حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

غموض في حالتي وفاة فدوى سليمان ومي سكاف

“لن أفقد الأمل … لن أفقد الأمل .. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”. مي سكاف قبل أقل من عام على رحيل الفنانة السورية والثائرة فدوى سليمان (47 عاما )، يصفعنا خبر المزيد

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

الشاعر اللبناني سامي نيّال يكتب ” ظلالُ المنفى ”

عن (مركز الآن) في ألمانيا صدرت مجموعة شعرية بعنوان” ظلالُ المنفى ” للشّاعر سامي نيّال، الكتاب ثنائي اللغة عربي وإنكليزية . عوّدنا الشّاعر سامي نيّال في التقاطه لمشاهد الحياة اليومية بعنايةٍ مُفرطة،ومن المزيد

 

فورد: من الأفضل للأكراد التركيز على إنجاح المعتدلين في الثورة السورية

لندن: مينا العريبي : على الرغم من مغادرته دمشق قبل عامين، ما زال السفير الأميركي لدى دمشق روبرت فورد يعمل يوميا على الملف السوري. وفورد الذي يتكلم اللغة العربية بطلاقة ويقضي وقته إما في الدول العربية وإما العمل على ملفات عربية، يجد نفسه اليوم ممثلا عن الإدارة الأميركية في التعامل مع السوريين داخل بلادهم وفي الخارج. وربما مهمة فورد الأولى اليوم هي العمل مع المعارضة السورية، وخاصة الائتلاف الوطني السوري، للاستعداد للتفاوض مع النظام الرئيس السوري بشار الأسد في حال عقد اجتماع «جنيف2» بين النظام والمعارضة برعاية الأمم المتحدة. وبعد أن تأخر عقد المؤتمر، وتضاربت الأنباء حول إمكانية عقده، يعتبر فورد أن «حسن النية» يجعل من الممكن عقد المؤتمر الدولي على الرغم من صعوبته. وتحدث السفير فورد مع «الشرق الأوسط» في حوار خاص عبر الهاتف من مكتبه في واشنطن مساء أول من أمس، مشددا على التزام بلاده بدعم المعارضة السورية وليس اختصار تلك العلاقة بالائتلاف الوطني السوري. وكان لقاء فورد مع نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) قد أثار غضب النظام السوري وأدى إلى إعلان فصل جميل الذي يقال إنه في روسيا. ولكن بعد ذلك اللقاء في جنيف، لم يواصل فورد اتصالاته بجميل، رغم توسيع اتصالاته بعناصر معارضة عدة في البلاد. وبينما تسعى الإدارة الأميركية إلى توسيع الحوار مع إيران فيما يخص ملفها النووي، يؤكد فورد عدم خلط قضية البرنامج النووي الإيراني والملف السوري. ووجه فورد انتقادات لإيران مرة تلو الأخرى، مشددا على دورها «المضر» في سوريا مما يجعله غير متحمس لدعوة إيران إلى اجتماع جنيف2 في حال تم عقده. ويذكر ان منذ أشهر وهناك إشاعات بأن فورد سيترك منصبه الحالي ويعين سفيرا لواشنطن لدى مصر، لكن الإدارة الأميركي لم تعلن قرارا في هذا الشأن بعد. وفيما يلي أبرز ما جاء في الحوار:
* أعلن أكراد سوريا، وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تحديدا، عن حكومة انتقالية محلية، في خطوة اعتبرها الائتلاف الوطني السوري بـ«المعادية».. كيف تقيمون تأثير ذلك على الأوضاع في سوريا، وهل يقلقكم؟

– لقد عبرنا منذ زمن عن دعمنا لوحدة سوريا.

الأكراد عانوا الكثير من نظام الأسد وحتى قبل ذلك، فلم تكن لهم حقوق مساواة كمواطنين سوريين، كما أن البعض لم يحملوا حتى الجنسية السورية ولم يستطيعوا الحصول على جوازات سفر على سبيل المثال، وكانت هناك إجراءات عنصرية ضد الأكراد في ما يخص حق التملك. ولذا، من السهل أن نفهم لماذا يتطلع الأكراد للتغيير، وآمل أن الشعب في المناطق الكردية السورية سيتذكر أن أساس المشكلة جاء من نظام الأسد، وأن ذلك النظام لم يحل المشكلة. كما أنه كان على الأكراد أن يتعاملوا مع عدو آخر، أي الجماعات الإسلامية مثل دولة الشام والعراق الإسلامية وجبهة النصرة. وفي الحالتين، هذه المجموعات هاجمت المدنيين الأكراد بطريقة لم تسمح للشعب الكردي بأن ينضم إلى الثورة، لذا أفهم سياسيا ما قام به الأكراد بسبب تجربتهم، ولكن علي القول بأن القضايا الكردية هي قضايا دستورية، ويجب مفاوضة جميع السوريين والتوصل إلى حل توافقي، فلا يمكن حلها من خلال الإجراءات الأحادية. وأعتقد أنه من الأفضل الآن للأكراد أن يركزوا على إنجاح الثورة وإنجاح المعتدلين في الثورة، وأن يعالجوا القضايا الدستورية خلال فترة حكم هيئة الحكم الانتقالي التي نص عليها بيان جنيف.

* مثلما تقول، الأكراد يقاتلون على جبهتين ولكن أليس إعلان الأكراد عن إدارة محلية ضربة لسعي المعارضة السورية لتوحيد صفها؟

– مثل باقي الطبقات السياسة السورية، الأكراد غير متحدين ولديهم انقسامات. الحزب الاتحاد الديمقراطي من جهة يقف وراء الإجراءات الأحادية التي تكلمت عنها. والمؤتمر الوطني السوري، وهو منافس سياسي للاتحاد الديمقراطي الكردي، قد انضم للائتلاف الوطني الشهر الماضي، بل الجمعية العامة للائتلاف وافقت على إدخال المؤتمر الوطني الكردي إلى الجمعية العامة للائتلاف وتعيين نائب رئيس كردي. لقد تم التصويت على هذه الخطوة يوم السبت الماضي وهي خطوة تظهر وحدة سوريا وتظهر أن السوريين حول البلاد يريدون ثورة معتدلة وحكومة معتدلة من دون بشار الأسد. ولنكن صريحين، حزب الاتحاد الديمقراطي كان حليفا منذ زمن للنظام، وأحيانا اعتقل معارضين وسلمهم لوكالات المخابرات السورية. ونعلم أن الاتحاد الديمقراطي تعاون مع النظام، وحتى عندما سيطروا على نقطة اليعربية كانت طائرات الحكومة السورية، فلا أعتقد أن حزب الاتحاد الديمقراطي يمثل المعارضة حقيقة.

* لننتقل إلى الوضع على الأرض.. في تقييمك، ما نسبة الأراضي التي ما زالت الحكومة السورية مسيطرة عليها؟

– لم أر أرقاما محددة حول المساحة التي يسيطر عليها النظام وما هي المساحة التي تسيطر عليها المعارضة. ما يمكنني قوله إن خطوط السيطرة تتحول قليلا من أسبوع إلى أسبوع. لقد تقدم النظام خارج حلب، ولكن النظام فقد السيطرة على مستودع تموين مهم في حمص، وقد تراجعوا أيضا في درعا. وهذه الحرب تتواصل من دون أن يستطيع أي من الأطراف التوصل إلى فوز حاسم. إنها حرب استنزاف دامية، ولذلك نحن والأمم المتحدة ودول أخرى نطالب بإجراء مفاوضات للتوصل إلى تسوية سياسية ووقف سفك الدماء.

* في ما يخص الحل السياسي، علقت آمال على عملية «جنيف 2» وعقد مؤتمر يجمع الأطراف المختلفة، ولكن لم يعقد بعد.. هل تعتقد أنه من الممكن عقد اجتماع «جنيف 2» قبل نهاية هذا العام؟

– إنني دبلوماسي وعملي يعتمد على التفكير في أن الأمور متاحة إذا كانت هناك نوايا حسنة، لذا أعتقد إذا كانت هناك نوايا حسنة كافية فإنه يمكن عقده قبل نهاية العام، ولكن الأمر صعب بالطبع. على الأرض، هناك معاناة قاسية وهناك مدن ومناطق محاصرة، والنظام يمنع وصول المساعدات مما يخلق جوا سيئا جدا، ولا يزيد ذلك من الثقة ولا يظهر نية حسنة. وتوصيل المساعدات الإنسانية مبدأ مقدس ويجب ألا يتم التلاعب فيه، لكن النظام السوري ينتهك هذا المبدأ. كما أن بعض عناصر المعارضة تنتهكه أيضا في بعض القرى، ولكن المشكلة الأكبر تأتي من النظام. وآمل أن نرى تقدما في هذا المجال. كما أن هناك قضية المعتقلين التي أثارها الشيخ أحمد الجربا وغيره، وهناك خطوات لبناء الثقة هناك من الطرفين لأن المعارضة أيضا لديها معتقلون، ومن المهم العمل على هذه القضية لإظهار حسن النية. أعتقد إذا كانت هناك نوايا حسنة يمكننا بدء المفاوضات السياسية هذا العام ولكن علينا أيضا أن نكون واقعيين، فهذا نظام استخدم غاز «السارين» وصواريخ «السكاد» (ضد المواطنين)، فلن يكون من السهل إقناعه بتأسيس هيئة حكم انتقالية جديدة، سيحتاج الأمر إلى مناورات سياسية جيدة من المعارضة لإقناع السوريين بأن هناك خيارا آخر لبشار الأسد وللتطرف، وأن المعارضة قادرة على تقديم الخيار الآخر عند الجلوس على طاولة المفاوضات.

* في ما يخص الجلوس على طاولة المفاوضات، لقد شددت الولايات المتحدة ودول أخرى على ضرورة أن يكون هناك فقط وفدان للتفاوض، واحد يمثل النظام وآخر يمثل المعارضة. لكن هناك قوى معارضة مؤثرة أخرى تريد أن تكون موجودة على طاولة التفاوض وليس من خلال وفد الائتلاف؟

– أولا، الولايات المتحدة اعترفت بالائتلاف قبل 11 شهرا باعتباره الممثل الشرعي للشعب السوري، وهذا كان قبل أن تكون لديها علاقة رسمية مع الأكراد وممثلون عن مجالس محلية، وقبل أن تكون لديها علاقة رسمية مع ممثلين من الجماعات المسلحة. لدينا كل هذه العلاقات الآن ونعتقد أن هذه المجموعات باتت الممثلة بشكل أكبر للشعب السوري الآن. لا أعتقد أنه من الضروري أن تكون هناك وفود مفاوضة عدة من المعارضة، بل علاقة تفاوض جيدة تستدعي أن يكون الطرفان قادرين على تحقيق النتائج. يجب أن يكون وفد المعارضة مكونا من الأشخاص والناشطين والمعارضين الذين قادوا الثورة والمقاتلين الذي يقاتلون ضد النظام، هذا هو الوفد الذي بإمكانه أن يقدم نتائج على طاولة المفاوضات لأنه سيكون على الطرفين، المعارضة والنظام، تقديم التنازلات. وإذا لم تكن لديك مجموعات قوية فلا يمكن تقديم التنازلات. وأنا أتفهم أن البعض يريد وفدا ثالثا أو رابعا، ولكن أسأل بكل صدق إذا ما كانوا قادرين على المساهمة في المفاوضات نفسها أم لا، وإذا ما كانوا قادرين على المساهمة من خلال تقديم الأفكار ومبادرات تدخل على المفاوضات من خلال أحد وفدي التفاوض أو من الوسيط الأممي في المحادثات. يمكن المساهمة في المفاوضات خارج غرفة التفاوض من خلال الحديث مع الوفود وتقديم المبادرات والأفكار.

* تريدون إشراك الناشطين والمقاتلين في المفاوضات، هل هذا يشمل الجيش السوري الحر ومجموعات مسلحة بالإضافة إلى لجان التنسيق المحلية، وليس فقط الائتلاف السوري؟

– لن أقول للسوريين من عليهم إشراكه في المفاوضات، وهذه ليست قرارات أميركية بل سورية. ولكن نعتقد أن الوفد يجب أن يشمل العناصر السياسية والعسكرية، لأن المعركة هي سياسية وعسكرية، فمن المنطقي أن تكون هناك عناصر سياسية وعسكرية في الوفد.

* هل ما زلت على اتصال مع نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل؟

– لا.. شخصيا لم أتحدث إليه منذ 26 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

* هل أصبحت الحرب السورية حربا إقليمية، خاصة مع ما نشاهده في لبنان، أم ما زالت محدودة داخل الحدود السورية؟

– الأزمة السورية تفرض ضغوطا هائلة على المنطقة ودول الجوار وبشكل أخص على لبنان، وهو دولة صغيرة.. والآن هناك تقارير تقدر أن ربع المقيمين في لبنان هم لاجئون سوريون. فيمكن لك التصور مدى الضغط على البلاد، بالإضافة إلى الضغوط على الأردن والعراق وتركيا وحتى مصر. ونحن في الولايات المتحدة نحاول المساعدة، وقد قدمنا 1.4 مليار دولار من المساعدات، نحو نصفها لدول الجوار، والنصف الآخر يدخل إلى سوريا. وهناك حاجة إلى المزيد من المساعدة من المجتمع الدولي، بما في ذلك من الولايات المتحدة. نحن نعترف بمسؤولياتنا. والكويت ستنظم مؤتمرا جديدا بهدف جمع المساعدات والمصادر للاجئين السوريين. الوضع الإنساني كارثة كبيرة وهو أمر محزن جدا، نرى صورا لأطفال يعانون من المجاعة، أمر لا يمكن تصديقه في دمشق التي كانت مزدهرة. «إنني قلق من هذا الشتاء، الناس ضعفاء من الآن وعندما يزداد البرد ولا توجد الكهرباء ولا تدفئة ولا ماء حار ستزداد الأمراض. على المجتمع الدولي أن يعي ذلك ويتحرك. ومنع وصول المساعدات هو عمل إجرامي حقا من النظام السوري.

* لكن البعض يرى أن الاتفاق الأميركي – السوري حول السلاح الكيماوي السوري أعطى الحكومة السورية فرصة جديدة ومنحها مجالا للتفاوض على المسرح الدولي، كما أنكم وافقتم على اتفاق مع نظام قلتم إنه فقد الشرعية..

– أولا، استخدام غاز السارين لا يمنح أي طرف الشرعية، بل تنزع شرعيته. وأي نظام قتل أكثر من 120 ألفا من شعبه ليس لديه مصداقية. نتوقع بعد أن يرحل بشار الأسد أن هيئة الحكم الانتقالي الجديدة ستكون مسؤولة لتطبيق الخطوات المتبقية لتدمير برنامج الأسلحة الكيماوية، لا يستدعي الأمر أن يكون بشار الأسد في السلطة، من الممكن أن يرحل وأن تقوم بذلك الحكومة المقبلة.

* لكن ما زال الرئيس السوري يتحدث عن خوض الانتخابات عام 2014، هل تتوقع ذلك ممكنا؟

– ليست لدي معلومات حول ما ينوي فعله عام 2014، ولكن أسأله: هل الأمر يستحق المزيد من القتال؟.. هل يستحق موت المئات من الآلاف ليبقى هو في الرئاسة؟.. أليس من الأفضل السماح لانتقال سلطة من أجل إنقاذ بلاده ومن أجل الذين يعتمدون عليه؟.. هل هو شخصيا مهم إلى هذه الدرجة؟

* لننتقل إلى إيران، تقوم الولايات المتحدة بمفاوضات مع إيران الآن حول برنامجها النووي، هل هذه المفاوضات تمهيدا لحل الأزمة السورية..

– لا توجد أي علاقة بتاتا بين القضيتين.

* لكن هناك اعتقادا بأنه في حال وقعت إيران اتفاقا مع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا حول برنامجها النووي، سيضمن ذلك لها مكانا على طاولة المفاوضات حول سوريا..

– دور إيران في سوريا مضر جدا، إيران الدولة الوحيدة التي أرسلت قواتها المسلحة إلى سوريا للقتال هناك، لقد قتل جنرال إيراني هناك كما أن بعض القوات الإيرانية اعتقلت هناك. الدور الإيراني، خاصة إدخال الآلاف من المقاتلين من حزب الله والآلاف من المقاتلين العراقيين الشيعة، جعل النزاع الطائفي يزداد سوءا، لا أرى فكيف مع السياسات الإيرانية الحالية يمكن للإيرانيين لعب دور إيجابي؟

* السؤال الأخير حول موقعك، هل ستبقى تشرف على الملف السوري في المرحلة المقبلة، خاصة وأن تقارير صدرت حول إمكانية تعيينك في القاهرة؟

– في الوقت الراهن أواصل عملي حول سوريا، وهناك الكثير من العمل علي إنجازه.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: