مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

أعزائي في الأمم المتحدة .. نحن السوريين ، فهمنا بأن “الغوطة الشرقية ” بل سوريا برمتها .. وفقا لصمتكم ،اصبحت كما لو انها مستعمرة مستباحة ، سكانها غير مسجلين لديكم ، كما المزيد

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

 

هذا ما كتبته رزان زيتونة لـ لبنان الآن قبـل ساعات من خطفهـا رزان زيتونة

Print pagePDF pageEmail page

 

بيروت -تعتَبَر الناشطة الحقوقيّة والكاتبة رزان زيتونة من أبرز الوجوه المدنيّة للثورة السوريّة. وهي تولّت منذ بدء الثورة توثيق انتهاكات النظام ولم توفّر ممارسات بعض تشكيلات المعارضة في مهمّتها هذه. وقد اختُطفت مساء الاثنين، في منطقة دوما مع زوجها الناشط وائل حمادة وكل من الناشطين سميرة خليل وناظم الحمادي أعضاء مركز توثيق انتهاكات حقوق الانسان في سوريا.
NOW يعيد نشر آخر ما كتبته رزان على الموقع بتاريخ 9 كانون الأوّل 2013 قبل ساعات على اختطافها.

ثلاثة أيام من الأمل على طريق الخروج من الحصار

الغوطة، ريف دمشق – الطريق طويل مليء بالعقبات والألغام.. الحظ وحده من يختار سقوط القدم على بقعة تنتقل بصاحبها إلى بقعة أخرى بسلامة.. الطريق مظلم لا يضيئه إلا إيمان وما تبقى من حلم.

لأيام ثلاثة طغت أخبار الطريق على كل ما عداها.. الطريق يفتح ذراعيه.. أجساد الشبان الذين يقاومون انغلاقه اصطفت كالجسر شهيداً تلو الآخر… لتعبر بالأحياء إلى نهاية الطريق.

لأيام ثلاثة، كانت المآذن تنطق بغير الأذان.. أصوات خافتة متداخلة تضيّعها الريح قبل أن تصل إلى مسامعنا أسماؤهم الكاملة.. كلما سمعنا مكبرات الصوت تصدر الضجيج السابق لتسرب صوت المؤذن، علمنا أنه شهيد جديد، شهداء جدد، تحدوا الطريق الشرس وقرروا مقارعته.. لا وقت للكثير من الحزن!

الجميع تقبّل حقيقة أن الطريق سيتعبد من جديد بأجساد أولئك الشبان.. كان الحزن موجوداً لكن الفرح كان هنالك أيضاً! الجميع كان يحتفي بالطريق ويتابع أخباره ويدّعي أنه جزء منه، كأننا في سلسلة بشرية طويلة تحمل المعاول وتتقدم ببطء وثبات من نهاية الطريق.

في نهاية الطريق الحليب والبيض للأطفال الجائعين والثياب الدافئة.. القمح الذهبي ينتظر أن تتلقفه أيدي السيدات ليتدفأ على الصاج. الأدوية التي تنتظر أن تخفف آلام المرضى وتنقذ حيوات بعضهم.. في نهاية الطريق فردوس موعود. وعد بحياة تشبه قليلا الحياة.. شيء من الدفء، من الشبع، من الشفاء.

تجار الدم شاركوا في طقوس الاحتفاء بالطريق.. رفوف محالهم امتلأت فجأة ببعض ما يخبئون.. والناس عاقبتهم بعدم الشراء.. غداً عندما يفتح الطريق ذراعيه ستدفنون بعار بضائعكم المخبأة!

الأيام الثلاثة حملت من الأحلام ما لم تحمله سنوات ثلاث.. خطط للمستقبل، من يريد أن يرحل ومن يريد أن يعود.. حتى المناطق المحاصرة الأخرى كانت ترقب المعركة وكأنها معركة فك الحصار عنها! ما بعد الطريق لا يشبه ما قبله.

سرعان ما خبت أنباء الطريق، وقيل إنه ابتلع دماء الشبان وانغلق على أجسادهم. تأجلت أحلام الفردوس المرتقب في آخر الطريق.. لكنّ أحداً لم ولن ينسى تلك اللحظات من الأمل، وكيف قلبت الجميع من كائنات هرمة ومتعبة إلى كائنات مجنحة تحتفل بالفرح القادم والحياة التي تشبه الحياة.

عودة انغلاق الطريق على تلك الآمال لم تؤثر على تلك الأحاسيس.. كانت فرصاً لتذكير الجميع بما ننتظر، وأن كل الآلام قد تكون قابلة للتعايش معها في لحظة الوصول وعبور الطريق.

لا يزال الطريق طويلاً ومليئاً بالعقبات والألغام.. لا يزال مغلقاً في نهايته وما وراءه مجهولاً… ما بعد الحصار، ما بعد الثورة وما بعد الحرب… حلم يربطنا جميعاً.. كأننا في سلسلة بشرية طويلة تحمل المعاول وتتقدم ببطء وثبات من نهاية الطريق… طوبى لمن سيجتازه في النهاية.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: