الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

الملالي والأسد يلعبان بذيلهما وما هي احتمالات نشوب حرب

شنت إسرائيل عدة ضربات جوية على أهداف سورية وإيرانية داخل الأراضي السورية، وذلك بعد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16، وإثر اعتراض إسرائيل ما قالت إنها طائرة إيرانية مسيرة في أجوائها بعد المزيد

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

منظمة العفو الدولية تشارك في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

“الانتفاع بحق الثقافة شرط لتنمية متكاملة للإنسان” تشارك منظمة العفو الدولية – المغرب في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة البيضاء في الفترة من 08 إلى 18 فبراير2018، للاحتفاء بالكتاب والمبدعين المزيد

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتاب السوريين تدين كل الاحتلالات في سوريا وتندد بجرائم النظام وحلفاؤه

رابطة الكتّاب السوريين تعلن وقوفها مع كل المدن السورية من درعا إلى القامشلي  أسّ الاستبداد والفساد والتوحّش والارهاب المنظّم هو نظام الأسد وحاشيته وحلفاؤه  رفض وإدانة كل اشكال توظيف واستثمار قيم واسم المزيد

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

شابة سورية فرنسية تغني للسلام وعنصريون يهاجمونها

سحرت الشابة السورية الفرنسية، منال، قلوب أعضاء لجنة التحكيم الـ 4، بصوتها الأخاذ، ليستديروا لها جميعًا، في حلقة يوم السبت، من برنامج “ذا فويس”، بنسخته الفرنسية. وكانت منال أول فتاة محجبة، تشارك في المزيد

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

حديث الحرب القائمة في سوريا وأسئلة المستقبل والكتابة في الوعي و الحرية / حوار مع أحمد سليمان

الحل كما اراه، خروج جميع القوات والمليشيات الأجنبية المتقاتلة فوق الأرض السورية، ونشر قوات دوليَّة مُشتَرَكة لحفظ السلام روسيا وايران تديران المقتلة السورية، و تدفعان الى مؤتمرات خلبية بهدف تفريغ استحقاقات مؤتمر المزيد

 

عابرون من الموت

Print pagePDF pageEmail page

نجوا من الموت، لكنهم فقدوا أبناء وأحبة لهم غرقوا في البحر وهم يتوجهون إلى أوروبا هربا من الحرب ومن الأوضاع السيئة في بلادهم.. إنهم لاجئون سوريون وفلسطينيون وجدوا أنفسهم في مراكز لجوء بأوروبا وسط معاناة إنسانية صعبة ومصير مجهول، معاناة تنقلها حلقة 8/10/2014 من برنامج “تحت المجهر”.

في الحادي عشر من أكتوبر/تشرين الثاني 2013 غرقت سفينة كانت تحمل على متنها مهاجرين فلسطينيين وسوريين، ركبوا البحر بحثا عن حياة أفضل، مما أودى بحياة خمسين شخصا.

أبو شام، رجل سوري فقد ابنته وزوجته الحامل في حادث غرق السفينة، ولم تنج معه سوى ابنته لامارا ذات الخمس سنوات. يقول هذا الرجل السوري إن حياته ضاعت مع فقدان أحبته.

أحمد خالد الدهشي، وهو فلسطيني من مخيم اليرموك بالعاصمة السورية دمشق، فقد هو الآخر في نفس الحادث ثمانية من أفراد أسرته، زوجته وزوجة ابنه واثنتين من بناته واثنين من أولاد ابنته واثنين من أبناء ولده. وقد دفن زوجته وزوجة ابنه في إيطاليا، وإحدى بناته دفنها في مالطا.

أما محمد الحاج، الذي نجا هو أيضا من الغرق، فحالته لا تقل بؤسا، حيث فقد زوجته التي لم يستطع إنقاذها، وحرم من ابنه بعدما أخذته السلطات الإيطالية وفرضت عليه إجراءات وعراقيل في سبيل رؤيته. حالة الحاج نفسها عاشها أحمد الشيهابي وزوجته اللذان نجوا من الغرق، فلم يتمكن الزوجان اللذان يعيشان في السويد من رؤية أولادهما الثلاثة إلا بصعوبة، وذلك بحجة حماية الأطفال.

يجمع هؤلاء على هول الكارثة التي عاشوها في عرض البحر، وكيف أنهم شاهدوا أحبتهم يصارعون الموت دون أن يتمكنوا من إنقاذهم، وكيف أنهم شاهدوا جثثا تسبح في الماء.

معاناة اللجوء
غير أن معاناة اللجوء لا تقل ألما عن معاناة البحر، حيث يعاني اللاجئون الذين يتم أخذهم إلى مراكز اللجوء من ظروف إنسانية صعبة، وهي المعاناة التي صور الشاب السوري علي قيرو جانبا منها عن طريق الفيديو بمركز استقبال لامبيدوزا وأرسلها إلى وسائل الإعلام الإيطالية، وأثارت وقتها ضجة كبيرة.

يقول هذا الشاب إنه أراد نقل معاناة المهاجرين وتقديم صورة صغيرة عن الطريقة التي تعاملهم بها أوروبا والاتحاد الأوروبي، وبحسب رأيه فإن إيطاليا تنقذ المهاجرين من البحر لكنها تجعلهم يندمون على قدومهم إليها.

عبودي الحلبي، مهاجر سوري عبر البحر الأبيض المتوسط، يعبر لحلقة 8/10/2014 من برنامج “تحت المجهر” عن تذمره من طريقة معاملة العرب للسوريين. فـ”الأوروبيون يعاملوننا معاملة إنسانية بينما العرب يعاملوننا بسوء”.

عبودي نقل مع من كانوا معه في مركز لامبيدوزا إلى ميلانو بعد تدخل البرلماني الإيطالي من أصل عربي خالد شوقي، وهناك اجتمع مجددا مع قيرو ليحددا معا وجهتهما القادمة.

ويقول الصحفي بقسم التحقيقات في صحفية لاريبوبليكا الإيطالية فابريستو جاتي إن هناك اتفاقية أوروبية قال إنها تثير الضحك وتنص على أن البلد الذي ينقذ أو يأتي بمهاجرين يجب عليه أن يعمل لهم إجراءات اللجوء السياسي والإقامة وأوراق التحرك في أنحاء أوروبا، لكنه لا يسمح لهم إلا بالعيش في هذه الدولة. وهو إجراء اسمه “دبلن 2”.

ويعارض رئيس جزيرة صقلية روزاريو كروتشتا “دبلن 2” لأنها لا تعطي الحق لمن يطلب اللجوء لأي بلد أوروبي في التجوال والإقامة في البلدان الأخرى مثل المواطن الأوروبي، وتساءل عن سبب عدم تطبيق اتفاقية شنغن على من يطلب اللجوء ويعيش في أوروبا مثلما تطبق على الأوروبيين.

من جهتها، انتقدت الناشطة الحقوقية نوال الصوفي طريقة معاملة اللاجئين في أوروبا، وقالت إن الشخص الذي يصل عبر البحر يكون هاربا من البحر، واعتبرت أن الهجرة السرية جريمة كبيرة.

ويعرب الصحفي الإيطالي عن أمنيته في نسيان الحواجز والأديان والاختلافات والنظر للبشر كبشر ومعالجة مشاكلهم بوصفهم بشرا وليس بسبب جنسيتهم أو موطنهم.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: