تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

Emozionatissimi. In diretta Faraj Bayrakdar e la sua poesia che arriva da lontano. Con noi Francesca del Vecchio ed Elisabetta Bucciarelli. ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد مرتبط المزيد

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

  Singende Gedichte des Dichters Faraj Berkdar auf Deutsch in München  إيفون فوكس تغني قصائد فرج بيرقدار باللغة الألألمانية في ميونخ Max-Joseph Platz 3 Dachge-schoss des Konigshaus Bayerische Akademie der Schönen Künste المزيد

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

نشرت صحيفة صندي تايمز تقريراً لمراسليها ماثيو كامبل وأوزي ماهاماني تحت عنوان “مدام (ع) تخدع الأسد”، يتحدث عن أن المليونيرة الباريسية ناهد طلاس العجة هي الشخصية الغامضة التي كانت وراء هروب العميد المزيد

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

اعترافات قنّاص ونزهة في دبابة : أحمد سليمان

نزهة في دبابة : ذهبت إلى سوق الأدوات المستعملة ، واشتريت مقوّد ومدفع مكسور. صعدت إلى دبابة مهملة ، مع انها لا تصلح إلا كموديل أثري ، لكنني أنعشتها وجعلتها كعربة خضار المزيد

 

صمت دولي إزاء البراميل المتفجرة في يوم ثامن على حلب وأكثر من مائة ضحية


تواصلت الأحد حملة القصف الجوي على مدينة حلب وريفها في الشمال لليوم الثامن على التوالي، وتسبب هذا القصف بالبراميل المتفجرة من طائرات مروحية على حي مساكن هنانو في شرق حلب و صمت دولي يمتد لليوم الثامن بعد ان عطلت روسيا قرارا دوليا

هذا وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن سبعين شخصا قتلوا وجرح عشرات، (  فيما أكدت معلومات  لـــ نشطاء الرأي عن 117 ) جراء سقوط ثلاثة براميل متفجرة على “أوتوستراد” مساكن هنانو في حلب.

وذكر أن القصف بالبراميل طال مساكن أحياء هنانو والحيدرية وبعيدين في المدينة، وأوضح أن قائمة القتلى تضم ثمانية أطفال. ويخشى ناشطون أن يرتفع عدد القتلى بسبب صعوبة الوصول إلى أماكن القصف.

من جانبه تحدث مركز حلب الإعلامي عن “مجزرة”، وأشار إلى أن البراميل المتفجرة دمرت حافلة للسفر لم ينج أحد بداخلها، ونحو عشر سيارات، إضافة إلى انهيار بناء سكني على الطريق العام.

ونددت منظمة هيومن رايتس ووتش الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في تقرير صدر عنها أمس السبت بتصعيد النظام عمليات قصفه الجوي على منطقة حلب.

وقالت المنظمة إن القوات الحكومية تسببت بـ”كوارث” في حلب خلال الشهر الأخير، واتهمتها بقتل الرجال والنساء والأطفال من دون تمييز، وأكدت أن “سلاح الجو السوري إما غير كفؤ إلى حد الإجرام ولا يكترث لقتل أعداد كبيرة من المدنيين، وإما يتعمد استهداف المناطق التي يوجد فيها المدنيون”.

براميل أخرى
وفي مدينة مارع بريف حلب، قال ناشطون إن ثمانية بينهم خمسة تلاميذ قتلوا وجرح العشرات جراء إلقاء الطيران السوري براميل متفجرة على المدينة.

وأضاف الناشطون أن ثلاثة من البراميل سقطت بجانب مدارس للتعليم الابتدائي وقتلت خمسة تلاميذ.

وسقط برميل رابع على بناء سكني وسط البلدة ليقتل ثلاثة من ساكنيه على الفور. واستقبل المستشفى الميداني في البلدة أكثر من أربعين جريحا أغلبهم من الأطفال، ونقلت الإصابات الخطيرة إلى المستشفيات التركية لتعذر علاجها في سوريا.

من جانب آخر قالت الوكالة السورية للأنباء (سانا) إن ثمانية أشخاص بينهم ستة تلاميذ قتلوا وجرح عشرات جراء انفجار سيارة ملغمة بجانب تجمع للمدارس في قرية أم العمد، في ريف حمص، بينما قال ناشطون إن السيارة التي يقودها “انتحاري” استهدفت حاجزا للجان الشعبية عند مدخل القرية، وقتل فيها 12 من القائمين على الحاجز وجرح عشرات.

وفي ريف درعا تعرضت مدينة جاسم لعدة غارات استهدفت أحد الأحياء السكنية، وأفادت شبكة شام بأن الغارات أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وعدد من الجرحى وتدمير مبان كانت مأوى للنازحين، وتحدث ناشطون عن اشتباكات بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام على أطراف مدينة الحراك.

اشتباكات
وذكر ناشطون سوريون أن اشتباكات تدور بين قوات المعارضة والنظام عند حاجز الحماميات في ريف حماة، مما أدى لسقوط قتلى من الطرفين.

وأفاد الناشطون بأن الاشتباكات بدأت عند محاصرة قوات نظامية مقاتلين من الجيش الحر قرب الحاجز. وقد أطلقت قوات النظام نيرانها عشوائيا على المنازل القريبة من الحواجز الموجودة في ريف حماة الشمالي.

من جهة أخرى ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن هناك نصف مليون جريح في سوريا يفتقد العديد منهم إلى العلاجات الأساسية، وتحدثت عن “صعوبة فائقة” في إيصال المساعدات إلى الناس في سوريا.

ونقلت اللجنة في بيان صدر عن رئيس بعثتها في سوريا ماغني بارث قوله إن “شرائح واسعة من السكان، لا سيما في مناطق متأثرة مباشرة بالقتال بما فيها شرق حلب، تعاني من نقص في العناية الطبية”. ودعا البيان “كل الأطراف في سوريا إلى تطبيق القانون الإنساني الدولي”.

المصدر:الجزيرة + وكالات + نشطاء الرأي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: