فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

صحيفة ” لوفيغارو ” العماد علي حبيب موجود في باريس منذ انشقاقه عن النظام

وزير الدفاع السوري الأسبق العماد علي حبيب وصل باريس عبر تركيا

باريس – سعد المسعودي : نشرت جريدة “لوفيغارو” الفرنسية على موقعها الإلكتروني في 26 سبتمبر الجاري، معلومات عن انشقاق وزير الدفاع السوري الأسبق العماد علي حبيب، وتم التأكد من صحة المعلومات من المعارضة السورية والسلطات الفرنسية.
ونسبت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية تصريحاً إلى مصدر رسمي فرنسي يؤكد فيه انشقاق العماد علي حبيب، وزير الدفاع الأسبق في نظام بشار الأسد، والمتحدر من الطائفة العلوية.
كما نسبت إلى المصدر الرسمي قوله إن حبيب موجود في فرنسا، وأنه انشق أوائل سبتمبر الجاري، هارباً من سوريا عبر تركيا.
وقالت “لوفيغارو” إنها لا تعرف بالضبط فيما إذا كان حبيب (74 عاماً) قد انضم رسمياً للمعارضة، أو إذا كانت فرنسا تفضل الاحتفاظ به كورقة احتياطية لمرحلة ما بعد بشار.
وقالت الصحيفة إن عام 2011 شهد إقالة حبيب لأسباب صحية وفق رواية النظام، لكن آخرين أكدوا أن حبيب أقيل لمعارضته استخدام القوة ضد المظاهرات السلمية المناهضة للنظام.
وتقول بعض المعلومات إن العماد علي حبيب وصل قبل يومين قادماً من روسيا التي سهلت عملية خروجه من سوريا كجزء من الخطة السورية وربما سيعلن عن انشقاقه في الأيام القادمة، وربما يكون جزءاً من الحل ضمن مجلس عسكري معين لقيادة سوريا لمرحلة انتقالية باعتباره شخصية علوية ويتمتع بسمعة طيبة داخل الطائفة العلوية وداخل المؤسسة العسكرية.
وكان إعلام النظام السوري قد اكتفى بنفي نبأ انشقاق حبيب، قائلاً إنه في قريته ولم يغادرها، دون أن يظهره على شاشة التلفزيون، كما اعتاد في التعامل مع نفي أنباء من هذا النوع.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: