حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

 

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم من جديد في خلط الأوراق السورية المبعثرة منذ أكثر من سبع سنوات.
وأدت هجمات اليوم إلى مصرع 215 شخصا على الأقل في مدينة السويداء جنوب شرق دمشق، و ريفها، وفق مديرية صحة السويداء.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بأن “ثلاثة تفجيرات بأحزمة ناسفة استهدفت مدينة السويداء وحدها، بينما وقعت التفجيرات الأخرى في قرى بريفها الشمالي الشرقي”.

وجاءت هذه الهجمات في وقت بات فيه الجيش السوري قريبا من استعادة كامل جنوب سوريا الذي يشمل محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، بعد سيطرته على أكثر من 90% من درعا والقنيطرة عبر عمليات عسكرية واتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة.

محافظة الدروز الهادئة
رغم اتصالها بمحافظة درعا مهد الثورة السورية وقربها من دمشق ظلت السويداء بعيدة عن زخم الثورة وعنفوانها وحافظت بشكل عام على ولاء “محدود” للنظام ومؤسساته، لكنه ولاء لم يستطع منع جزءا من أبناء المحافظة من الانخراط في الثورة والنضال ضد النظام وقواته.

وينتمي معظم سكان المحافظة لطائفة الموحدين الدروز، ولعل ذلك أحد أهم أسباب سكون المحافظة وبقائها في المجمل تحت سيطرة النظام خلال السنوات السبع الماضية رغم خسارته نحو ثلثي مناطق سوريا وسيطرة قوى وجماعات مسلحة متباينة المشارب والتوجهات عليها.

ولاء مهزوز
ويرجع العديد من المراقبين ولاء الدروز للنظام إلى عدة أسباب، منها العلاقة الوثيقة التي ربطتهم منذ عقود بالنظام الحاكم باعتباره في الأصل تحالف أقليات (علوية، درزية، إسماعيلية) رغم تخلي النظام لاحقا عنهم، واقتحامه وحصاره لاحقا محافظة السويداء بداية حكم بشار الأسد (عام 2000) على خلفية مقتل أحد الطلاب بنيران البدو.

كما أن خوف كثير من الدروز من وضعهم كأقلية في مشهد ما بعد الأسد جعلهم حذرين في التعاطي إيجابيا مع الثورة رغم بروز قادة دروز ناهضوا النظام بقوة وسعت لتثوير الطائفة ومناطقها ضده، ومن أبرز هؤلاء الشيخ وحيد البلعوس الذي قتل في انفجار بسيارة مفخخة في الرابع من سبتمبر/أيلول 2015 بضواحي السويداء، واتهم النظام بقتله.

وساهم تورط بعض الجماعات المسلحة -وتحديدا جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في قتل العديد من أفراد الطائفة -في تعمق تلك المخاوف، ودفع جزءا معتبرا من سكان المحافظة إما نحو الولاء للنظام أو البقاء في موقف الحياد خلافا للعديد من المحافظات التي انتفضت منذ الأيام الأولى للثورة.

بصمات ورسائل
لم يتأخر تنظيم الدولة كثيرا في تبني هجمات السويداء، كما أن أصابع الاتهام توجهت إليه فورا، فقوة الهجمات وحجم خسائرها البشرية وتزامنها وطبيعة أهدافها وتوقيتها كلها مؤشرات وقرائن على أن بقايا التنظيم ذات صلة بما جرى.

ورغم تبني تنظيم الدولة هجمات اليوم رسميا فقد رأى نشطاء معارضون أن للنظام وحلفائه الروس يدا فيما حصل، دون تبرئة للتنظيم، المسؤول الأول عن هجمات اليوم.

وتحدثت مواقع سورية عدة معارضة عن مؤشرات رأت فيها ربطا ما لنظام الأسد بما حدث، منها نقله أواخر مايو/أيار الماضي المئات من عناصر تنظيم الدولة من جنوبي دمشق إلى البادية في محيط السويداء ضمن اتفاق غير رسمي، ومنها أيضا سحب النظام السوري جزءا كبيرا من قواته من بادية السويداء إلى محيط ريف درعا الشرقي في إطار هجومه حينها على فصائل المعارضة في درعا.

هذا إضافة إلى مؤشر ثالث متعلق بفشل مهمة وفد روسي زار السويداء أواخر يونيو/حزيران الماضي وسعى لإقناع قادة الدروز في المدينة بالعودة الكاملة إلى حضن النظام وإنهاء ما تشبه حالة الاستقلال الذاتي التي تتمتع بها المحافظة منذ اندلاع الثورة، وفقا لهؤلاء.

وبغض النظر عن وجاهة تلك المؤشرات ودلالاتها فالواضح أن تنظيم الدولة هو من كسر هدوء المحافظة، ونقلها إلى أجواء الدم الموت التي ودعتها منذ سنوات.

يسعى التنظيم على ما يبدو إلى بعث رسائل متعددة، أهمها أنه ما زال موجودا رغم الخسائر المريرة والهزائم المتلاحقة التي أفقدته الأغلبية الساحقة من مناطق سيطرته ونفوذه ليس في سوريا فحسب بل في العراق أيضا.

ومع أن تنظيم الدولة ما زال يسيطر فقط على مناطق محدودة في البادية السورية على الحدود مع العراق فربما أراد من خلال هجمات اليوم تأكيد قدرته على إلحاق الأذى وبث الرعب في أجزاء من سوريا رغم انهيار قدراته العسكرية والميدانية وسقوط أغلب قادته وعناصره قتلى وأسرى وفقا للتحالف الدولي لمحاربة التنظيم.

وقدر الجنرال الفرنسي فريديريك باريزو عدد مقاتلي تنظيم الدولة المتبقين حاليا ببضع مئات، وقال في تصريحات صحفية إنهم يسيطرون حاليا على منطقة بطول ثلاثين كيلومترا وعرض عشرة كيلومترات.

وأضاف باريزو -وهو قائد عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة- إن العمليات ضد التنظيم قد تستغرق أشهرا “نريد التأكد من أنهم لن يتمكنوا من إعادة الاحتشاد”.

في “سويداء الشام” تجري الدماء غزيرة، الدماء ذاتها التي انسكبت طوال السنين الخوالي في أجزاء واسعة من شرايين البلاد، فالشام التي كانت تأسر الناس بالنعيم والخضرة باتت تقتلهم اليوم أفرادا وجماعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: