فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

يوسف بزي : من حلبجة إلى الغوطة

1-44910_437829328020_7190489_nفي آذار 1988، قام الجيش العراقي بضرب بلدة حلبجة الكردية (العراقية) بالأسلحة الكيماوية، ما أدى على الفور إلى مقتل نحو خمسة آلاف شخص هم معظم سكان البلدة. وكانت عملية حلبجة جزءاً من “حملة الأنفال” التي أمر بها صدام حسين، بهدف تنفيذ إبادة جماعية للكرد العراقيين. وأسفرت تلك الحملة عن تدمير نحو خمسة آلاف قرية، وتهجير مليون كردي على الأقل ومقتل أكثر من مئتي ألف رجل وطفل وإمرأة، دُفن معظمهم في مقابر جماعية مجهولة، موزعة على مناطق نائية وصحراوية.

في ذاك الوقت كانت الشعوب العربية تنظر إلى صدام حسين بوصفه بطلاً قومياً، وغالباً ما هللت له وبررت كل جرائمه وعنفه السادي، وأباحت له إبادة الكرد، طالما أن هؤلاء “خونة” وغير عرب و”عملاء لإسرائيل وإيران”. أما العراقيون أنفسهم، فكانوا إما مؤيدين وإما صامتين، عدا قلة معترضة لا تأثير لها ولا قدرة. فيما العالم كان يتفرج وبعضه يدعم ويشجع وبعضه الآخر يغض النظر ويسكت.
هكذا استطاع صدام حسين “البعثي” أن يرتكب بسهولة واحدة من أفظع الجرائم ضد الإنسانية، من دون تخوّف أو تحسّب لا من الداخل ولا من الخارج. وهذا ما سيدفعه لاحقاً إلى غزو الكويت، متسلحاً بتهليل وتصفيق الشعوب العربية، التي ستعقد حلقات الدبكة والرقص الجماعي وستوزع الحلوى عندما يرمي إسرائيل ببضعة صواريخ “سكود” عشوائية، غير هيابة بفظاعة تدميره الكويت وتخريبه العراق وزجّه في “حرب كونية”.
ثم سيترك العالم صدام حسين ويتفرّج عليه وهو يبيد سكان الجنوب العراقي ويقتل منهم أكثر من 350 ألف مواطن حاولوا الانتفاض للتخلص من ديكتاتوريته الوحشية، فيما الشعوب العربية، على الأغلب، تبرر له “التخلص من الخونة” الشيعة في الجنوب والكرد في الشمال.
عقلية التأييد لـ”البطل القومي” الذي “سيهزم الإمبريالية ويحرر فلسطين” ولو على جثث كل شعبه، والإعلاء من شأن الطاغية و”المستبد العادل” والمحارب الأبدي الكاره للغرب، وتوزيع الحلوى بعد كل مقتلة أو مجزرة، ستجد ترجمة جديدة لها عام 2001. ففيما كان العالم تحت وقع صدمة الهجمات الإرهابية على نيويورك، كانت الكثير من الجموع العربية تعقد حلقات الرقص وتقيم الاحتفالات وتوزّع الحلوى، إبتهاجاً بمقتل نحو ثلاثة آلاف إنسان في مشهدية جحيمية.
وسيتكرّس تقليد توزيع الحلوى عند كل مقتلة أو بعد كل عملية إرهابية أو إثر وقوع مجزرة. وسيدرك العالم أن ثمة معضلة فادحة في العالم العربي أخلاقياً وقيمياً، وأن ثمة هوة معيارية في تعيين الشر والخير بين العالم من جهة والعالم العربي من جهة أخرى. فما هو مروّع وفظيع هناك، هو مفرح ومبهج هنا. وهذا ما سيؤسس للامبالاة العالمية (الرأي العام أو الضمير الدولي) تجاه معظم الفظاعات والأعمال الوحشية وحروب الإبادة والإرهاب التي تقع في الدول العربية (من دارفور السودان إلى شوارع بغداد)، وستؤسس الخيبة الأميركية العميقة من العراق، لا لانسحاب الولايات المتحدة عسكرياً وحسب، بل لانسحاب العالم اليائس من هذه الدول والمجتمعات “الفاشلة”، المدمنة على الحروب الأهلية المتناسلة.
ثمة إزدراء حقيقي من العالم تجاه مجتمعاتنا، إزدراء وتخلٍ تام، يبيح اليوم لصدام حسين جديد على شاكلة بشار الأسد أن يقوم بـ”حملة أنفال” جديدة لإبادة نصف الشعب السوري على الأقل، جاعلاً من غوطة دمشق “حلبجة” جديدة. وسيجد بشار جموعاً من مواطنيه ومن مؤيديه العرب يوزعون الحلوى احتفالاً باختناق أكثر من 1300 سوري بغاز “السارين”. سيجد مهرّجين تلفزيونيين سفلة، “خبراء استراتيجيين” و”محللين سياسيين” يتحدثون فوق جثث الأطفال عن “الممانعة” وعن “القدس”. سيجد شامتين يسألونه “هل من مزيد؟”، سيجد سفاحين متطوعين لمجرزة جديدة. سيجد مثقفين يرون فيه “القائد الضرورة” و”رائد الحداثة والعلمانية بوجه السلفية”. سيجد صحافيين كذبة ينفون الواقعة أو يمررونها كخبر غامض وملتبس. وها هم اليوم يروّجون لنظرية أن ما حدث في الغوطة هو “انتحار جماعي” نفّذته المعارضة السورية المسلحة. سيجد بشار الأسد لامبالاة العالم كضوء أخضر لـ”هولوكوست” سوري راح ضحيته حتى الآن أكثر من 150 ألف قتيل. وإذا كان من مؤامرة حقيقية غير تلك التي اعتادت “الممانعة” تردادها، فهي هذه: تضافر الخطة الجهنمية لإبادة مئات الآلاف من السوريين مع الصمت الدولي.
المؤامرة الحقيقية، ليست في ازدراء العالم لمجتمعاتنا ولحيواتنا، بل في الاحتقار العميق الذي تكنّه “نخبة” الدولة السورية البيروقراطية والعسكرية والمالية والثقافية لجموع الشعب السوري. فآلة الحرب الكيماوية ونهجها بالإبادة الجماعية لا يمكن أن تعمل بهذه الفعالية لولا وجود هذه “النخبة” المتماسكة والمتمادية في معركتها ضد سكان سوريا.
وبلغة “كيماوية”، يمكن القول أن لا مستقبل لسوريا ولا قصاص وعقاب للقتلة ولا عدالة للضحايا إلا بـ”تطهير” سوريا من تلك النخبة بالذات.

المستقبل

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: