مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

مجازر الغوطة وسط جحود العالم والمنظمة الأممية

أعزائي في الأمم المتحدة .. نحن السوريين ، فهمنا بأن “الغوطة الشرقية ” بل سوريا برمتها .. وفقا لصمتكم ،اصبحت كما لو انها مستعمرة مستباحة ، سكانها غير مسجلين لديكم ، كما المزيد

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

 

مجد جدعان شقيقة زوجة ماهر الأسد تعزز صفوف المعارضة السورية

Print pagePDF pageEmail page

تنحدر مجد جدعان من عائلة معارضين للأسد، وهي اليوم لاجئة في الأردن حيث تناضل من أجل انتقال سياسي في سوريا.

في بداية يونيو/حزيران، اجتمعت مجموعة من الناشطين قرب سفارة سوريا في عمان بالأردن للتظاهر ضد إعادة انتخاب الرئيس بشار الأسد. نظارات سوداء والعلم حول عنقها، رفعت مجد لافتة كتب عليها “لا”.

مجد جدعان معارضة شرسة، وهي سيدة أعمال في الستين من العمر تنتمي إلى  البورجوازية السنية السورية. وقادتها رغم ذلك قصة عائلتها إلى دائرة النظام السوري، فأختها منال هي زوجة ماهر الأسد أخ الرئيس بشار الأسد. ولن تنسى مجد يوم زواج أختها في 10 مارس/آذار 2003، فخلال الغذاء نشب شجار بسيط بين بشار ومجد التي أصرت  على أن “مواد البناء الحديثة المستعملة في الهندسة المعمارية أكثر فعالية من المواد الطبيعية”. وكان الرئيس السوري يخالف مجد الرأي، ثم ضاق ذرعا بتشبثها بموقفها  فأشهرسكينا في وجه “الوقحة”. فأخذت منه زوجته أسماء السكين بهدوء ثم وضعتها على الطاول

وتقول مجد جدعان بمرارة “يخال نفسه ذكيا جدا وهو محاط بأشخاص يؤيدون توجهه. إنهم مذنبون فهم يدعمون وهمه باتخاذ القرارات الصائبة”.

“بشار هو الوجه اللائق وماهر هو وجه القمع”

لا شيء كان ينبئ بأن تخالط مجد هذه الأوساط. فوالدها توفيق جدعان كان من الطبقة الحاكمة عند تنفيذ حافظ الأسد انقلابا لتولي السلطة. وفي حين بدأ حافظ الأسد في إرساء نظام استبدادي، انضم توفيق جدعان للمعارضة. طورد توفيق جدعان فرحل إلى السعودية ثم استقر في بريطانيا حيث دخل ميدان المال وكون ثروة.

ودرست مجد هندسة الديكور في لندن حيث عاشت مع والدها وكان له تأثير كبير على وعيها السياسي فتقول “كان دائما يحدثني عن سوريا وعن نضاله السياسي”. لكن القصة عرفت تحولات مدهشة. ففي 1984 التقت أختها منال ماهر الأسد وكان لهما أصدقاء مشتركين. وفي حين عارضت مجد ووالدها بشدة هذه العلاقة، شجعتها أمها وأخوها. وفي بداية تسعينات القرن الماضي، سمح لعائلة جدعان بالعودة إلى سوريا رغم الخلافات. وبعد عشرين سنة على أول لقاء بين أختها منال وماهر الأسد، انتهت مجد بالقبول بعلاقتهما التي توجت بزواج في 2003. وتوفي توفيق جدعان بسكتة قلبية بعد عشرة أيام على الزواج.

وطيلة تلك الفترة عايشت مجد عن قرب دائرة الحكم، وبالنسبة إليها، فإن “بشار هو الوجه اللائق والمتحضر للنظام في حين يمثل ماهر وجهه الأمني والقمعي”.

“لا مجال لإعادة بناء سوريا مع الأسد”

يسلط الاتحاد الأوروبي منذ العام 2011 عقوبات على ماهر الأسد ويعتبره “الصانع الرئيسي لحملة القمع ضد المتظاهرين”. وبالنسبة لمجد فإن زوج أختها نزق وماكر ومتسلط. فتقول باحتجاج “إنه مثل والده حافظ : يعرف كيف يدمر، كيف يقتل ثم يكذب ليدعي البراءة”.

وفي 2001 اكتشفت مجد حقيقة العائلة عندما قررت تأسيس مدرسة خاصة. فاعتمد وقتها قانون يرخص لها إنشاء المدرسة، لكن الإجراءات أظهرت احتمال أن تكون مصممة للإيقاع بها في فخ “فعلى أحد الصفحات أخرج عن القانون وفي الصفحة الموالية لا أخالفه”. وبذلك وجدت مجد نفسها تحت رحمة الأسد، فكان بإمكانهم أن يقرروا وضعها خارج القانون متى شاءوا.

“هكذا كان يسير كل شيء في سوريا فهم يضعون القانون ليخدمهم ولا يعملون على تطوير البلاد”. وحتما تدهورت العلاقات بين الأخوين الأسد ومجد التي هربت إلى الولايات المتحدة عام 2008. واحتدت الخلافات العائلية مع بداية النزاع في سوريا عام 2011، فقطعت اليوم مجد كل اتصال مع أختها.

واستقرت مجد جدعان منذ سنة تقريبا في الأردن حيث تنشط في المعارضة السورية وتثق في فوز حركة المقاومة على النظام فتقول “بالفعل فزنا، فلم يعد من الممكن إعادة بناء سوريا مع الأسد. كثير من القتل، كثير من المجازر”.

فرنسا 24

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: