الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

صبحي دسوقي : المنشورات توزع الليلة

Print pagePDF pageEmail page

الدماء التي تلون وجه ولده، تشد جفنيه المرتعشين للنظر باستمرار، تابعت عيناه الأقدام التي تتدافع فوق جسد ولده الذي بدأ يتحول إلى كتلة لحم مشوهة تغمرها الدماء، يختلج جسده، يحاول إبعاد المنظر من أمام عينيه، يوده أن يتحول إلى كابوس وتأتي لحظة اليقظة التي ترغمه على الرحيل إلى اللانهاية، يقترب كبيرهم، يقدم له سيكارة، يمسكها بيده المرتعشة، يمتص منها أكبر قدر ممكن من الدخان، يبتسم الرجل وهو يضع مجموعة من الأوراق أمامه:
– سيدي… يؤلمني ما يحدث… ستعود إلى منزلك مصطحباً ولدك فقط أرجوك أن تكتب أسماء من أوصلوه إلى هنا.
ارتعش جسده عندما تسمرت عينا ولده في عينيه، ودّ لو يتمكن من الاقتراب منه، من تقبيل وجهه، من إزالة الدماء عنه، يشده الرجل برفق:
– سيدي .. سجل لنا أسماء الذين أرغموا ولدك على توزيع المنشورات.
– المنشورات .؟؟.
ويرتسم في مخيلته ذلك اليوم الذي وجد نفسه مدفوعاً للصراخ بوجه ابنته:
– نارا.. ما هذا ..؟؟.
أحس بالرعب وهو يشاهدها تخبئ أوراقاً داخل ملابسها، تملكه الغضب وهو يطلب منها إخراج الأوراق، وبعد قراءتها تأكد أن ابنته تندفع باتجاه خطر حاول طوال حياته إبعادها وأخاها عنه.
– أيتها المجنونة .. ما هذه ..؟.
اندفع غريب ليقف أمامه بتحد :
– والدي .. أرجوك لا تعترض طريقنا.
– أنتما تندفعان نحو الهاوية… مالنا والخطر.
– يا والدي … إنه اختيارنا.
حقد العالم يتجمع في داخله، يتجمع ويخرج بصورة صفعة مدوية، تستقر على خد ولده، الأوراق تتمزق بين يديه، كل الأشياء التي تقف أمامه تتحطم، كم كان يكره أن يندفع ولداه إلى مصير حاول إبعادهما عنه، كم حاول أن يعلمهما حكمته في الحياة:
( امشي الحيط الحيط وقول يا رب الستر ).
لكنهما الآن يسيران في منتصف الطريق، ضد التيار وتحت أشعة الشمس المحرقة:
– ماذا قلت يا سيدي..؟.
أعاده صوت كبيرهم من استغراقه مع ذكرياته المؤلمة، نظر إلى ولده، وجه ولده يبتسم، رغم ضياع ملامح الوجه، رغم الدماء والقيود والأيدي التي ترتفع وتنخفض بآلية كريهة يبتسم.
ارتجف جسده ودفع الورقة بعيداً، ابتسم الرجل وهو يشير إلى آخر يقف قرب الباب:
– ادخلوها.
يدفعون نـارا وتسقط، شعرها الحلو يسقط، وجهها المضيء يسقط، يركض باتجاهها، توقفه الأيدي، يستميت في محاولة لتخليصها من أيديهم، ثياب ابنته تتمزق ويطير قميصها الأبيض ويستقر أمامه.
يدفعه الرجل للنظر إليها.. يرتعد جسده، جسدها يتعرى بأيدي الرجال، يدفع يديه أمام وجهه، تشكلا ستاراً ثقيلاً لكنه بالرغم من يديه ظل يرى عريها واضحاً.
يصرخ بألم، ابنته تبتسم، دماؤها تسيل وتبتسم، ولده يبتسم، ولم يدرك أية قوة خفية زحفت إلى داخله ودفعته للابتسام، ابتسم، اتسعت ابتسامته، تحولت إلى ضحك، انفجرت ضحكته، خلخلت الجدران، زحفت إلى الخارج مدوية، نظر الجميع إليه، صرخ كبيرهم:
– لقد جن.. أخرجوه.
دفعوه خارجاً، نظر إلى السماء، شاهدها متسعة أكثر من أي وقت مضى، أحس بالدفء يتسرب إلى داخله، ركض باتجاه منزله وهو يتمتم:
– في المنزل منشورات ستوزع الليلة .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: