مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

مركز الآن / Now Culture يصدر كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي فرج بيرقدار

صدر عن ” مركز الآن / Now Culture ” كتاب ( ليس للبكاء .. ليس للضحك ) للشاعر والصحفي والمناضل السوري فرج بيرقدار . ضمَّ الكتاب مقالات منتقاة من سلسلة كتبها المؤلف المزيد

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

رئيس منظمة الصحة العالمية يدعو إلى وقف “تسييس” الوباء

حث مدير منظمة الصحة العالمية،تيدروس أدهانوم، على الوحدة، غداة هجوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على المنظمة. وفي حديث الأربعاء، دافع أدهانوم عن عمل منظمة الصحة العالمية، ودعا الى وقف تسييس فيروس كورونا. المزيد

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

لجنة التحقيق الدولية تصدر تقريرها وتعلن رسميا عن مسؤولية نظام الأسد في هجمات بالأسلحة الكيميائية

  كتب أحمد سليمان : صرح فريق دولي من المحققين في تقريره الأول “فقط الجيش السوري هو الذي يمكن أن يقف وراء استخدم غاز الكلور أو السارين في ثلاث غارات جوية في المزيد

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

يوسف بزي يكتب عن إسرائيل وكورونا والاشتراكية وما شابه

أذكر من قراءاتي منذ أواخر السبعينات، في المنشورات الحزبية أو الجرائد اليسارية العروبية، تلك المقالات الكثيرة عن “المجتمع الصهيوني” واقتصاده وأحزابه وحكوماته وجيشه. وكل مقالة منها كانت تجزم أن إسرائيل تنهار وتتفكك، المزيد

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

فرج بيرقدار يكتب عن “ذهنية التشبث والتوريث”

من غير رصد أو تتبُّع تراكمَتْ لدي، خلال سنوات وجودي في السويد، وقائع كثيرة تتحدث عن رؤساء نقابات ومؤسسات وأحزاب ووزراء وحتى رؤساء حكومات، استقالوا أو أقيلوا أو انتهت دورتهم الانتخابية، وأحياناً المزيد

 

مارك زوكربيرغ، يقدم اعتذار عن الخطأ التقني وهيئات مستقلة وحكومية فتحت تحقيقات

مالك فايسبوك مارك زوكربيرغ، يقدم اعتذار عن الخطأ التقني الذي بموجبه تم تسريب بيانات مستخدمي الموقع ،وقال أن “الموقع يتحمل المسؤولية عن حماية المستخدمين، وفي حال فشله في القيام بذلك فلا يستحق أن يقدم الخدمة لهم”. وشدد إن منصته ستجري تغييرات جذرية للحؤول دون تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى .إلى ذلك استدعى مجلس الشيوخ الأميركي الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ للشهادة بشأن تسريب بيانات مستخدمي الموقع، مع اتساع نطاق فضيحة “كامبريدج أناليتيكا-فيسبوك” واستمرار تفاعلاتها دوليا.

ووجه زعماء لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب الأميركي اليوم الجمعة رسالة دعوة إلى زوكربيرغ تحدثوا فيها بالتفصيل عن مخاوف جديدة بشأن استخدام شركة التواصل الاجتماعي للبيانات، وطلبوا منه رسميا الإدلاء بشهادته في جلسة مقبلة.

وكتب رئيس اللجنة غريغ والدن (جمهوري) وكبير الديمقراطيين فيها فرانك بالون وزعماء آخرون في اللجنة أن “الجلسة ستنظر في أمر جمع وبيع بيانات شخصية لأكثر من 50 مليون مستخدم لفيسبوك، ربما بدون إبلاغهم أو موافقتهم وبما يخالف سياسة فيسبوك”.

وخرج زوكربيرغ عن صمته الأربعاء لأول مرة منذ اندلاع فضيحة استغلال شركة كامبريدج أناليتيكا بيانات المستخدمين، واعترف بأن موقع التواصل الاجتماعي ارتكب أخطاء فتحت المجال لذلك.

وقال مالك فيسبوك إن منصته ستجري تغييرات جذرية للحؤول دون تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى، مشددا على أن “الموقع يتحمل المسؤولية عن حماية المستخدمين، وفي حال فشله في القيام بذلك فلا يستحق أن يقدم الخدمة لهم”

وتأتي هذه التطورات بينما يتّسع نطاق فضيحة “كامبريدج أناليتيكا- فيسبوك” وتستمر تفاعلاتها دوليا، إذ فتحت هيئات مستقلة وحكومية وبرلمانية تحقيقات في قضية استغلال بيانات ملايين المستخدمين في فيسبوك.

ودعا نواب بريطانيون رئيس شركة فيسبوك إلى شرح الوضع، وأمهلوه حتى يوم الاثنين القادم للرد. ودعي زوكربيرغ كذلك للحديث أمام البرلمان الأوروبي الذي قال إنه سيحقق في ما اعتبره “انتهاكا غير مقبول للحق في سرية المعلومات”. وفي الولايات المتحدة، طلبت هيئة تنظيم التجارة الأميركية فتح تحقيق في نيويورك وماساتشوستس.

كما اتهم البروفيسور بجامعة كامبريدج ألكسندر كوغان فيسبوك بأنه انتهك سياسات الموقع بتطويره تطبيقا سماه “هذه حياتك الرقمية” يعتقد أنه جمع معلومات عن خمسين مليون مستخدم، وذلك بدعوى استخدامها لعمل مسح بشأن السلوك البشري عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت فيسبوك إن البيانات المجموعة بيعت إلى طرف ثالث، في حين قال كوغان إن برنامجه قدم لكامبريدج أناليتيكا معلومات عن نحو ثلاثين مليون ناخب أميركي، وإنه أسيء استخدامها على الأرجح لصالح حملة الرئيس الأميركيدونالد ترمب الانتخابية.

وعصفت الفضيحة بأسهم فيسبوك في بورصة نيويورك، وخصمت مليارات الدولارات من قيمتها السوقية.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات +نشطاء الرأي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: