تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

Emozionatissimi. In diretta Faraj Bayrakdar e la sua poesia che arriva da lontano. Con noi Francesca del Vecchio ed Elisabetta Bucciarelli. ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد مرتبط المزيد

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

  Singende Gedichte des Dichters Faraj Berkdar auf Deutsch in München  إيفون فوكس تغني قصائد فرج بيرقدار باللغة الألألمانية في ميونخ Max-Joseph Platz 3 Dachge-schoss des Konigshaus Bayerische Akademie der Schönen Künste المزيد

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

نشرت صحيفة صندي تايمز تقريراً لمراسليها ماثيو كامبل وأوزي ماهاماني تحت عنوان “مدام (ع) تخدع الأسد”، يتحدث عن أن المليونيرة الباريسية ناهد طلاس العجة هي الشخصية الغامضة التي كانت وراء هروب العميد المزيد

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

نزهة في دبابة : ذهبت إلى سوق الأدوات المستعملة ، واشتريت مقوّد ومدفع مكسور. صعدت إلى دبابة مهملة ، مع انها لا تصلح إلا كموديل أثري ، لكنني أنعشتها وجعلتها كعربة خضار المزيد

 

أحمدسليمان : تقويض السلم بجهاد أمريكي

أحمدسليمان رئيس منظمة ائتلاف السلم والحريةبعد افلاس النظام الأمريكي من انتاج التعمية الفكرية لأقناع العالم بمظلومية برج التجارة العالمي ( وهو منتجها كما يبدو لي بعد سنوات من النحر الذاتي ) وقع بحيرة في مستنقع  ينتج تيارات جهادية تتقاتل بمسميات مختلفة ، تتابع مسيرة ما نتج من مكتسبات سياسية ساعدت التوغل السياسي في عدد من الدول الغادقة بالثروات والنفط .

يرتكز انتاج هؤلاء الجهاديين و مساعدتهم بأحايين كثيرة في تعزيز برامجهم، من ثم في لحظة خانقة يتم سحب البساط من تحتهم ، فيبدو الأمر كما لو انه نحر طوعي أو ضرب من الهباء .
أمامنا تجربة مرسي وجماعاته في مصر ، والدور الحالي تم بلورته بمشروعين متقاربين متخاصمين بآن معا ، اعني ” جبهة النصرة ” و “داعش ” اللتين تساعدان أجهزة استخبارات محلية ودولية وبشكل واضح على استبدال مشروع انتاج الإرهابيين ، الفالتين من رقابة أمريكية وتقويضهم بآخرين أكثر ليونة على غرار حزب الله ،  إلا انه في هذه المرة بإشراف الظواهري مستثمر  القاعدة بن لادن بموازة عقل متطابق مع وعي امريكي لكن بدون برج تجارة .

 http://opl-now.org  أحمدسليمان

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: