فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

ناشط حقوقي سوري من الرقة: اختطاف دالوليو لإسكات الأصوات المطالبة بالديمقراطية


وصف ناشط حقوقي تصرف المعارضة السورية حيال قضية الكاهن الإيطالي المختفي في سورية باولو دالوليو بأنه غير كاف ومضلل وقد يكلف حياة أو حرية هذا الكاهن، وأشار إلى أن المعارضة أخطأت خطأ كبيراً بوثوقها بجماعات وتنظيمات إسلامية متشددة

وقال خالد الحاج صالح الناشط السوري في مجال حقوق الإنسان، وابن مدينة الرقة السورية التي اختفى فيها الأب اليسوعي، لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “للأسف، كان هناك بعض الغباء السياسي من بعض نشطاء الرقة والسياسيين في التعامل مع الموضوع، حيث كان واضحاً ومنذ اليوم الأول لاختفاء الأب باولو أنه قد اختطف، وكان يتوجب على جميع النشطاء ممارسة أقصى الضغط على داعش (دولة العراق والشام الإسلامية) لضمان حياة وحرية الأب باولو، وليس هناك شك بالنشطاء والسياسيين الذين أشاعوا أن الأب باولو في ضيافة لدى داعش، لكنهم ارتكبوا حماقة سياسية كبيرة قد تكلف حياة أو حرية هذا الكاهن الإيطالي” حسب جزمه

وتابع الحاج صالح “اليوم يمر 13 يوماً على اختطاف الأب باولو، وباعتقادي أن كل النشطاء والسياسيين الذين برروا اختفائه مسؤولون اليوم عما فعلوا، بحسن نواياهم وثقتهم بمن لا يمكن الوثوق بهم، فقد وثقوا بتنظيم لا يعرفون عنه إلا الاسم، وهذا خطأ سياسي كبير، والأب باولو كما نشطاء الثورة وقياداتها في الرقة، مثل وائل الحمدو، أحمد الحاج صالح، فراس الحاج صالح، إبراهيم الغازي وعبد الله الخليل من المدنيين، وأبو طيف قائد لواء أمناء الرقة والكثير من عناصر الجيش السوري الحر وخاصة من كتائب الفاروق، هم اليوم مختطفين لدى تنظيم منتهى في السرية والطواعية العقائدية، مما يجعله بمصاف أكثر التنظيمات الفاشية في العالم على مر العصور”

وكان الاب اليسوعي الإيطالي قد دخل إلى محافظة الرقة عن طريق معبر تل أبيض الحدودي السبت 27 تموز/ يوليو الماضي، وانقطع الاتصال معه بعدها بيومين بعد زيارة قيل إنها لقيادة دولة العراق والشام الإسلامية، ولم تتبن أية جهة اختطافه حتى الآن 

وحول رأيه بالهدف من الاختطاف، قال الحاج صالح الذي يرفض الانضمام لأي تجمع سياسي سوري “في حالة هكذا تنظيمات قاسية الطابع ومطبقة السرية يمكن أن تكون كل الأسباب مشروعة ومتاحة، فمن الواضح تماماً أن هذا التنظيم يحاول السيطرة وجبي الأموال بكل الطرق بما فيها الخطف والنهب والسلب، وما قام به في منطقة تل أبيض دليل على ذلك، فعمليات النهب والسلب التي قام بها هناك لا يمكن أن يقوم بها إلا من شرّع لنفسه استباحة كل شيء ليسد الحاجات المالية لتغوّله وتغوّل أمراءه، لكنني أرجح أن اختطاف الاب باولو جاء في سلسلة اختطافات يقصد منها إرهاب المدنيين وإسكات الأصوات المطالبة بالديمقراطية في سورية ما بعد الأسد”

وتابع “أما عن دور الحماية التي كان يتوجب على المعارضة ممثلة بالائتلاف والجيش الحر القيام به، فالائتلاف ونتيجة لانفصاله التام عن الواقع غير قادر على حماية نفسه، وأغلب النشطاء المختطفين لدى داعش يواجهون تهمة العمالة للائتلاف الوطني، والجيش الحر يحاول فقط أن لا ينتهي بعد أن خسر أغلب المناطق المحررة لصالح القوى الإسلامية المتشددة وخاصة داعش” حسب تأكيده

ورأى أنه “بناءاً على السيرة التي يتمتع بها تنظيم داعش، يمكن القول أنه يخدم النظام بتساوق مضطرد مع تقدم الثورة، وعلينا أن لا ننسى العلاقات الحميمة والمصالح المتبادلة بين تنظيم القاعدة بشكل عام والنظام السوري، وبالأخص العلاقة الوطيدة بين البغدادي وجماعته والنظام الأسدي خلال عشر سنوات من العمل المشترك، وما تسليم الرقة من النظام لهذا التنظيم وتوابعه إلا فصل تعامل جديد بين الطرفين ستتكشف تفاصيله قريباً مع انتصار الثورة السورية”، على حد وصفه

روما (12 آب/أغسطس) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: