يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

شعار «إسقاط النظام الطائفي» يستدعي في لبنان ترجمة عملية واحدة: الإطاحة بالتوازن بين المسلمين والمسيحيين. وهو ما ينكره المسلمون ويرفضه المسيحيون. اللبنانيين ينقسمون إلى تيارين رئيسيين، حركة 14 آذار، المتولدة من انتفاضة المزيد

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

الشركات البلجيكية الثلاث التي كشف مؤخرا عن تورطها في بيع عناصر كيميائية تستخدم في تصنيع غاز السارين “قامت بذلك عن طريق لبنان” ولا يوجد طرف متورط في الحرب مع نظام الأسد لديه المزيد

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

 

نصف مليون ضحية..ملايين المشردين..آلاف المعتقلين وإغراق حلب ببراميل متفجرة

Print pagePDF pageEmail page

يتضح للسوريين و للعالم ان النظام البربري يحاول إغراق حلب بالبراميل المتفجرة وسط صمت أممي مُطبق ، المطلوب من قوى العدالة ، منظمات مستقلة وأفراد ، ادانة هذا الإستهداف الهمجي وكذلك إدانة منظمات الأمم المتحدة لقصور دورها كأي لاعب يتفرج على مقتلتنا .  

 http://opl-now.org أحمدسليمان

واصل الطيران الحربي السوري اليوم الاثنين قصف مناطق متفرقة في مدينة حلب بالبراميل المتفجرة لليوم التاسع على التوالي، مما أسفر عن سقوط 45 قتيلا على الأقل وإصابة آخرين. كما قتل مدنيون في قصف أحياء سكنية بمحافظات حمص ودرعا وإدلب.

وقال مراسل الجزيرة عمرو الحلبي إن عدد القتلى بالبراميل المتفجرة التي أطلقتها طائرات النظام اليوم على حلب وريفها ارتفع إلى 45 على الأقل.

ويأتي قصف حلب بعد يوم من العمليات العنيفة للطيران السوري على المدينة أدت لسقوط 94 قتيلا. وأفاد مراسل الجزيرة بأن القصف استهدف مساكن أحياء هنانو والحيدرية وبعيدين في المدينة، مشيرا إلى أن من بين قتلى أمس ثماني نساء وعشرة تلاميذ في مدرسة ابتدائية قتلوا جراء قصف بثلاثة براميل متفجرة على حي مساكن هنانو.

من جانبه تحدث مركز حلب الإعلامي عن “مجزرة” أمس، وأشار إلى أن البراميل المتفجرة دمرت حافلة للسفر لم ينج أحد من ركابها، ونحو عشر سيارات، إضافة إلى انهيار بناء سكني على الطريق العام.

وذكر “مجلس محافظة حلب الحرة” أن الطيران الحربي لقوات النظام استهدف مدرستين في مدينة مارع “مما أدى إلى إصابة أربعين طالبا بجروح”، وذلك بعد أيام من استهداف مدرسة طيبة في حي الإنذارات في مدينة حلب حيث قتل ثلاثة تلاميذ وأصيب آخرون.

من جهته، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن بين القتلى سبعة من مقاتلي المعارضة، لافتا إلى أن العدد مرشح للارتفاع لكون عشرات الأشخاص أصيبوا بجروح بالغة أو لا يزالون مفقودين.

مناطق أخرى
وفي درعا، قصف الطيران الحربي مناطق متفرقة بالبراميل المتفجرة اليوم مما أسفر عن سقوط عدد من المصابين، وفق ما قال عضو المجلس العسكري في المحافظة نجم أبو المجد.

وأوضح أبو المجد للجزيرة أن القصف “استهدف الريف الشمالي الغربي لدرعا نتيجة النجاحات التي حققها الجيش الحر على مدار الأيام الماضية”. وأشار إلى استخدام القوات النظامية طائرات سوخوي لإلقاء البراميل المتفجرة من ارتفاعات عالية.

كما تحدث ناشطون عن اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام، على الأطراف الشمالية الغربية في مدينة الشيخ مسكين، وسط انقطاع تام للتيار الكهربائي عنها.

يشار إلى أن عدد ضحايا القصف بالبراميل المتفجرة على مدينة جاسم ارتفع إلى 25 قتيلا، أغلبهم من الأطفال، كما قتل 12 مدنيا في قصف مشابه على مخيم اللاجئين بمدينة درعا.

أما في محافظة حمص، فقد أفاد مركز “صدى الإعلامي” أن عددا من الأشخاص قتلوا وجرحوا في قصف استهدف المنازل السكنية وأماكن تجمع النازحين في مدينة الرستن.

وفي ريف إدلب، قال ناشطون إن قوات النظام السوري ألقت عدة براميل متفجرة على مدينة بنش مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى من المدنيين.

كما سقط قتيلان من المدنيين، في بلدة كورين بريف إدلب جراء إطلاق قوات النظام النار عليهما، كذلك قتلت امرأة وطفلتها، وأصيب أولادها الباقون، جراء قصف بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة، استهدف مدينة بنش.

إحصائيات
من جهة أخرى، أعلن الصليب الأحمر أن عدد الجرحى في سوريا بلغ نحو نصف مليون، وأن هناك ملايين المشردين، وعشرات آلاف المعتقلين، وأن أكثر من مائة قتلوا في حلب وحدها خلال الأيام الماضية.

وأطلق رئيس بعثة الصليب الأحمر إلى سوريا ماغنا بارث نداء استغاثة قائلا إنه بالرغم من خطورة الوضع، فإن إيصال المساعدات للمحتاجين في البلاد ما زال أمرا بالغ الصعوبة.

وأضاف أنه بالرغم من ترحيب المنظمة باعتراف السلطات السورية بالحاجة إلى إدخال المساعدات، فإن موظفي البعثة ما زالوا ممنوعين من دخول المناطق المحاصرة، وأن مخزون الدواء والغذاء في تلك المناطق انخفض إلى مستويات خطيرة.

المصدر:الجزيرة + نشطــــــاء الــرأي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: