يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

شعار «إسقاط النظام الطائفي» يستدعي في لبنان ترجمة عملية واحدة: الإطاحة بالتوازن بين المسلمين والمسيحيين. وهو ما ينكره المسلمون ويرفضه المسيحيون. اللبنانيين ينقسمون إلى تيارين رئيسيين، حركة 14 آذار، المتولدة من انتفاضة المزيد

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

الشركات البلجيكية الثلاث التي كشف مؤخرا عن تورطها في بيع عناصر كيميائية تستخدم في تصنيع غاز السارين “قامت بذلك عن طريق لبنان” ولا يوجد طرف متورط في الحرب مع نظام الأسد لديه المزيد

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

 

الكاتبة هنادي زحلوط تروي قصتها في سجون الأسد

Print pagePDF pageEmail page

هنادي زحلوط ، ناشطة سياسية ونسائية، كاتبة قصة، وهي أيضأً مهندسة زراعية من محافظة اللاذقية، هنادي هي الصغرى من عائلة فلاحية كادحة يبلغ عدد أفرادها 13 شخصاً.

ابتداء من سنة 2004 قامت هنادي بنشر قصص ذات طابع سياسي في مواقع المعارضة السورية، ثم بعد عام عملت في قضايا الطفولة والأمومة ( مرصد نساء سورية ) مع سمر يزبك وريما فليحان ونورا قريعة، في 2008 انتقلت للعمل في وزارة الزراعة بدمشق.

عام 2010 جاءها استدعاء لفرع المنطقة بدمشق على خلفية نشرها في موقع «النداء» التابع لإعلان دمشق وفي موقع «كلنا شركاء» لمديره أيمن عبد النور المقرّب من بشار الأسد حينها، ثم استدعاء في العام نفسه من قبل أمن الدولة – الفرع الخارجي، لثلاث مرات لمنعها من النشر في « معهد صحافة الحرب والسلم ».

بعد ذلك أنشأت هنادي صفحة على الفيس بوك باسم هيام جميل، اقتصر نشاطها على نشر أخبار الإعتقالات السياسية ومحاكمات النشطاء السياسيين.

بعد انتصار ثورة تونس بدأت تتبلور عند الناشطين المدنيين السوريين فكرة النزول إلى الشارع، كان المزاج الشعبي مؤاتيا، لذلك تمّ العمل مع مجموعة من النشطاء لتنظيم أول وقفة تضامنية أمام السفارة المصرية بدمشق في 30 كانون أول 2011 أضيئت فيها الشموع لأرواح شهداء ثورتي مصر وتونس، وأملاً بثورة تهبّ رياحها في ربوع الشام.

اعتقلت هنادي في آب في مقهى مودلياني في جرمانا مع خمسة من أصدقائها الناشطين هناك، وقضت شهرين في الأمن السياسي منها خمسون يوماً في زنزانة منفردة، في عدرا أودعت هنادي في جناح القتل، منعت هنادي من «التنفس« أو الإتصال ما يقرب الشهرين، وهناك قابلتْ طل ملوحي التي تحولت إلى أسطورة المعتقلات السوريات، في المعتقل بدأت هنادي تعاني آلام الظهر والقدم اليمنى، كان تطور الألم مفاجئا، استمر الألم رغم الابر اليومية.

في اليوم الأخير لسجنها في عدرا أخبروها بوفاة والدها بعد أيام تمّ طرد هنادي من العمل بوزارة الزراعة بقرار تعسفي،
بعد ما يقارب الشهر على خروجها من السجن أعيد اعتقال هنادي من قبل المخابرات الجوية أثناء وجودها في المركز السوري لحرية الاعلام والتعبير بالقرب من دوار السبع بحرات في دمشق ،  بعد ثلاثة ايام أفرج عن الناشطات (هنادي ويارا ورزان وميادة) من سجن المزة العسكري، بينما استمر اعتقال الشباب وعلى رأسهم مازن درويش رئيس المركز وحسين غرير وآخرين

أخبار الآن

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: