بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

خولة حسن الحديد : خاتم الزواج

1456563_10200432707654747_35320045_nبقيت أمي لأيام تسألني عن خاتم الزواج الفضي الذي كان بيد أبي رحمه الله .و الذي يحمل اسمها مخطوطا بداخله. و كنت أقسم لها أني لم أجده . دون أن أخبرها أن جثة أبي كانت أشلاء، و ربما بقيت أجزاء كثيرة من جسده موزعة على رصيف الشارع الذي استهدفت فيه سيارته سؤالها عن الخاتم خلق لدي هاجس بأن أشلاء من جثة أبي ما زالت غير مدفونة ، فأصبحت كل يوم استغل خلو المكان من الناس و أبحث بين الحشائش و الأعشاب الكثيفة تحت الأشجار التي تتدلى على طرفي الشارع .

و كان ذهولي كبير عندما وجدت جزء من كف أبي و عالق فيه إصبعه و خاتم الزواج !! …..أسرعت إلى الشيخ الذي ذهب معي للمقبرة و دفنته في القبر .و مرّت أيام حتى استطعت أن أخبر أمي أن أحد أطفال الحارة وجدوا خاتم الزواج .

وكانت فرحتها كبيرة و لا يمكن وصف اللمعة التي ظهرت في عينيها و هي تتأمل الخاتم الفضي البسيط في كفها و كأنها وجدت كنزاً. …. هدأ بالي أمي قليلا ، و اشتعلت برأسي الظنون و أصبحت كل يوم أبحث عن بقايا ما لجسد أبي في ذلك الشارع .

أبي الذي كان خوفي عليه هو همي الوحيد خلال تسعة شهور من اعتقالي و تنقلاتي بين كل فروع المخابرات الجوية في البلد ، و الذي لم أقل له كل شيء بعد خروجي من السجن منتظرا الفرصة المناسبة، و قد اغتاله صاروخ غادر قبل أن تأتي تلك الفرصة ..أبي الذي غاب تاركا في قلبي نار مشتعلة و هاجس لا يغيب أن أجزاء من جسده لم تُدفن بعد ..فماذا أفعل لأرتاح يا خالة ؟

إعلامية وباحثة

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: