استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

ديانا مقلد : حيرتي مع “علياء المهدي” و”أمينة” وأخريات

Print pagePDF pageEmail page

كنت ممن جذبتهم بداية جُرأة الشابة المصرية “علياء المهدي” حين أطلقت صورتها العارية الشهيرة في مدونتها “مذكرات ثائرة” قبل عامين احتجاجا على ما أسمته بـ”مجتمع العنف والعنصرية والنفاق”..

وجدتُ في صغرِ سنها ولطافة ملامحها وضآلة جسمها وتناقض عريها مع براءة نظرتها بلقطات الأبيض والأسود مسحة احتجاج فردي بقالب فني جميل. بدا لي طبيعيا أن تنجو بنفسها لتعيش في بلد أوروبي إذ كان من المحال أن تسلم من جنوح في ردّات الفعل إزاء جرأتها..

لكن هذا الذي جذبني حينها كان شأنا لحظويا بصرياً ليس أكثر، وكان إعجابا بلقطات بدت لي أنها تصويرية جمالية دون أن أرى فيها مقدمة لحركة احتجاج نسوي جديد.

كانت المرة الأولى التي تُشهِر فيها فتاة عربية سلاح التعري لتواجه مجتمعها وإجحافه للمرأة. ولم تكن علياء لوحدها، فها هي “أمينة” التونسية حذت حذوها وكررت بعض المحاولات منها من لبنان في سياق صور ذاتية لفتيات عربيات جاهرن بأجسادهن العارية لإيصال موقفٍ ما.

زاد الاهتمام بعلياء وبأمينة وأخريات حين انضممنَّ إلى حركة “فيمن” النسوية التي تنتهج التظاهر العاري بصفته وسيلة للتعبيرعن رفض الإجحاف بحق المرأة خصوصا في موضوع الدعارة والتي كانت نقطة انطلاق هذه الحركة حين تأسست في “أوكرانيا” قبل 6 سنوات.

الآن وبعد أعوام من نشاط هذه المجموعة ومع الصور الأخيرة لعلياء المهدي التي تجلس فيها وتنزف دما على علم تنظيم “داعش”، ربما بات من المجدي لعلياء وأمينة ولعربيات أخريات ولفتيات “فيمن” أن يناقشنَّ بشكلٍ جدي جدوى هذا الحراك دون الانزلاق طبعا في إسفافات التهديدات بالقتل التي يتعرضن لها.

ونقاشي مع جدوى ما تفعله علياء وأمينة وحركة “فيمن” هو من منطلق نسوي قبل أي شيء ومن منطلق مشاركتي معهن بأهداف أساسية تتعلق بالإجحاف الكبير الذي تعيشه المرأة في بلادنا.

لكن بعد كل هذه الضجة التي تثيرها فتيات “فيمن” وتحديدا علياء المهدي ما الذي تغيّر! وكيف يمكن لهذا التناقض الجذري بين الاحتجاج على استغلال جسد المرأة باستخدام جسد المرأة عبر العري أن يُغير من واقع الحال.

فعدم المساواة في القانون وفي المجتمع والإجحاف وسلطة الدين والاغتصاب والتحرش والعنف بعض من مشاكل حقيقية نعانيها، ولا أعتقد أن في التعري الذي اختارته علياء وأمينة قدرة على التصدي لها.

ليست “فيمن” جماعة أستطيع التماثل معها، ولا يكفي حملها لشعار “النسوية” ليجعلني أشعر بالرغبة في الدعم والتحرك كما تحثني عادة أنشطة عديدة أخرى.

نعم لهن الحق في الوجود والاحتجاج ولست في نقاشي هنا في معرض الطلب بمنعهن من هذا، لكن من الضروري نقاش هذا النوع من الاحتجاج والسؤال عما إذا تمكن اعتماد العري كموقف سياسي من تغيير أي شيء.

أفهم حاجة نساء مجتمعاتنا لاستعادة أجسادهن وحرياتهنّ المسلوبة بقوانين وبممارسات وبتشريعات، لكن لا يسعني التسليم بهذه السذاجة بأن العري هو التجسيد المطلق لهذا الكفاح أو هذه الحرية.. فلم يظهر حتى اليوم أن العُري وسيلة احتجاج ناجعة بدليل أن لا شيء تغير، بل ولم تتمكن هذه الحركة من استقطاب أي أعداد تذكر فيما يتطلب التغيير زخما وانتشارا ليتمكن من فرض قوانين وتشريعات وهذا ما لم تستطع “فيمن” فعله.

قضايا المرأة التي تثيرها “فيمن” قضايا مُحقة لكن من التبسيط الاعتقاد أن جُرأة فتاة أو امرأة واحدة على التعري علنا ستحل المشكلة.

فما الذي فعلته صور أجساد فتيات عاريات يضعن تيجاناً من الورود على رؤوسهن سوى جذب اهتمام الناس بهن كصورة وعنوان ساخن سريع؟ وبماذا تختلف صورة حشد من المحجبات أو المنقبات عن صورة حشد من العاريات يضعن تيجانا من الورد ؟!

في الحالتين: الحجاب المُطلق والتعري المطلق يغّلب مشهدية الحشد.. فأين التنوع والاختلاف والتمايز في اللون والرداء وفردانية التعبير في كلا الحالين!!

نعم، أثار جلوس “علياء المهدي” عارية على علم “داعش” الكثير من ردات الفعل الغاضبة لكن ماذا تغير..؟

الجواب سيكون سلبياً للأسف..

كاتبة لبنانية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: