كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

قتلى في غارات ومعارك بعدة جبهات بسوريا

حي جوبر كان من بين أحياء دمشق التي تعرضت لغارات وقصف مدفعي (الفرنسية)

أوقعت غارات جوية شنها الطيران الحربي السوري اليوم السبت قتلى مدنيين في درعا وإدلب, بينما اندلعت اشتباكات في أحياء بدمشق ومحيطها ومحافظات أخرى.

وقالت شبكة شام والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن سيدتين وطفلين قتلوا في غارات جوية على مدينة داعل بدرعا.

من جهتها, ذكرت لجان التنسيق المحلية أن قنابل النابالم استخدمت في الغارات على داعل, مؤكدة استخدام قنابل فوسفورية في غارات مماثلة على طفس الواقعة أيضا ضمن محافظة درعا.

وتأتي هذه الغارات -التي شملت أيضا بلدتي اليادودة وعدوان- في ظل اشتباكات عنيفة بعدة محاور في ريف درعا, بما في ذلك قرب نوى والشيخ سعد.

ونفذ الطيران الحربي السوري اليوم سلسلة من الغارات الجوية على بلدات بريف دمشق بينها حرستا ومعضمية الشام وزملكا وعربين.

وقال ناشطون إن إحدى الغارات أسفرت عن مقتل عنصر من المعارضة في معضمية الشام, وقالوا إن الزبداني تعرضت بدورها لقصف مدفعي عنيف, بينما أشار المرصد السوري إلى جرحى في غارة على منطقة بين بلدتي زملكا والسبينة.

واستهدفت عدة غارات جوية أيضا حيّي برزة وجوبر بدمشق اللذين تحاول القوات النظامية اقتحامهما في ظل مقاومة عنيفة من الفصائل المعارضة المسلحة.

وفي معرة النعمان بإدلب, قتل شخص واحد على الأقل وأصيب آخرون في غارات جوية حسب شبكة شام ولجان التنسيق.

وأصيب مدنيون -بينهم أطفال- في قصف مدفعي لقرية معرسته الخان بريف حلب, وشمل القصف الجوي والمدفعي ريف حماة الشرقي, وأحياء في الرقة ودير الزور, وبلدات وقرى بريف حمص بينها الرستن. كما قتل رجل وامرأة برصاص قناصين أكراد في حي الأشرفية بحلب.

في السياق نفسه, قالت لجان التنسيق إنه عثر في جبل الأكراد بريف اللاذقية على جثث أربعة مدنيين أعدمتهم القوات النظامية في عيد الفطر.

جبهات مفتوحة
ميدانيا أيضا, قتل ثلاثة جنود نظاميين في اشتباكات غربي داريا بريف دمشق وفقا للجان التنسيق المحلية. وتدور اشتباكات عنيفة كذلك في معضمية الشام وقرب طريق المتحلق الجنوبي من جهة زملكا.

واندلعت اشتباكات في حي التضامن جنوبي دمشق وفقا للمرصد السوري الذي أشار إلى أنباء عن خسائر في صفوف القوات النظامية.

وغير بعيد عن دمشق, قتل عنصر من الجيش الحر في اشتباك بغدير البستان في ريف القنيطرة الذي يشهد قتالا محتدما منذ شهور.

وقال مصدر أمني سوري وناشطون إن الاشتباكات مستمرة في بلدة معلولا ذات الغالبية المسيحية بريف دمشق، حيث لا يزال مقاتلون من جبهة النصرة والدولية الإسلامية في العراق والشام يسيطرون على مواقع بأطرافها بعد أسبوع تقريبا من اقتحامها.

وقالت لجان التنسيق إن البلدة تعرضت اليوم لغارتين في محاولة لدفع المقاتلين للانسحاب.

وفي درعا, سيطر الجيش الحر على أسلحة وذخائر في نوى, بينما ذكر المرصد السوري أن هناك أنباء عن خسائر في صفوف القوات النظامية بعد قصف مقر اللواء 61 في تل الجابية بالمحافظة نفسها.

وحقق الجيش الحر في الأسابيع القليلة الماضية تقدما في ريف درعا, لكن القوات النظامية تحتفظ بقواعد قوية بدرعا بما أن ثلث تلك القوات متركز في هذه المحافظة التي تقع على مقربة من الجولان المحتل.

وفي إدلب, سيطر الجيش الحر على أبنية تمركزت فيها قوات نظامية غربي مدينة أريحا بريف إدلب. وسجلت أيضا اشتباكات في قلعة الحصن بريف حمص, وفي محيط الفرقة 17 بالرقة, وفي الحمرا بريف حماة حيث قتل عنصر من الجيش الحر.

المصدر:وكالات,الجزيرة

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: