تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

Emozionatissimi. In diretta Faraj Bayrakdar e la sua poesia che arriva da lontano. Con noi Francesca del Vecchio ed Elisabetta Bucciarelli. ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد مرتبط المزيد

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

  Singende Gedichte des Dichters Faraj Berkdar auf Deutsch in München  إيفون فوكس تغني قصائد فرج بيرقدار باللغة الألألمانية في ميونخ Max-Joseph Platz 3 Dachge-schoss des Konigshaus Bayerische Akademie der Schönen Künste المزيد

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

نشرت صحيفة صندي تايمز تقريراً لمراسليها ماثيو كامبل وأوزي ماهاماني تحت عنوان “مدام (ع) تخدع الأسد”، يتحدث عن أن المليونيرة الباريسية ناهد طلاس العجة هي الشخصية الغامضة التي كانت وراء هروب العميد المزيد

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

نزهة في دبابة : ذهبت إلى سوق الأدوات المستعملة ، واشتريت مقوّد ومدفع مكسور. صعدت إلى دبابة مهملة ، مع انها لا تصلح إلا كموديل أثري ، لكنني أنعشتها وجعلتها كعربة خضار المزيد

 

خولة حسن الحديد : البلد ليست تلبيسة و لا الرستن و الحولة

من يطرح طروحات غير واقعية لا تتناسب مع تركيبة البلاد و لا عقلية العصر هذا فهو يقدم وصفة جاهزة لتقسيم سوريا و تحويلها لكانتونات و أقليم طائفية و عرقية 

من يتجاهل الواقع و التنوع العرقي و الطائفي و الديني و تعدد المرجعيات الدينية و العرقية و الفكرية وحتى الطبقية الموجودة في بلد كبير و متنوع مثل سوريا فهو يشارك في إعدام البلد ، و مُشارك في تحويله إلى أقاليم و كانتونات طائفية و عرقية …و ما بظن أنه هذه كانت و لا في الأحلام في خيال أحد من أهل الثورة …. البلد ليست منطقة كتلبيسة لا يتجاوز عدد سكانها بضعة آلاف نصفههم مهجرين ..و لا قرى مترابطة متل شهل الحولة …البلد فيها كرد و تركمان و سريان موجودين بمناطق معينة و موزعين بكل سوريا أيضا ..فيها ملل و طوائف من مئات السنين عايشة بهي البلد و هي بلدها مثلما هي بلد غيرها … حامل السلاح و المنتصر على الأرض لا يحق لها بقوة السلاح و قوة العشيرة و المنطقة التي وراءه أن يفرض على باقي السوريين منطقه و عقليته و طريقة حياته و رؤيته للدين وو الحياة … اللي عاجبه هل الحكي أو اللي مو عاجبه عليه أن يعترف بهذا الواقع لأنه ببساطة هو هكذا الواقع… في القرن الحادي و العشرين لا أحد يقبل بحكم بلاد كسوريا بعقلية أهل الحل و العقد و بعقلية مرجعيات الأفغنة ..وشاء من شاء و أبى من أبى ..من يحاول فرض و تعميم هذه العقلية لا فرق بينه و بين الأسد و شبيحته إلا بنسبة ارتكاب الجرائم ..ألم تكن الثورة ضد التفرد بالحكم و السلطة و ضد عقلية الحزب الواحد و الرؤية الواحدة للحياة و لطريقة حكم البلد و ضد احتكار حكم البلد و الدولة لفئة معينة من الشعب السوري . فماذا تتوقعون إن كان البديل المطروح من البنية العقلية ذاتها و لكن بغلاف غطاء آخر !!
من يطرح طروحات غير واقعية لا تتناسب مع تركيبة البلاد و لا عقلية العصر هذا فهو يقدم وصفة جاهزة لتقسيم سوريا و تحويلها لكانتونات و أقليم طائفية و عرقية . و ما لم يتم طرح مشروع وطني يتوافق عليه الجميع بالحد الأدنى من التوافقات فليذهب كل طرف إذا إلى منطقته و ليحكمها كما يرغب و يترك الآخرين …و ما هكذا أظن تبنى البلدان و الدول .. !! ..كفاكم أوهام و كفاكم استخدام لغة متخشبة لا تفرق عن اللغة الخشبية لحزب البعث و الشيوعية الهالكة …أي ايديولوجيا دينية كانت أو فكرية في بلد مثل سوريا سيؤدي فرضها على الآخر لتقسيم البلاد …………
شخصيا لست متضررة و لا يظن أحد أني كتير بتفرق معي و أن القضية شخصية .قبل الثورة و خلالها و الآن قلت و أقول لن أعود إلى سوريا إلا لزيارة أهلي ..و ممكن أن أتخلى عن ذلك ببساطة إذا استطاع أهلي القدوم لزيارتي أو استطعت لقاءهم بأي مكان في العالم ولكن دون أن أتخلى عن مسؤوليتي الإنسانية و الأخلاقية تجاه البلد و أهلها…. لكن هذه بلد ..فيها بشر ..فيها أهالينا ..أصدقاءنا ..فيها شي لولادنا و لا يجوز كلّما طرح أحد فكرة أن يتحسس البعض و يأتي ليحاججنا بأن تفضلوا على الأرض !! و ما خربوها أيضا إلا غالبية اللذين على الأرض بدن مزايدات على بعضنا البعض..و كل حالم بتحويل بلد مثل سوريا لصومال و أفغانستان هو شريك الأسد في تدميرها و لن أستحي بقول هذا لو كان أخي أو ابني شريك في ذلك …. بيكفي ..اصحوا … البلد عم تتفكك و تنتهي ..و أهالينا دفعوا الثمن ..دفعوا بالتأكيد ليس من أجل هذا المآل …… و للمرة الألف البلد ليست تلبيسة و لا الرستن و الحولة ..البلد أكبر بكتير من هيك …

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: