فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

فرج بيرقدار على أمازون – كتاباته المهربة من داخل السجن السياسي

صدر عن مركز ” الآن Now Culture ” كتاب ” خيانات اللغــة والصمـت – تغريبتي في سجون المخابرات السورية” للشاعر والصحافي السوري فرج بيرقدار . نستل بعض مقاطع من أجواء الكتاب ، المزيد

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، المزيد

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

صبحي حديدي يكتب عن الساروت

في آذار (مارس) 2011، حين كتب أطفال درعا «إجاك الدور يا دكتور» على ألواح مدارسهم وعلى جدران المدينة، كان عبد الباسط ممدوح الساروت (1992 ــ 2019) لا يحمل من أثقال سوريا المعاصرة، المزيد

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

حوار قديم مع المفكر طيب تيزيني : علينا أن لا نغيّب سؤال الثورة بل نؤجله.

 الذي طرح حول الثورة في السبعينات لم يكن يستند إلى حامل اجتماعي يؤسس لهذا السؤال ملفات الفساد الذي التهم سوريا وحرم 95 % من ثرواتهم الطبيعية وأدخلهم الفقر والذل. النظام السياسي الذي المزيد

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

مي إسكاف وفدوى سليمان وناجي الجرف في وثائقي “صرخة في وجه الرصاص”

“صرخة في وجه الرصاص” وثائقي يروي قصص نضالات ثلاثة شخصيات سورية وهي الفنانة مي إسكاف والفنانة فدوى سليمان والصحفي ناجي الجرف، ضد نظام الدكتاتور بشار الأسد داخل سوريا وخارجها إلى غاية وفاتهم المزيد

 

أحمد سليمان : آلهة الحرب المقدسة

في هذه المعبودة ” السورية ” الجمهورية المغتصبة ، سأقص عليكم منشورات كتبتها بمنامي ، اصبعي المتيبس على الحاسوب ، وهاتفي الموصول بنبضات آخر سوري قتلوه في الأمس . كما أعلم ، بل أنتم الأخبر ، أيضا في الحرب لا تتساوى نهايات البشر ، البعض يموت من الرعب ، وفينا من يموت ببرميل متفجر ، او يسقط عليه صاروخ طائش ، أو حتى بطلقة قناص ، وأحيانا بواسطة منشار ، أو بسكين قيل لنا بأنها مباركة من إله يعبدونه .
أما قبل .. وقد ضاقت بنا نداءات الغوث ورسائل التنديد … وسطاء كُثر .. وهيئات الأمم ومؤتمرات ، أيضا اجتمع أباليس العالم .. لكن الثابت ، أنها حرب مُنظمة في شكلها ومضمونها ، حرب على شعب يتكاثر كلما قصفته طائرة أو صواريخ ، كلما رمي بالنابالم والفسفور ، حرب تنتج شعب يتكاثر بقوة وإصرار ضد طغاة انتجتهم مصالح دول وسلطات في امكنة أخرى ..
يا أنت المعبود الغفور ، مع انني لم ادخل اي من بيوتك ، لم أتعبد أحدا من قبل . سأدق الدفوف إثر مرات ،واطوف حول اضرحة وجثث منثورة، ثم اصعد كي أهتف بكَ. سائلا عن إعجاز ينتظره أبناء هذه الأرض الذاهبة الى التصحر ، أرمني بمعجزة واحدة فقط ، كي لا يشغلني صمتك .. المؤلم .. فقد أخذت قلوب محبيك ، و امتحنت ما يزيد عن الوعي الشقي ، بأكثر من كون و سماء عاشرة .
المجنونة هذه الحرب .”المعبودة” و” الملهمة ” لسفهاء الإجرام المحلي والدولي ، المشغولة بعناية مختبرات تفقس في كل يوم طوابير تبارك قرارات مجلس أمن . فيما هي تفتك بكل شيء ، إذ لم تعد لها بوصلة أو معين ، كما لو إنها موصوفة ومركبة من قبل رب رمزي مُحاط بسماوات توزع الشر على بسطاء العالم .
لكن كما نرى ، وبمنتهى الدقة ، صمت طويل ، يترافق مع مجازر صريحة ، وما فهمنا العبرة من أن يُقتل كل لحظة ما يزيد عن حرب إبادة .. حتى هذه المجنونة اللغة لم تسعفنا وخذلتنا أثر لعثمة ، ظننا بأن نشاز الكيماوي فكك وعينا وما قتلتنا .
ثمة في بلدي أكثر من كعبة ، من قدس وكنيس ، أكثر من أم وامهات وأمم ، أكبر من جحيم أحرق ملائكة ورُسل سلام ، يا أبانا الذي يترقب كل هذا الدمار ببث مباشر ، بلا أقمار رصد أو حتى شاشة تلفاز .
ها أنذا ، أكتب إسمك في غوغل ، أمعن النظر في المعاجم .. لعلني أقرأ تفسيرا يقنعني … وما فهمت… صمتك ايتها الآلهة المعبودة ، صمتكم أيها العالم الحُر . أكبر من أن يُقاس منذ بدء الكون ، أعدكم ، بأن أكون أكثر من قس و شيخ و ناسك في معبد .. خذوني إليكم إن شئتم ، وسحقا لفضول يشوش وعينا ، كي لا افهم .لغطا أو عن سابق يقين ان الخالق لعبيده يدعم الطغاة لا أكثر .
فهذي الجموع من شعبي .. اطفال ونساء وشباب وكهلة تم قتلهم ، فيما ألحظ صمت هجير ، يشعلني في نار ولم تمحى . فيما أنت تأمل ما يشبه السحر الأسود . زدنا قليلا من بصيرة أو علم يا عزيز البشر . زدني قليل من خبر ، أو كثير من إثم إن شئت . فقط كي اتفحص “ذنوب “شعبي ، إن كان بحق ذي “جرم عظيم ” . فقد ابتلعتنا هذه الحرب ، لكننا نتنفس بعض اللغة كي نكتب تواريخ كل مجزرة ، أو خبر عاجل عن ذبح بشري واحد ، أو موت معتقل تحت التعذيب . هذي خطايانا … فقد غصت بنا المقابر  .

المصدر : نشطاء الرأي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: