بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

ريان علوش :عندما التقيت ميماس الميماسي‏‏ للمرة الأولى

المنديل(1) : كثيرون هم الذين يسألوني وبإلحاح عن سر منديل الكلينكس الذي أبقيه في يدي أينما ذهبت
ولأنني قررت ان تكون الصراحة منهجا لي سأتكلم عن ذلك بمنتهى الشفافية:
منذ زمن طويل يمتد إلى سني المراهقة الأولى,كنا مجموعة أولاد من حارة واحدة ,,أصدقاء لدرجة كبيرة ,ولكن الموضوع الوحيد الذي فرقنا هو تلك الفتاة التي كانت تتحفنا في كل صيف بزيارة الحارة قادمة من الشام كي تقضي الصيف عند جدتها كونها ثمرة زواج شامي على سلموني
كانت جميلة ,أو هكذا كانت تبدو لنا بأناقتها المميزة والتي كانت توحي لنا وكأنها قادمة من كوكب آخر,,وخصوصا عندما نسمعها تتحدث كنا نخال وكأنها خرجت للتو من أحد المسلسلات التلفزيوني
كان شاغل كل واحد فينا هو محاولة إستمالتها ,او لفت إنتباهها بأي شكل كان حتى لو قلدّ صوت الكلب أو الحمار عندما كانت تمر من جانبنا
تحت شباك منزلها جلسنا طويلا فقط كي نسمعها تغني بصوتها الفيروزي (يا عاقد الحاجبين)وعندها وبشكل تلقائي يعقد كل منا حاجبيه كي يوحي للآخرين بأنه هو المقصود,ولكن ما كان يزعجني أن حاجبي كانا فاتحين لدرجة بأنهما لا يظهران لمن يبعد عني أكثر من خمسة أمتار,ولذلك قلت لهم في أحد الأيام أن المقصود في هذه الأغنية أنا ,ولكي أثبت لكم ذلك سترون بعد قليل ما يثبت ذلك
وأنتظرنا جميعا نترقب خروجها كي أثبت جرأتي ,وبالنسبة لهم كي يتأكدوا من كذبي
بعد قليل خرجت من المنزل غير آبهة بنا ,فنظر إلي الأولاد بمعنى(فرجينا كذبك)
كنت أتجه نحوها بخطوات مترددة ,ولكن كان لا بدّ من المضي لأنه وفي حال التراجع سأكون مضحكة لمدة طويلة من قبل اولاد الحارة
أتذكر تماماأنهاعندما إقتربت منها مبتسما فتحت محفظتها وأخرجت منها منديلا,الأمر الذي جعلني وبسرعة البرق اعدو إلى منزلي خجلا من أن يكون أحدهم سمع ما قالت لي.
يوم كامل لم أخرج من المنزل رغم إصرار أصدقائي على الخروج رغم علمي بأنهم لم يسمعوا ما قالته لي ,فأحدهم قال بأنه على علم بعلاقتي القديمة معها
وآخر بأن أغنية يا عاقد الحاجبين كنت أنا المقصود بها
وثالث بأنه رآني وإياها عند بائع البوظة وقد أشترت لي بوظاية (باعتبار أني أندبوري)
ولكن جميعهم أتفقوا بأن ما أعطتني إياه كان جواب غرامي
و حقيقة ما لا يعرفونه ,والسر الذي أحتفظت فيه حتى الآن بأن ذلك لم يكن جواب غرامي,بل هي فتحت محفظتها قبل أن أتكلم وقالت لي بقرف :روح نضّف أنفك مظبوط .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: