمني ورقة كتب فيها تكليف زوجي بوجوب مراجعة فرع الأمن السياسي  الكائن في ساحة الميسات جانب مشفى أمية  و ذلك في الساعة العاشرة من تاريخ 21/4/2007  أي يوم السبت .
و كانت جملة من العنصر قالها لي استوقفتني  حيث قال : شو بك معصبة لسى ما ساوينا شي …!
يعني تهديد واضح خاصة لمن أصبح له خبرة مثلي في تعديات أجهزة الأمن بعد عدة محاولات ضغط و اختطاف  ,و عملية اختطاف و حجز حرية و تهديد بالسلاح و التعذيب لإسكاتي .
و طبعا كالعادة يرفض إبراز هويته  أو إعطائي اسمه  مخالفا للقانون الذي يحتم على أي رجل أمن أن يبرز هويته الوظيفية  .
و كنت قد رأيت هذا العنصر قبل ثلاثة أيام من مجيئه إلى بيتي , و كان يتنقل  بين الجوار حيث أخبرني البعض أنه كان يحاول الضغط عليهم للحصول على أقوال ترضيه و يطلب منهم بل و يأمرهم  بأن يوجهوا أي اتهام لزوجي   (طبعا حتى يتمكن من الاستناد إليه  في ما يخططون له ) و لما لم يحصل على تجاوب من الناس لما لزوجي من سمعة عطرة بين الناس
فقرروا المبادرة

تلك المبادرة التي تذكرني بأول محاولة ضغط تعرضت لها بواسطة ذات الفرع الذي استدعى زوجي منذ ثلاث سنوات تقريبا و لما ذهبنا إلى المقدم الذي طلبنا للتحقيق قال المقدم يعرب  أنه لا يعرف سبب استدعائنا و لكن رئيس الفرع أمر بالإحضار  .
و مارس العميد آنذاك تهديده و وعيده في محاولة إرعابنا لمنعي من سعيي وراء حقوقي .

فهل المطلوب اليوم منعي من سعيي لأن يكون القانون حصانة الإنسان السوري ؟
و هل المطلوب خطف زوجي و إخفائه حتى أنصاع للضغوط و أنفذ أوامرهم   ؟
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: