ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

ملكة العائد: يوميات النزوح من الرقة: أربعة أيام في حراسة سيارة مفخخة

قلت: لا بدَّ أنه قصف الطيران. كانت بعض أجزاء الدرج مكسورةً، وأمام باب البيت، تهدمت جدران بيت الدرج تماماً. على اليمين، بعض قشور البرتقال اليابسة، وفي منتصف الفسحة أطلت النظر في زهرة المزيد

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة ورحلت . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان

أكاد أختنق … حين قرأت خبر يفيد بأن ( المطعونة بوردة حمراء ، كتبت عن العتمة المُبهرة رحلت ) . شكراً لرقتكِ فدوى سليمان ، عرفتك مناضلة وثائرة وإنسانة جمعت سوريتنا برهافتها المزيد

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟

هل سيتحول الشعر إلى مهنة ؟ اذا كان كذلك بالفعل ، لماذا لا تكون القراءة له كمثل حضور فيلم ، أو الدخول إلى صالة ديسكو ، او المشاركة بلعبة قمار حتى . المزيد

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

تأكيد جريمة النظام الوحشية في اعدام باسل الصفدي

شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي.. شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة.. يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي”. أعدم نظام الأسد مطور البرمجيات السوري الفلسطيني باسل خرطبيل المعروف بالصفدي المزيد

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

Fadwa Souleimane lit J’ai Hurlé et Soleil فدوى سليمان تكتب عن العتمة المبهرة

  القارىء لفدوى سليمان لا يعرف عنها سوى أنها ساهمت على نحو كبير بإشعال الإحتجاجات مع بداية الثورة السورية . قبل ذلك هي فنانة شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية . ذهبت المزيد

 

محمد هديب:خمس ممرضات وفلسطيني

اشرف الحجوج لا يعرفه احد‚ لا الفلسطينيون ولا منظمات حقوق الانسان العربية‚ اما الاتحاد الاوروبي وأميركا فيقايضون قبول ليبيا عضوا في المجتمع الجنتل‚ بالافراج عن خمس ممرضات بلغاريات‚ المعاملة الرسمية لا تقبل اذا كانت ناقصة‚ هناك طوابع ورسوم لا بد منها قبل ان تقدم الى مجلس ادارة الكرة الارضية‚ واشرف الحجوج فلسطيني (عدم المؤاخذة)‚ ساقه الحظ العاثر الى بنغازي كطبيب متمرن‚ ويأتي ذكره كزائدة صحفية (دودية سابقا)‚ ملحقة بالخبر الخاص بالممرضات‚ هناك جريمة ارتكبت ضد 400 طفل عربي ليبي‚ من حق الادعاء العام القول أن 5 بلغاريات وفلسطينيا ضالعون في مؤامرة لحساب الـ «سي‚آي‚إيه» و«الموساد»‚ لنشر الوباء واضعاف الدولة‚ أو أن الممرضات (يشجعهن فلسطيني) تعمدن حقن الضحايا بالفيروس في محاولة لايجاد علاج لمرض الايدز‚ لكن بالعقل البلدي ايضا‚ من حق الجماهير ان تتثبت: هل البلغاريات (ومعهن فلسطيني) مجرد كبش فداء‚ للتغطية على الجريمة في البلد المنشأ‚ والتي تقول إن الايدز انتشر قبل وصول الفريق الطبي الاجنبي‚ وان اجهزة التعقيم المحطمة‚ واعادة استخدام الابر الطبية‚ ونقص الحقن التي تستخدم مرة واحدة‚ وفشل وزارة الصحة الليبية في فحص منتجات الدم بطريقة مناسبة‚ وسماحها بممارسات تعقيم ضعيفة للعاملين في مستشفى الفتح للاطفال‚‚ كل هذه كانت اسبابا كافية لاثارة الشارع الجماهيري فكان لا بد من بلغاريات خمس (ومعهن فلسطيني) لدفع الثمن‚ ولكن على الاغلب انه سيفرج عن الممرضات‚ حتى تكتمل طوابع المعاملة‚‚ وستتبقى هناك العائلات الليبية‚ العائلات تطالب بتعويضات تزيد على اربعة مليارات دولار‚ وهي رسوم غير موجبة الدفع باعتبارنا جميعا عربا‚ شعارنا ان الدم بالايدز ودونه «عمرو ما يبقى ميه» كما كانت تعلمنا امينة رزق‚ لكن ما يوجب الدفع عدا ونقدا‚ هو الاجابة الثقيلة على السؤال المباشر: من القاتل؟ لست ارغب في تبرئة خمس بلغاريات (ومعهن فلسطيني) اذا كانوا مجرمين‚ لكن لماذا كل الطرق تؤدي اليهم وحدهم؟

كاتب من الأردن
المزيد من المقالات حول القضية

%d مدونون معجبون بهذه: