رابطة الكتاب السوريين وإصرار على ديمقراطية الإنتخابات

رابطة الكتاب السوريين وإصرار على ديمقراطية الإنتخابات

تبدأ رابطة الكتاب السوريين مرحلة تبين لنا إصرارها على الحالة الاختلافية ، ذلك من خلال دفع العملية الانتخابية على منصب الأمانة العامة ، إلى أقصى التقاليد الجمعياتية والنقابية عراقة . ذلك مؤشر المزيد

أحمد سليمان : من الأول إلى الأولويات … سلام مفخخ و دستور بلا مواطنين

أحمد سليمان : من الأول إلى الأولويات … سلام مفخخ و دستور بلا مواطنين

في كل مؤتمرات  جنيف ، بدت مجرد فخاخ، أو مخدر ريثما يتم الإجهاز على المعارضة، بشقيها السياسي والعسكري إعادة رسم سياسة خارجية تحترم الشؤون الداخلية للدول المجاورة خصوصا لبنان. الى جانب استقالة المزيد

حكاية سورية عن أب وطفلته مايا

حكاية سورية عن أب وطفلته مايا

مايا طفلة سورية .. عمرها 8 أعوام ولدت من دون أرجل ونزحت مع عائلتها إلى مخيم إدلب للنازحين هربا من المعارك ، لم يكن والدها قادرا على شراء أطراف صناعية لطفلته فصنع المزيد

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

إن هذا الإجراء يهدف الى تنصل الولايات المتحدة من إلتزاماتها أمام قضايا حقوق الإنسان ، كذلك لتبرير تدخلاتها في شؤون البلدان بدون مرجعية أممية . نشطاء الرأي انتقد مسؤولون أمميون وحقوقيون وهيئات المزيد

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

 

إيثار عبدالحق : حمص.. موالون يستعيرون هتافات الثوار الأولى، ويتبعون خطى التنسيقيات !

حمص.. موالون يستعيرون هتافات الثوار الأولى، ويتبعون خطى التنسيقيات!
بعد 3 سنوات ونصف تقريبا من ثورة السوريين، وثورة “الحماصنة” بالذات، خرج مؤيدو قامع الثورة ليرددوا واحدا من أوائل الشعارات التي بح بها حناجر الثوار يومها، معلنين –أي المؤيدون-: “الشعب يريد إسقاط المحافظ”.
ولأن في سوريا “شعبين” على الأقل، ورئيسا وأجهزة أمنية تتولى شعبا دون الآخر، فلم تواجه انتفاضة المؤيدين ولا شعاراتهم بأي شكل من الأشكال، ولاحتى بخراطيم المياه المنزلية، حتى لا نقول خراطيم الإطفاء!
كل ما واجهه هؤلاء المطالبون بإسقاط المحافظ، هو ميكرفونات إعلام النظام، التي وصلت مع مراسلين ومراسلات لينقلوا “وجع” المؤيدين، بعد حادثة تفجيري “عكرمة”.
لكن إعلام النظام لم يستطع الخروج من جلده، أو التخلص من لجامه الموجود بأيد أمنية –أمنية وليست أمينة- فحذف ما حذف من التعليقات، و”منتج” ما استطاع إليه مونتاجا، لتخرج تقاريره أشبه بنقل احتفالية يشكر به المؤيدون “قيادتهم”، كما خرج من قبل أهالي “الميدان” الدمشقي الثائرون شكراً لنعمة المطر، حسب الرواية التلفزيونية التي طبقت شهرتها الآفاق لفرط سذاجتها.

ولكن الموالين لم ييأسوا، والتفوا على إعلامهم عبر تنسيقياتهم –آسف صفحاتهم- ليعرضوا ما لم ولن يُعرض.
بين 2011 و2014 شعبان، لونان، مجتمعان.. سموهما ما شئتم، هتفا بهتاف واحد، عوملا معاملة مختلفة جذريا، لكنهما اتحدا في التغييب الإعلامي ؛ كرمى لعيون “القائد” الذي لاينبغي أن تخدش صورته إطلاقا.
من كان يصدق.. “الشعب يريد إسقاط المحافظ” تتردد على لسان المؤيدين.. من كان يصدق أن يصبح لمناصري “سيادته” صفحات تخطو على خطى تنسيقيات الثورة!

إيثار عبدالحق – من أسرة “زمان الوصل”

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: