طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

قال “طلال سلو” الناطق المنشق عما يسمى بـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي يشكل تنظيم “ب ي د” (حزب الاتحاد الديمقراطي) ذراع منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا، عمودها الفقري، إن التنظيم سمح المزيد

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

ألاحظ ان الإجماع حول اسم فاروق الشرع لرئاسة المرحلة الإنتقالية ، جدي ، ولكن ذلك خلف الكواليس ، خصوصا ان دمشق ، بل سوريا برمتها بلا سيادة ولا رئيس فعلي ، سوى المزيد

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

 

لمى اﻷتاسي: من تناقضات الثورة ظاهرة المستقلين

Print pagePDF pageEmail page

Desktop3-003 (1)
من الاخطاء الاستراتيجية المرتكبة في بلدانما يسمى الربيع العربي من قبل النخب السياسية بما فيها المفكرين و الديبلوماسيين الغربيين الموكلين من قبل حكوماتهم لادارة ملفات بلادنا مع نخبتنا و العمل على تحديد شكل مستقبلها، هي تفكير القاعدة الشعبية على انها جمهور متلقي غير مشارك ، يجهدون بكيفية تسييره، تارة بالترهيب و تارة بالترغيب، و هذا ما اوصلهم لاكمال مسيرة الديكتاتوريات في صف ثوري. هذا المشهد مكرر جدا في اغلب بلاد المستعمرات القديمة و هو ما أدى في مرحلة التفاقم قبل الثورات الى انتاج مجتمعات مستهلكة لا مسؤلة و فعلا غير واعية لا لمشاكل البيئة و لا لمستقبلها الاقتصادي الكارثي المرتبط بالبؤس الإجتماعي حتميا.

ظاهرة بيع الاصوات شاهدناها في مصر حين انتخابات مرسي تمت بشكل منافق واضح حيث وزع الطعام و المواد الاولية لناخبي الاخوان و نتسائل طبعا حول التمويل و مصادره و كذلك لماذا لم تتواجد احزاب اخرى منافسة تشتري هي ايضا اصوات او تملك تمويل مماثل و يبقى السؤال الاهم و الذي يمكن ان يجيبنا عليه الغربيين القائمين على ملفات بلادنا و السؤال هو كالتالي ما هي علاقة الاقتصاد بالسياسة في ما سموه الربيع العربي و لماذا سمح للاحزاب الاسلامية بان تشتري الشارع وحدها ؟ و ماذا عن مشروعهم الوصائي القادم بالتحديد في سوريا ؟ كذلك كيف ربطوا المال السياسي باحزاب و من هي الاحزاب التي قرر الغرب ربطها و تفويضها؟ .. الفارق الحقيقي طبعا بين بلادنا الغير نامية حاليا و الدول النامية فعلا كالهند مثلا ، هو الشفافية بالتمويل حيث تنتج عنها مؤسساتية الاحزاب و ترسيخ التجربة الديمقراطية مع الزمن .. لا يخرج في اي صف ديمقراطي مستقلين او متسلقين غير منظمين باي حزب يقفزون لوحدهم من جعبة روبير فورد او غيره و لا نفهم انتمائهم الحقيقي ان كان للنظام ام لتركيا ام لايران ام لقطر ام للبنان ام للسعودية ام لمن لا نعلم ، لا هذا غير وارد ، هناك فعلا لعبة سياسية حقيقية عامة يشارك بها بشفافية من يشاء ضمن قوانين و اهمها الانتماء لحزب معلن عن فكره و برنامجه و له خط واضح ضمن مبادئه، هكذا تحترم العقول الشعبية .. المعارضة السورية انتجت رؤساء مجالس و ائتلافات و رؤساء حكومات عدة غليون و الخطيب و هيتو و الطعمة و طواقم وزارية معهم اغلبها مستقلين او هكذا يسمواانفسهم .. و لكن من الخطير ان يمونوا مستقلين اي الا نعلم شيء عن تاريخهم بالعمل الجماعي و الحزبي السياسي و توجههم الفكري و من غير الطبيعي الا يكونوا مرشحين من احزاب في وقت تقوم الثورة من اجل الديمقراطية و حق انشاء الاحزاب .. تناقض مؤسف ، فمن الضروري ان نعلم قبل قبولهم في هذا المنصب توجههم و من هم لنعرف ما هو مشروعهم حقيقي .. اذ ان المشروع السياسي ليس عمل فردي و لا يرتبط بكاريزما ، بل يتبع لسلم مبادئ مؤسساتية و توجهات يرسمها تيار حزبي و فريق مفكر لهذا الحزب و يرشح هذا الحزب فيما بعد بقرار يخصه عضو من اعضائه لمنصب الرئاسة او غير و يلتزم هذا الاخير بان يعمل في خطه حزبه فيما بعد.. و من غير الصحي بل من الديكتاتورية عدم الانتماء الفكري لاشخاص يتراسوا حكومة معارضة و ثورة دون ان نعلم من رمى بهم لهذا الموقع.. لمى الأتاسي

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: