الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

الطريق إلى الحرية مُعبد بالدماء

“ان فاتورة الدماء على طريق الحرية وفق معايير الداخل أقل بكثير من التدخل الخارجي الذي غالباً ما يكون محمولاً مطامع اقتصادية وسياسية” ” النظام السوري بالفعل يسير على خطى العراق كونه لا المزيد

حوار مع المفكر برهان غليون: القرار السوري في يد روسيا

حوار مع المفكر برهان غليون: القرار السوري في يد روسيا

 لم تنته الأمور بسقوط الورقة السورية في أيدي الروس والترك والإيرانيين كما تقول، ولكن بالعكس كانت سوريا بيد هؤلاء منذ البداية، ولم يكن في نية غيرهم انتزاعها منهم بل التفاوض على مصالح المزيد

أحمد سليمان: فالنتاين سوري … وحب ممرغ بالدم و الثورة

أحمد سليمان: فالنتاين سوري … وحب ممرغ بالدم و الثورة

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : لأننا في حالة حرب مفتوحة مصدرها صناع القتل ، سوف نتذكر معا فالنتاين سوري المزيد

كيميا علي زادة بطلة ” تايكواندو” تنشق عن نظام طهران

كيميا علي زادة بطلة ” تايكواندو” تنشق عن نظام طهران

ووجهت كيميا علي زادة (21 عاما) رسالة إلى الشعب الإيراني عبر حسابها على إنستغرام ، مؤكدة أن النظام الإيراني “منافق” ويستخدم الرياضيين لغايات سياسية ولا يقوم سوى “بإذلالهم” ، وقالت في رسالتها المزيد

مطالبة بإعادة التحقيق مع قاتل محمد موسى ونشره والإمعان بأقوال نانسي وحراسها

مطالبة بإعادة التحقيق مع قاتل محمد موسى ونشره والإمعان بأقوال نانسي وحراسها

  كتب أحمد سليمان: تمت مراجعة أغلب الفيديوهات التي انتشرت عن المواطن السوري محمد حسين موسى ( مواليد عام 1989) وما رافقها منذ البدء من حملات اعلامية تفتقر للتفاصيل، معتمدة على تصريحات المزيد

 

حبيب صالح يبعث برسالة للثوار في الساحل : لا تسلكوا طريق الانتقام والاستقواء كما فعل الاسد

المعارض السوري الأستاذ حبيب صالح (وهو من الطائفة العلوية) نشر على صفحته في الفيس بوك، نداء لافتاً ومهماً إلى مقاتلي المعارضة على اختلاف انتماءاتهم اليوم في منطقة الساحل السوري هذا نصها :

ان ماتقومون به ظل امرا مشروعا ومتوقعا ومنتظرا لان النظام استباح كل متر وموقع سوري بكل الاسلحة وبكل فنون التدمير والقتل والتهجير والتجويع والتشريد، وعلى اخوتنا في كل مناطق الساحل ان يدركوا ان النظام يثبت انه ليس حاميا لاحد ,ولا يشكل مظلة او درعا لاحد.
ان الوطنيه السوريه والتاريخ ومنظومات الحقوق والايمان بالله هو الذي سيحاكم ويلعن من مارسوا القتل والانتقام والحقد، والأول في كل هذا هو نظام الاستبداد والقتل منذ تاسيسه على يد طاغية العصور حافظ الاسد, واستمراره في عهد ابنه اللعين. ومنطق الضروره والمقاومه الدفاعية الوطنيه المشروعه يقضي بمقاومة هذا النظام بكل الوسائل والاسلحه حتى هزيمته. وعلى كل الذين تصوروا ان النظام يمكنه حمايتهم ,او انه يعتبرهم قاعدته او مرجعيته، إنما عليهم ان يدركوا الان فداحة ماذهبوا اليه او راهنوا عليه، فالمستبد والعائلي والطائفي والمتشخصن في كل شيئ ,ليس من طبيعته او رسالته او نهجه ان يحمي احد.


اتوجه اليكم راجيا ان تكملوا مابداتم في الساحل ضمن نقلات بطيئه مدروسه متآنيه، لاتبغي انتصارا سريعا بغية الانتقام او بغية الفرقعة الاعلاميه حتى لاتتعرضوا لخسائر او كمائن كثيره تسمح بها طبيعة تلك المنطقه فيرتد ماتفعلونه عليكم عسكريا.
نتوسل اليكم ونرجوكم ان تستلهموا قيم ماتؤمنون به وتناضلون لرفعته وهو الوطن والحق والحريه والعداله السماويه، فلا تسلكوا طريق الانتقام والاستقواء كما فعل الاسد ونظامه طيلة عقود، فاصفحوا بكل مافيكم ومن معكم وما في ايديكم، فرسول الله لمن امن منكم لم ينتقم عند فتح مكه .ولا عندما انتصر على بني قريظه وقنيقاع، وعندما ارسل الى كسرى رفع غصن الزيتون والسيف، وعندما ارسل ابوبكر وعمر جيوش الفتح اوصوا بألا يقتلوا شيخا او طفلا او امراة او يقطعوا شجراً، وهي قيم إنسانية يفترض ان يكرسها كل مقاتل من اجل الحريه والعداله، فالقتال النبيل من اجل العداله والحريه هو وحده القتال النبيل والمكرس في التاريخ والصانع للاخاء والتحرير، لأن غيره من القتال مدان.
نظام الأسد ومن ساعده والتزم بالقتال معه يجب ان تتم مواجهته فوق كل موقع سوري وفوق كل متر ووادٍ وجبل في الساحل السوري ,لانه ارض سوريه الوطن يجب تحريرها,لاتدميرها، فكونوا محررين لاغزاة.
ايها الاخوه..!! نحن نعدكم بحسن الاستقبال ومنتهى التعاون في هذه المعركه الجديده ,ولن تطلق النار عليكم الا من شبيحة الاسد وازلامه. وأما بقية السكان والمواطنين فسوف يستقبلونكم كمحررين لأنهم عانوا من ال الاسد كما عانيتم ,وكما عانينا جميعا ولن يرفعوا السلاح في وجوهكم، فاحترموا حياة الابرياء والآمنين والايتام الذين ارسل الاسد آباءهم لمحاربتكم ففقدوهم ولم يبق لهم آباء سواكم.
أيها الاحرار..!! قاتلوا واكملوا ولكن تعففوا ولا تستبيحوا..!! االله معكم، وقلوبنا ومظلومينا معكم. ولكم السلام والامان!!!!

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: