مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

مجموعة دول السبع الصناعية «G7» تتصدى لسلوك روسيا «الشرير»!

 سوليفان “يجب أن تكون روسيا شريكا بناء في سوريا وإلا فسوف تتم محاسبتها”. إعداد هيلدا المعدراني : خرج وزراء خارجية الدول الصناعية السبع الكبرى“G7”، بعد اجتماعهم امس في تورنتو الكندية، بتوصيات اهمها المزيد

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

مباحثات ماكرون مع ترامب أبرزها الاتفاق النووي والملف السوري

ماكرون : أن انسحاب الغربيين من سوريا بشكل سريع سيساعد إيران على ملء الفراغ، كما قد يشجع الجهاديين على العودة. نحن نحضر اليوم لحل سياسي في سوريا يكون هدفه النهائي مرحلة انتقالية المزيد

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

يوسف بزي :المجتمع المدني في لبنان ليس هو نفسه «المجتمع المدني»

شعار «إسقاط النظام الطائفي» يستدعي في لبنان ترجمة عملية واحدة: الإطاحة بالتوازن بين المسلمين والمسيحيين. وهو ما ينكره المسلمون ويرفضه المسيحيون. اللبنانيين ينقسمون إلى تيارين رئيسيين، حركة 14 آذار، المتولدة من انتفاضة المزيد

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط : رسالة مفتوحة إلى علي الأمين

عقل العويط ؛ لا “دولة” تحميكَ، وتدافع عنكَ، وتصون كرامتكَ، في وجود القوى التي تصادر الدولة، وتحلّ محلّها. أخي العزيز علي، أهنئكَ على السلامة، على الرغم من كلّ شيء. وبعد، يجب أن المزيد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

عميد منشق: روسيا وحزب الله يخزنان كيميائي الأسد

الشركات البلجيكية الثلاث التي كشف مؤخرا عن تورطها في بيع عناصر كيميائية تستخدم في تصنيع غاز السارين “قامت بذلك عن طريق لبنان” ولا يوجد طرف متورط في الحرب مع نظام الأسد لديه المزيد

 

أحمد سليمان ” أرواح هائمة ” نصوص متمردة تستدعي ذائقة فنية

Print pagePDF pageEmail page

 لعل من اهم المفارقات التاريخية لدي كمشرقي ، التعرف على كاتب تونسي ترك الغرب بعد ربع قرن من المغامرات والترحال والاشتباك مع المزاج الحاد والطقوس الادبية ، ليعود الى بلد مثل مصر ( وهو التونسي القيراواني العتيق ) التي مازالت محط اختبار للحرية والعدالة الاجتماعية والسياسية . كاتب موغل برصيد ثقافي حيث نشأ بأكناف الفرنكفونية والواقعية الاشتراكية وصوﻻ الى الفلسفة اﻻلمانية ، بمعنى ما اننا نقرأ لرحالة يجوب بين تعدد الثقافات . ما يوحي لنا انه مشغول بنمط يخصه تاركا للنقد يقرر مصير هكذا نوع أدبي .

الشاعر والكاتب التونسي كمال العيادي ومجموعته  أرواح هائمة  www.opl-now.org غرافيك نشطاء الرأي

الحديث هنا عن الشاعر والكاتب التونسي كمال العيادي ومجموعته ( أرواح هائمة) الصادرة حديثا عن “المجلس الأعلى للثقافة” بمصر . تقع المجموعة ب 160 صفحة من الحجم المتوسط بغلاف للفنانة ريم يسوف .

مع جديد العيادي (( المعروف من نشطاء الشبكات الاجتماعية الهادفة تحت مسمى ” كيمو الكينغ ” . )) نكون نحن امام فكاهة متحررة من القيود الجنسانية التي توقفت عن تقديم شكلا مغايرا ، الى جانب ما يبدو لي بأغلب النصوص سردا اغترابيا بإمتياز ..

المرأة عنده حاضرة وبقوة يقسو عليها وتقسو عليه بأغلب نصوصه . يبدأ بقصة فكاهية ” آنيتا ” يتشاجران على الدوام فهي تعرف كل احابيل افكاره وما يخطط ( انا اخاف ببساطة من لسان آنيتا زوجتي . آنيتا الصفراء القاسية ؛ ولذلك اضرب رأسي يوميا . ص 9 ) .

في مكان آخر يشير الى “مارتينا ” التي كشفت لزوجته ( اعتقد بأنها فطنت إلى أنني لن أقدم على الانتحار …. ﻻ احبها . وﻻ احتمل رائحة الدجاج المسلوق والزيوت الغريبة التي تنبعث منها . ص 11 ) .

في توصيفه لعلاقة بطل القصة بمديرة سكن الطلاب “باريسا ألكسندروفنا ” التي بدأت ايضا بشجار ومن ثم الى ( كانت باريسا ألكسندروفنا رقيقة النفس ، وكانت الكلمة مفتاحا الى عالمها وقلبها ، وقد فتحت لي كل المغاليق . ص 22 ) .

1-20140513_174312

سبق وقرأت نصوصا لكمال العيادي في بداية هذا العام تلك النصوص اعتقد انها تمهد لمجموعته التي اتصفحها اﻵن ، لنقل ان النص نفسه لكنه امتد الى كتاب آخر ، او ان ما سوف يصدره في وقت ﻻحق هو المتن اﻷساس ، بل ربما كلاهما يمثلان مناخات لتجربة تشكل عنده اﻷنا الحكائية عن كامل حياته ، بالتالي يضع القارئ امام مجموعة خيارات موطنها العالم السردي .

( عليك ان تلبس هذا القناع وتلعب دور فرايدي السفاح الذي يتسلل في اﻻحلام ليقطع اﻻوصال ويمزق اﻷعضاء بوحشية . ص 31 )

من ناحية موازية يصح القول إذا كان ثمة من يحتاج لسيناريو بدون رتوش او اضافات ، عليه بقصص من هذا النوع على تخوم متعددة ..سيرة او حكاية او حتى اقاصيد بدون إسراف لغوي .

( اتقزز من كلبه الحقير اﻷسود الذي يناديه بتخنث ، وهو يشقشق سوار معصمه الذهبي .

المالك شاذ ، والكلب شاذ ، والنادلة عاهرة ترتدي ملابس داخلية داكنة … ثم الزبائن كانوا بمنتهى  التفاهة والجهل والكآبة والضياع . ص 41 )

 كما اسلفت قبلا نلاحظ تأثر الكاتب بدراسته للسينما في شبابه جعله يتقافز بين سطور سيناريوهات تخص عالمه ومزاجه كمختبر لفيلم طويل لم يكتمل .

( انتبهت للمرة اﻷولى ، الى ان النادلة جميلة جدا .  بل هي في غاية الجمال والروعة . بل هي معجزة في الجمال ص 46 )

 سأحكي له قصة حبي  ل  ” هيام يونس ” العسل المعطر في شفتيها وهي تتهجأ حروف اغانيها ص  50 . )

تتداخل السيرة مع شخوص المؤلف بدون ان يكون لذلك اي اثر للإلتباس لدى القارئ ، بالطبع ان الاساس لهذه القصص التماهي مع الإغتراب عامة . منطلقا من الذات ، متجولا بما يدور في محيط جاء اليه اصلا ليكمل مغامرات على تخوم بلاد الفلسفة بلاد ماركس وغوتيه .

 ( كنت ألبس معطفا بقبعة مشدودة عند حواف الرقبة ، واحفظ الكثير من القصائد الروسية والعربية . ص 59 ) 

( قال : ” ميتشكو ” . دكتور ” ميتشكو ” . صديق تونسي طيب ، يسكن عند الشارع الخلفي . إنه طباخ ، درس بإسبانيا .ص 60  )

لا يغفل الكاتب مشاركته في المظاهرات المطالبة بإصلاحات اقتصادية في البلاد وهنا يجيب ( لقد سشاركت مثل الناس بمظاهرة الخبز .ص 74 )

( التفتت يسارا فرأيت  “سالم ” ولد ” منوبية ” وكورا بين كرسي خشبي … ﻻحظت بأن وجهه مليء بالكدمات وعينيه متورمة 74 )

مدرسة المغايرة : 

المكان بالنسبة له حيث تكون الحرية ، لذا نجده يتكلم بمفاخرة عن كل شيئ غير معني بمحظور كتابي او سياسي او ثقافي ، ربما لهذا السبب او لسواه اختار مصر ليكمل فيه ما بدأه من شغف كتابي أرعن . 1-20140513_174207(0)-001

كذلك نلاحظ تعمدا واضحا لتداخل السرد يتجلى ذلك عبر مونولوغ مع اغلب ابطال القصص . حيث يتماهى الموضوعي مع الذاتي ، خاصة بقصة ” رحلة الرسامين الثلاثة ” الى جانب شخوص واماكن وعواصم وشوارع واسماء رسامين وكتاب وشعراء فلاسفة : أوجين يونسكو ، آينشتاين ، بوشكين ، روزا لوكسمبورغ ،آﻻن بارك ، كلاوس ، دالي ، بيكاسو ، مرسيليا ، القيروان .

فيما اقرأ لكمال العيادي قصصا متماسكة ، مرنة من حيث الخطاب اللغوي ، والتي تذكرني بإرهاصات كتابية في افتتاحية مجلة ثقافية ( كراس – تعنى بالإبداع والفن المغاير ) كنت اصدرها اثناء اقامتي ببيروت صحبة مع شعراء وكتاب قبل عقد ونيف . ثم اصدرت اغلب نصوصي في كنب ابرزها ( خدر السهو  ) و ( قبعة المنام  ) و ( أتشكل ) وأيضا اصدرتها إلكترونيا .

شخصيا ، اجد نصوص بديعة كالتي أصدرها كمال العيادي في العام 2013 هي نصوص تنتمي لجيلنا المعني بالانتقاد الثقافي والشعري والفكري والسياسي ، جيل تعرض لابشع انواع الالغاء والمحاربة من قبل المؤسسات الرسمية . لم ﻻ ؟ نحن ابناء الهوامش الثقافية الجالسون  بأروقة الاختبار والتحديث ومخالفة السائد ، حيث اغلقت امامنا ابواب النشر في الجرائد داخل البلاد  . حينها اصبحنا كفئران الحقول نبحث عن امكنة ومنتديات ، او نصدر مجلات تختلف مع سائد ، بل تقاطعه وتنتقده بقوة ، في وقت كانت الكلمة قد تخفي كاتبا ، او تفصله من عمله او تحاصره وتمنعه من السفر . كان ثمن ذلك من اعمارنا وقوتنا وحياتنا ، حيث تعرض قسما منا للملاحقة من ثم الى تجربة اعتقال بفضل ” كتاب التقارير اﻷمنية ” الذين كنا نلاحظ مواضيعهم تتصدر وسائل النشر التي تدار بعقلية اجهزة البوليس السياسي ، هذه العقلية التي حرضت شعوب بلدان عربية عدة لانتفاضات وثورات مازالت مكان اختبار لمشروع الحرية .

أحمد سليمان : شاعر و صحافي / رئيس تحرير نشطاء الرأي

  •  ( اضط هنا  http://opl-now.org/?page_id=725  )
error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: