رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

رياض الترك في أول حديث منذ تخفيه عن الأنظار ودعوة للمراجعة النقدية

في أول حديث له بعد خروجه متسللا من سوريا… رياض الترك: الخلل الرئيسي لم يعد بقاء “مجرم الحرب” بشار الأسد… الحلقة المفصلية هي إنهاء الاحتلال الأجنبي دور إسرائيل خطير جدا وقد تكون المزيد

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

مسؤول أميركي : سنرد على أي هجوم كيمياوي

يبدأ ممثل الولايات المتحدة الخاص الجديد بشأن سوريا، جيمس جيفري، اليوم السبت، جولة على دول الجوار السوري تشمل كلاً من إسرائيل والأردن وتركيا. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد على المزيد

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

حكاية إدلب.. تفاصيل “ضرب الجنون” المتوقع شمال سوريا

أهالي ريف إدلب غاضبون وغير مهتمين بمنشورات نظام الأسد منذ فترة والأنظار تتجه إلى المحافظة السورية القابعة شمال البلاد”إدلب”، والسبب أن النظام السوري يتوعدها بعملية عسكرية. بدأت القصة عندما وجه نظام بشار المزيد

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

إلياس خوري يكتب عن قمر أحمر للشام

بين موتين تعيش الثورة السورية الذبيح علاماتها الأخيرة: موت في سجون النظام، فقد أعلن في الأيام القليلة الماضية عن مقتل أكثر من سبعة آلاف سجين في زنازين النظام، من بينهم ألف شهيد المزيد

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

أمين محمد حبلا :هجمات السويداء.. صفحات الموت برواية “داعش”

بعد أسابيع من استعادة النظام السوري -بدعم قوي من حلفائه الروس والإيرانيين- الجزء الأكبر من محافظة درعا مهد الثورة السورية ومنطلقها الأول جاءت هجمات السويداء الدامية لتعيد المشهد إلى نقطة أخرى وتساهم المزيد

 

النظام السوري … من مؤامرة كونية الى حلف مكافحة الإرهاب

أبدى النظام السوري استعداده للتعاون مع جهات غربية لمكافحة ما وصفه بالإرهاب. وكان النظام ومنذ ثلاث سنوات يدفع بأنه مستهدف بمؤامرة كونية وتحديدا “من الغرب الإمبريالي” للنيل منه عبر الإرهاب لكونه أحد آخر معاقل الممانعة والمقاومة في المنطقة.

ولكن مع تزايد القلق الدولي من تنامي قوة تنظيم الدولة الإسلامية خرج نظام الأسد ليعلن استعداده للتعاون مع أي جهة كانت، بما فيها الدول الغربية للتصدي للتنظيم بل وتوجيه ضربات له داخل الأراضي السورية شرط التنسيق معه.

وسلط برنامج “الواقع العربي” في حلقة 26/8/2014 الضوء على دلالة هذه الخطوة التي كشف عنها وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحفي، بينما جاء رد الائتلاف السوري المعارض سريعا بأن النظام يستهدف إعادة تأهيله واكتساب شرعية عبر “استجداء الغرب”.

مدير مركز الشرق الأوسط بجامعة لندن فواز جرجس قال إن النظام يريد أن يصبح شريكا للغرب وتسويق نفسه بوصفه رأس الحربة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن مقابل ذلك، فإن بلدا كالولايات المتحدة تعتبر التحالف مع القيادة السورية خطا أحمر، كما يضيف جرجس، ذلك لأن ثمة تكاليف سياسية أمام الإدارة وأمام الرئيس باراك أوباما الذي طالما ردد أن النظام السوري فاقد للشرعية وعليه أن يرحل.

ليس أولوية
وأوضح جرجس أن محاربة تنظيم الدولة في سوريا ليس أولوية لدى الغرب، مستشهدا بتصريح قائد هيئة الأركان المشتركة في القوات الأميركية مارتن ديمبسي بأن القيادة الأمنية والسياسية والعسكرية ترى أن التنظيم لا يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي.

ولفت جرجس إلى أن الإستراتيجية الراهنة تركز على المسرح العراقي لوقف مد تنظيم الدولة وكسر شوكته عبر تحالف إقليمي.

أما إمكانية التنسيق مع النظام السوري في الأشهر المقبلة فستكون من خلال إيران -القوة الرئيسية الضاربة في سوريا- من أجل احتواء التنظيم داخل سوريا ومنعه من مد نفوذه، على حد قوله.

وأشار جرجس إلى النظرة التي تبناها أوباما تجاه الجيش السوري الحر بأنه مجموعة من الأطباء ورجال الأعمال… إلخ، ولا يمكنهم تغيير الواقع على الأرض، مما دفع بالجيش إلى الوقوع بين سندان الجيش النظامي والتنظيمات الأخرى فحصل الفراغ الذي ملأته جبهة النصرة وتنظيم الدولة.

ويضيف أن ثلاثة تنظيمات هي القوى الضاربة الآن في سوريا: هي الجبهة الإسلامية وتنظيم الدولة وجبهة النصرة، ولكن الصراع طويل المدى وسيمتد إلى عشر سنوات، ولذلك فإنه لا بد من تقوية الجيش الحر وملء الفراغ وإنشاء حاضنة شعبية لكي يقف على رجليه، كما أشار.

وأكد جرجس أن العديد من الإستراتيجيين الأميركيين وبعد الإنجازات الميدانية لتنظيم الدولة اقتنعوا بضرورة تسليح وتدريب الجيش الحر لأن العامل المحلي هو العامل الضارب.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: