بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

برهان غليون : حديث المراوغة في مفاوضات جنيف السياسية

برهان غليونلم يفاجيء وفد السلطة العائلية، التي جعلت من تأبيد رئاسة الاسد واسرته دينا ينبغي فرضه على جميع السوريين، احدا منا. اعادة الحديث دائما الى نقطة الصفر، والدوران في حلقة الكلام المفرغة، عن الارهاب والتدخلات الاجنبية والسيادة الكاذبة، كان وسيبقى استرايجية النظام الرئيسية للتهرب من مواجهة الحقيقة واضاعة الوقت.
نحن لم نات الى جنيف ومفاوضاتها على اساس اتفاق بيننا والنظام وانما اتينا الى جنيف تلبية لدعوة الامين العام للامم المتحدة، اي بقرار دولي، وعلى اساس تطبيق قرار لمجلس الامن رقم2118، يقضي بتشكيل هيئة حكم انتقالية، بالتوافق بين الاطراف، تعد البلاد للانتقال الى نظام ديموقراطي. هذا هو العقد الذي اتينا على اساسه، والذي يحدد التزامنا تجاه الامم المتحدة والمجتمع الدولي. ومجيئنا يعكس هذا الالتزام.
من دون ذلك لم يكن من الممكن، وما كان هناك سبب واحد لنجلس مع قتلة مكانهم الطبيعي كان ينبغي ان يكون في المحكمة الجنائية. وبالتاكيد من دون ذلك لم يكن احد من هؤلاء القتلة على استعداد للحوار بل للجلوس معنا.
خارج هذا الاطار الذي يجسد اليوم الشرعية الدولية ليس بيننا وبين القتلة اي حديث ممكن.
ومضمون قرار مجلس الامن الوحيد هو نقل السلطة الى هيئة حكم انتقالية متفق عليها. كل محاولة للخروج عن هذا الموضوع او طرح جدول اعمال بديل هو خروج عن الالتزامات القانونية والسياسية وتعطيل للارادة الدولية وخروج على الشرعية الاممية سيتحمل وفد السلطة العائلية ومن يقودونهم المسؤولية الكاملة فيها. وعلى هؤلاء ان يكونوا متأكدين من انهم سيدفعون هذه المرة غاليا ثمن مراوغتهم الاسطورية التي جعلوا منها سياسة رسمية.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: