بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

من صحافة الثورة : افتتاحية عنب بلدي

أكبر مشوه ومسيء لفكرة الإسلام هو هذه القوى ذاتها التي استخدمت الإسلام شعارًا وزجته في تفاصيل صراعاتها

لكل قاعدة شواذ، هكذا يقول علماء النحو والصرف، بينما نجد فيما يخص القاعدة التي تغلغلت في بلادنا أنها لا تحتمل إلا الشواذ، الشواذ في الفكر والعمل والشواذ في النظرية والتطبيق.

في اليومين الماضيين تداول النشطاء تسجيلًا صوتيًا يعلن فيه الدكتور أيمن الظواهري زعيم القاعدة حلّ دولة الإسلام في العراق والشام (داعش) مطالبًا زعيمها البغدادي بأن يبقى في حدود العراق، في حين يبقى الجولاني زعيما للنصرة، مع تبعية كل منهما لزعيم تنظيم القاعدة كفرعين مستقلين.

لم يلق البغدادي لأوامر الأمير بالًا، بل أصر أن الدولة باقية، مخالفًا بذلك أبسط قواعد العلم الشرعي عند القاعدة، وهي وجوب طاعة الأمير ما لم يكن في معصية، اللهم إلا إذا كان ترك آبار النفط في المنطقة الشرقية معصية وذنبًا كبيرًا، أو ترك الناس لتحكم نفسها بنفسها دون إكراه ولا سلاح معصية تستوجب شق عصا الطاعة؟ الغريب أنه بالرغم من كل انتهاكات داعش فإن هذا لم يشكل إلى حد الآن سببًا كافيًا للظواهري لكي يتبرأ منهم أو يعلن فصلهم من التنظيم.

لا يحتمل المشهد السوري سوريالية أكثر من هذا حقيقة، على ماذا يختلف هؤلاء الناس؟ هل يعتقدون فعلًا أنهم دولة؟ هل هذه هي الدولة الإسلامية التي ستعيد للمسلمين أمجادهم الخالية؟ هل تكون الدول بإعلان مجهولين قيامها دون مؤسسات ولا خدمات ولا من يحزنون؟ هل سيحتاج السوري في المستقبل القريب لعشرات الفيز والتأشيرات حتى يستطيع التنقل بين أحياء حلب «المحررة»؟ هل سيدخل الناس أفواجًا في دين الله بعد كل هذه الفوضى؟

نستطيع القول بوضوح أن أكبر مشوه ومسيء لفكرة الإسلام هو هذه القوى ذاتها التي استخدمت الإسلام شعارًا وزجته في تفاصيل صراعاتها، فأساءت لنفسها ولفكرة الإسلام. يحتاج الأمر بعد كل هذه الفوضى والإخفاقات إلى وقفة صادقة مع الذات، ورغبة حقيقة في المراجعة لكل ما حدث من مصائب وإلا فإن المستقبل لا يحمل إلا المزيد.

افتتاحية عنب بلدي

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: