الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

الائتلاف دعا المقاتلين المنضمين لـ داعش للانسحاب فورا

Print pagePDF pageEmail page

معارضة سوريا تتهم “الدولة الإسلامية” بالارتباط بالأسد

اتهم الائتلاف السوري المعارض ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بأنه على “علاقة عضوية” مع النظام السوري، وبأنه يعمل على تنفيذ مآربه، بينما وصف رئيس اللجنة القانونية للائتلاف هيثم المالح التنظيم ذاته بأنه “لغم زرعه الأسد” مطالبا الحكومة الروسية بالكف عن دعم “الإرهاب” بسوريا بغية تحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية.

وقال الائتلاف في بيان إن “تورط” التنظيم في سيل دماء السوريين رفع الشك نهائيا عن طبيعته وأسباب نشوئه والأهداف التي يسعى إلى تحقيقيها والأجندات التي يخدمها”.

جاء ذلك بعد مقتل الطبيب حسين السليمان بعد اعتقاله من طرف الدولة الإسلامية في العراق والشام، وقد سلمت جثته وعليها آثار تعذيب حيث “تم قطع أذنه بآلة حادة” وآثار إطلاق النار عليه، وذلك في عملية تبادل للأسرى مع كتائب إسلامية مؤخرا.

وينتمي الطبيب السليمان إلى لواء أحرار الشام، وكان يدير معبر تل أبيض في محافظة الرقة شمال البلاد.

ودعا الائتلاف جميع المقاتلين الذين انضموا إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى الانسحاب منه فورا وإعلان “البراءة من تصرفاته” وتعهد الائتلاف بملاحقة ومحاسبة “قادة هذا التنظيم الإرهابي”.

لغم مزروع
من جانبه وصف رئيس اللجنة القانونية للائتلاف هيثم المالح تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بأنه “لغم زرعه الأسد” مضيفا أن الجميع بات يعرف أن جماعات متطرفة تنشط بسوريا تضم العديد من العناصر الروسية والإيرانية “التي تعمل لصالح النظام لتشويه الصورة الحقيقية للثورة”.

وأوضح أنه “مخطئ من يظن أن المجتمع الدولي يقف مع الشعب وليس مع النظام” مبرزا أن محاسبة الأسد يجب ألا تقتصر على قتل السوريين فحسب بل على “صناعته للعديد من الخلايا المتطرفة داخل المنطقة بغية التأثير على رأي الدول الغربية”.

كما اتهم المالح نظام الأسد بأنه على صلة عضوية بـالقاعدة وأنه هو من “أشرف على نقل عناصرها من العراق إلى نهر البارد في لبنان، من أجل تحقيق أهداف سياسية معينة على حساب دماء المدنيين”.

يُذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يمتلك مقرات علنية في سوريا، وله “هيئة شرعية” خاصة به، كما يمتلك مقار في مدينة الباب ومناطق أخرى بالريف الحلبي، حيث يبرز نفوذه في الدانا وتل رفعت وجرابلس، ويسعى لتقويته في منبج التي تعتبر من أهم مراكز محافظة حلب.

وكان الائتلاف الوطني السوري قد أعلن الشهر الماضي أنه هو من طلب من الجبهة الإسلامية (تحالف يضم ست جماعات معارضة للنظام) الدفاع عن منشآت الجيش السوري الحر في مواجهة مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقال المتحدث باسم الائتلاف في إسطنبول خالد صالح وقتها إن مقاتلي الدولة الإسلامية اقتحموا مخازن للمجلس العسكري الأعلى، وبسبب ذلك طلب قائد المجلس سليم إدريس من الجبهة حماية المخازن حيث تمكنت قواتها من طرد المهاجمين.

المصدر:وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: