استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

أحمدسليمان : سنحتفل بالشقاء … و ثورة

Print pagePDF pageEmail page

 

في مثل هذا اليوم ، السابع والعشرين من ديسمبر ، تم احتجاز طل الملوحي وعزلها عن العالم ، انقضت اعوام أربعة ولم تخرج  ( … )  مع ان ذات الدولة أطلقت عليها حكما قراقوشياً بـــ بخمسة أعوام وذلك للتستر على عملية إختراق تعرضت له سفارتها بمصر ، بل تعرض فريق استخباراتي كبير لذات الدولة البوليسية آنذاك ، حيث تم تتجنيد دبلوماسيا لجهة اجنبية ، فكانت الشابة الصغيرة  ( 19 عام ) كناية عن درع يواجه النظام السوري من خلاله ما اشيع عنه وعن عمالة ممثليه في ذات السفارة . .

أيضا في مثل هذا اليوم تم اعتقالي في ” دولة البرابرة ” ، واذكر ايضا حين زارني أبي ” سنحتفل بالشقاء يابني … لا نحتاجك ليلة الميلاد فحسب ، كن بيننا دائما ” ثم حضنني و لمعت عينيه كدمعة ديك … يؤلمني هذا اليوم ، له سـطوة وفجيعة فيما انهي الخامس والأربعين ، قضيت نصفها خارج سوريا … مات الأب في الأسبوع الأسبوع الأول من الثورة ، وايضا تفجرت في بيتي ما يمكنني وصفة بـــ ثورة ســوداء .

تلك ” الثورة ” عزز لها عدد من ” كلاب الخسّة والوضاعة ” ثم وقعت زوجتي اسيرة بين مركز ومشفى للعلاج النفسي ، وما برحت لليوم .
– مات الأصحاب الطيبين تباعا ، ثم وقعت بلادي في كبوة تكاد ان تفتت كل رهاناتنا ، يوم عزمنا اسوة بجيل التغيير الطامح لمدنية الدولة المعاصرة وإرساء قيم العدالة والديمقراطية … جل ما أتمناه ان يعمّ الســلم المجتمعي ويتركوا ســــــوريتنا وشـعبنا كي ننهض من هذا الجحيــم .

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: