انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

إن هذا الإجراء يهدف الى تنصل الولايات المتحدة من إلتزاماتها أمام قضايا حقوق الإنسان ، كذلك لتبرير تدخلاتها في شؤون البلدان بدون مرجعية أممية . نشطاء الرأي انتقد مسؤولون أمميون وحقوقيون وهيئات المزيد

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

Emozionatissimi. In diretta Faraj Bayrakdar e la sua poesia che arriva da lontano. Con noi Francesca del Vecchio ed Elisabetta Bucciarelli. ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد مرتبط المزيد

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

  Singende Gedichte des Dichters Faraj Berkdar auf Deutsch in München  إيفون فوكس تغني قصائد فرج بيرقدار باللغة الألألمانية في ميونخ مرتبط المزيد

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

نشرت صحيفة صندي تايمز تقريراً لمراسليها ماثيو كامبل وأوزي ماهاماني تحت عنوان “مدام (ع) تخدع الأسد”، يتحدث عن أن المليونيرة الباريسية ناهد طلاس العجة هي الشخصية الغامضة التي كانت وراء هروب العميد المزيد

 

لمى اﻷتاسي: من تناقضات الثورة ظاهرة المستقلين

Desktop3-003 (1)
من الاخطاء الاستراتيجية المرتكبة في بلدانما يسمى الربيع العربي من قبل النخب السياسية بما فيها المفكرين و الديبلوماسيين الغربيين الموكلين من قبل حكوماتهم لادارة ملفات بلادنا مع نخبتنا و العمل على تحديد شكل مستقبلها، هي تفكير القاعدة الشعبية على انها جمهور متلقي غير مشارك ، يجهدون بكيفية تسييره، تارة بالترهيب و تارة بالترغيب، و هذا ما اوصلهم لاكمال مسيرة الديكتاتوريات في صف ثوري. هذا المشهد مكرر جدا في اغلب بلاد المستعمرات القديمة و هو ما أدى في مرحلة التفاقم قبل الثورات الى انتاج مجتمعات مستهلكة لا مسؤلة و فعلا غير واعية لا لمشاكل البيئة و لا لمستقبلها الاقتصادي الكارثي المرتبط بالبؤس الإجتماعي حتميا.

ظاهرة بيع الاصوات شاهدناها في مصر حين انتخابات مرسي تمت بشكل منافق واضح حيث وزع الطعام و المواد الاولية لناخبي الاخوان و نتسائل طبعا حول التمويل و مصادره و كذلك لماذا لم تتواجد احزاب اخرى منافسة تشتري هي ايضا اصوات او تملك تمويل مماثل و يبقى السؤال الاهم و الذي يمكن ان يجيبنا عليه الغربيين القائمين على ملفات بلادنا و السؤال هو كالتالي ما هي علاقة الاقتصاد بالسياسة في ما سموه الربيع العربي و لماذا سمح للاحزاب الاسلامية بان تشتري الشارع وحدها ؟ و ماذا عن مشروعهم الوصائي القادم بالتحديد في سوريا ؟ كذلك كيف ربطوا المال السياسي باحزاب و من هي الاحزاب التي قرر الغرب ربطها و تفويضها؟ .. الفارق الحقيقي طبعا بين بلادنا الغير نامية حاليا و الدول النامية فعلا كالهند مثلا ، هو الشفافية بالتمويل حيث تنتج عنها مؤسساتية الاحزاب و ترسيخ التجربة الديمقراطية مع الزمن .. لا يخرج في اي صف ديمقراطي مستقلين او متسلقين غير منظمين باي حزب يقفزون لوحدهم من جعبة روبير فورد او غيره و لا نفهم انتمائهم الحقيقي ان كان للنظام ام لتركيا ام لايران ام لقطر ام للبنان ام للسعودية ام لمن لا نعلم ، لا هذا غير وارد ، هناك فعلا لعبة سياسية حقيقية عامة يشارك بها بشفافية من يشاء ضمن قوانين و اهمها الانتماء لحزب معلن عن فكره و برنامجه و له خط واضح ضمن مبادئه، هكذا تحترم العقول الشعبية .. المعارضة السورية انتجت رؤساء مجالس و ائتلافات و رؤساء حكومات عدة غليون و الخطيب و هيتو و الطعمة و طواقم وزارية معهم اغلبها مستقلين او هكذا يسمواانفسهم .. و لكن من الخطير ان يمونوا مستقلين اي الا نعلم شيء عن تاريخهم بالعمل الجماعي و الحزبي السياسي و توجههم الفكري و من غير الطبيعي الا يكونوا مرشحين من احزاب في وقت تقوم الثورة من اجل الديمقراطية و حق انشاء الاحزاب .. تناقض مؤسف ، فمن الضروري ان نعلم قبل قبولهم في هذا المنصب توجههم و من هم لنعرف ما هو مشروعهم حقيقي .. اذ ان المشروع السياسي ليس عمل فردي و لا يرتبط بكاريزما ، بل يتبع لسلم مبادئ مؤسساتية و توجهات يرسمها تيار حزبي و فريق مفكر لهذا الحزب و يرشح هذا الحزب فيما بعد بقرار يخصه عضو من اعضائه لمنصب الرئاسة او غير و يلتزم هذا الاخير بان يعمل في خطه حزبه فيما بعد.. و من غير الصحي بل من الديكتاتورية عدم الانتماء الفكري لاشخاص يتراسوا حكومة معارضة و ثورة دون ان نعلم من رمى بهم لهذا الموقع.. لمى الأتاسي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: