كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

كتاب “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” لجمال قارصلي وطلال جاسم يصدر بثلات لغات

صدر عن ” مركز الآن ” Now Culture ” كتاب بعنوان “سوريا بين الحرب ومخاض السلام” ، الكتاب بثلات لغات ( الإنكليزية والألمانية إلى جانب العربية) . أشار مؤلفي الكتاب جمال قارصلي وطلال المزيد

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حازم صاغية: أطياف العالم القديم إذ تحاصر الثورة اللبنانية

حين هاجم أفراد وُصفوا بأنهم من أنصار «حركة أمل» و«حزب الله» جسر الرينغ في بيروت، كان بعضهم يهتف: «شيعة، شيعة». بالنسبة إليهم، مجرد ذكر الطائفة صرخة حرب، وهذا امتداد لتقليد حربي قديم المزيد

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

أحمد سليمان: دستور .. سلم مجتمعي ..ورئيس مأجور

هل يمكن الحديث عن السلم ؟ كيف ومتى أوان هذا السلم الموعود ؟؟. جنيف ودساتيرها لا توصل السوريين حول فكرة ابدا رأي مرتبط ببناء ما هدمته أحابيل التدخلات المحلية والدولية . التدخلات المزيد

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

محمد أبي سمرا : لبنان في مخاض الخروج على أمير الحرب؟

هل وضعت انتفاضة 17 تشرين الأول المستمرة لبنانَ في مخاض خروجه على تاريخ حروبه الأهلية الدامية والباردة، وعلى سلطان أمير الحرب الذي يعتقله اليوم، ويحوّله إمارة حربية؟ أظهرت انتفاضة اللبنانيين الراهنة – المزيد

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً المزيد

 

الشاعر يترجل: رحيل أمجد ناصر

بين أهله وأحبّته في مدينة المفرق الأردنية، رحل اليوم زميلنا الشاعر والروائي أمجد ناصر (1955 – 2019) بعد حياة شعرية وأدبية حافلة، وصراع مع المرض في السنة الأخيرة، واجهه بشجاعة فائقة متمسكاً بالكتابة إلى آخر لحظة ممكنة.

إلى جانب إنتاجه اللافت، في الشعر والرواية وأدب الرحلة، ساهم أمجد ناصر في إطلاق موقع وصحيفة “العربي الجديد” عام 2014، وتولى لغاية رحيله رئاسة تحرير موقع “ضفة ثالثة” الصادر عن الصحيفة، وظلّ أحد كتّاب الصحيفة حتى في أصعب لحظات مرضه. وكان قبلها قد أدار القسم الثقافي في صحيفة “القدس العربي” اللندنية لعقدين كما شغل موقع مدير تحريرها.

حاز أمجد ناصر تكريمات عديدة في العام الجاري، منها “جائزة محمود درويش للإبداع” في آذار/ مارس الماضي، و”وسام الثقافة والعلوم والفنون” الفلسطيني في حزيران/ يونيو الماضي، ثمّ منحته عمّان “جائزة الدولة التقديرية” للآداب في أيلول/ سبتمبر، قبل أن تختاره شخصية العام في معرضها الدولي للكتاب. إلى جانب ملفات احتفائية حول تجربته الشعرية والأدبية شارك فيها عشرات الكتّاب العرب، سواء في “العربي الجديد” أو منابر إعلامية أخرى.

لكن حضور الشاعر في العام الأخير لم يتوقّف عند التكريمات؛ بل كان حاضراً من خلال الشعر إذ كتب وأصدر قصيدة طويلة في كتاب بعنوان “مملكة آدم” (منشورات المتوسّط) اعتبرها النقاد والمتابعون ذروة عطائه الشعري.

برحيل أمجد ناصر، يفقد الشعر العربي أحد وجوهه البارزة وتفقد الثقافة العربية صوتاً طالما انحاز للإنسان والحرية والديمقراطية في العالم العربي، منذ انتمى في شبابه إلى النضال الفلسطيني انتماءً رافقه طوال حياته، وصولاً إلى وقوفه في صف الشعوب العربية في انتفاضاتها ضد الاستبداد.

العربي الجديد

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: