فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

راسم المدهون : «صيف يوناني» ديوان الأسى … صالح دياب يحاور غربته شعراً

من يقرأ قصائد المجموعة الجديدة للشاعر السوري صالح دياب المقيم في باريس «صيف يوناني « يقف على مشاهد شعرية تنداح من حدقة تقف بين حدّي الغربة والرغبة العارمة في استقصاء الحداثة الشعرية وملامسة فعلها في التعبير عن الإحساس العالي بالاغتراب والشعور المتعاظم بضياع الروح وقلقها في زمن يتوغل أكثر فأكثر في بؤس تفاصيله ومرارات عيشه. صالح دياب في هذه المجموعة الجديدة يواصل ما كان بدأه في مجموعته الأولى «قمر يابس يعتني بحياتي» بل هو أكثر من ذلك يقدم إشارة مؤكدة وحاسمة على ارتباط قصائد المجموعتين القديمة والجديدة وامتداد عالمهما ومناخهما النفسي والروحي حين يعمد إلى إعادة نشر بعض قصائد المجموعة الأولى في صفحات جديده هذا، وهو هنا كأنه يعيد تذكيرنا أن الشاعر هو من يكتب قصيدة واحدة بوجوه متعددة ومناخات عيش متنوعة.

«صيف يوناني» مجموعة تذهب بعيداً في أنسنة الشواهد الطبيعية والعمرانية بل الزمن بما هو أيام، مساءات وصباحات وبما هو أيضا فصول تنشر ألوانها وتلقي ظلالها هنا وهناك وحيث يجلس الشاعر متأملا قصيدته: «أفكر بك في الطريق/ لأعرف كيف أهتدي/ إلى البيت»

قراءة مشهد شعري كهذا تضعنا مباشرة في قلب اللعبة الشعرية التي يؤثر صالح دياب أن تكون سبيله إلى مخاطبة الآخر بل لنقل أساسا وبداية إلى مخاطبة ذاته والعالم المحيط. القصيدة في تكثيفها الحاد إنما تمتحن جدارة الكلمات وقدرتها على لملمة أجزاء المشهد المبعثرة من دون تنسيق وإعادة تشكيلها على نحو يسمح لها مثلما يسمح لنا أيضاً في العثور على زوايا النظر إلى العالم من حدقتين شعريتين. القصائد على هذا النحو تقشّر عن جسدها اللغوي كل ما يمكن أن يكون علق به من زوائد يراها دياب عن حق نافرة ومن خارج الشعر والشعرية على السواء متمسكاً في سعيه ذاك بقوّة بلاغة الصورة وحيوية حضورها خصوصاً أن قصائد المجموعة الجديدة كلها تذهب نحو الحياة مباشرة أي أنها ومنذ البداية تحقق قطيعتها النهائية والمطلقة مع كل ما هو ذهني وتتوغل في «عيش شعري» يؤثث موجودات الحياة اليومية ويعتني بإعادة ترتيب تفاصيلها ولكن على نحو مختلف عن ذلك الذي اعتادته «قصيدة التفاصيل». انه نحو يمزج تلك التفاصيل بما هي وقائع حقيقية بصورها «الأخرى» ونعني هنا صورها التي تتشكل في الذاكرة مرّة وفي المخيلة أكثر المرات. الشاعر في هذا النسيج الشعري يزج الكلمات القليلة في مغامرة الدلالات ويتركها تقدم نفسها من دون «مقبلات» من خارج الشعر ذلك أن القصيدة هي حالة وهي في الوقت نفسه إصغاء فني إلى علاقات جديدة للّغة، علاقات تنبني في تأمل له جماليات التركيب الجديد وانحيازه إلى الحقيقي المتشكل من الوقوف الطويل في قلب حالة الاغتراب الروحي في صورة تدفعنا إلى إعادة قراءة صورة العالم من جديد: «كلما أغمضت عيني على رائحتك/ أبصر اليد الصغيرة/ للوردة».

بين أصوات كثيرة لشعراء قصيدة النثر تتميز قصيدة صالح دياب بانحياز «فطري» إلى ذاتها من خلال ابتعادها عن محاولة العثور على ملامحها في أية «مواصفات» نقدية أو تنظيرية، فصاحب تلك القصيدة إذ يعيش هاجسه الإبداعي إنما يعيشه من خلال الوحدة ومن خلال تسليمه المسبق بضعف القصيدة بذلك المعنى الذي ينزّهها عن وظائف «اجتماعية» ما، ولكن أيضاً بقوّتها الكامنة التي تأخذها من ملامستها العميقة للحقيقي الذي يجعل الشعر، ومنذ بداية التاريخ، محاولة إنسانية عذبة وجارحة في آن واحد للتعبير عن تراجيديا وجوده على الأرض ومحاولته بالقصيدة العارية، الوحيدة والمعزولة على تحقيق التوازن أو في الأقل وهم التوازن، ذلك الوهم الجميل الذي يجعل الشعر فناً إبداعياً عصياً على الذوبان في نار الجحيم المستعرة من حول الشعراء: «ما تبقى من مزاح الأمس/ ولم آخذه/ على محمل الجد/ كان الحياة».

صالح دياب بين أقرانه من شعراء قصيدة النثر السورية الجديدة شاعر قليل الإنتاج وهو أيضاً قليل النشر إلى الحد الذي يجعله غائبا دوماً بين مجموعتين تصدران متباعدتين زمنياً ولكننا مع ذلك «الغياب» نعود فنعثر عليه في مجموعة لاحقة فنفرح.

راسم المدهون 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: