كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

برهان غليون : سورية بحاجة لكل أبنائها

برهان غليونيعيش في العواصم الأجنبية، في أمريكا وأوروبا، عشرات إن لم نقل مئات الصحفيين والكتاب، ومنهم كتاب كبار، ممن يتقنون اللغات الأجنبية اتقانا كبيرا. هذه هي فرصتهم ليهزوا ضمير العالم ويوقظوا الرأي العام النائم أو المتغافل في كل مكان على ما يحصل من جرائم مروعة في بلدهم الأم. يكفي أن ينشر كل واحد منهم مقالا او يقوم بمقابلة أو مداخلة إذاعية أو تلفزيونية في مكان إقامتهم، حتى يتغير الوضع البائس لإعلام الثورة، ويعرف الناس حقيقة المحنة السورية العظيمة.
أدعوهم جميعا للشهادة لصالح شعبهم في وسائل الإعلام الدولية، وأدعو كل من يعرف هاتف أحد منهم أو عنوانه أن يذكره بواجبه تجاه وطنه ومأساة شعبه.
العمل لسورية حرة جديدة لا ينبغي أن يقتصر على الدفاع بالسلاح عن الأطفال والنساء والشيوخ ضد ميليشيات النظام ، ولا على العمل بالإغاثة والعلاج. يستطيع كل سوري أن يساهم في إنقاذ سورية باستخدام ما حباه الله من امكانيات أو قدرات أو مواهب ذهنية.
اليوم، في ساعة المحنة الكبرى، سورية تحتاج إلى جميع أبنائها.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: