انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان واستنكار أممي

إن هذا الإجراء يهدف الى تنصل الولايات المتحدة من إلتزاماتها أمام قضايا حقوق الإنسان ، كذلك لتبرير تدخلاتها في شؤون البلدان بدون مرجعية أممية . نشطاء الرأي انتقد مسؤولون أمميون وحقوقيون وهيئات المزيد

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

تسوية الوضع .. كابوس جديد يؤرق سكان محيط دمشق

  سلافة جبور “التسويات الأمنية هي عنوان الكابوس الجديد الذي نرزح اليوم تحت وطأته ولا ندري متى سينتهي، وهل سيكون فعلا آخر كوابيسنا المستمرة دون انقطاع منذ سبع سنوات”. كلمات اختصر بها المزيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد

Emozionatissimi. In diretta Faraj Bayrakdar e la sua poesia che arriva da lontano. Con noi Francesca del Vecchio ed Elisabetta Bucciarelli. ميلانو : فرج بيرقدار وشعره الذي يأتي من بعيد مرتبط المزيد

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

Ivonne Fuchs singt Gedichte aus Buch Faraj Birekdar in München

  Singende Gedichte des Dichters Faraj Berkdar auf Deutsch in München  إيفون فوكس تغني قصائد فرج بيرقدار باللغة الألألمانية في ميونخ مرتبط المزيد

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

العلاقات بين الأسد واسرائيل والغرب والعالم عبر ناهد العجة ابنة مصطفى طلاس

نشرت صحيفة صندي تايمز تقريراً لمراسليها ماثيو كامبل وأوزي ماهاماني تحت عنوان “مدام (ع) تخدع الأسد”، يتحدث عن أن المليونيرة الباريسية ناهد طلاس العجة هي الشخصية الغامضة التي كانت وراء هروب العميد المزيد

 

اشتباكات عنيفة بعين العرب والغبار يعطل غارات التحالف

طيران التحالف أوقف غاراته مؤقتا على تنظيم الدولة الإسلامية بسبب الغبار في سماء عين العرب (الجزيرة)

تواصلت الاشتباكات العنيفة وحرب الشوارع بينتنظيم الدولة الإسلامية وقوات الحماية الكردية بمدينة عين العرب (كوباني) على الحدود السورية التركية، بينما توقفت غارات التحالف على تنظيم الدولة بسبب عاصفة من الغبار حجبت الرؤية.

وقال مراسل الجزيرة من الحدود السورية التركية عبد العظيم محمد إن الاشتباكات ما زالت متواصلة، واشتدت بعد أن انجلى الغبار الذي كان يحجب الرؤية، والذي أجبر طيران التحالف على وقف غاراته مؤقتا على مواقع تنظيم الدولة.

وأشار إلى أن عاصفة الغبار التي خيمت على سماء المنطقة منذ الصباح حيَّدت مؤقتا سلاح الطيران الذي كان يشكل أكبر عائق أمام تقدم قوات تنظيم الدولة، بسبب الغارات المكثفة التي يشنها طيران التحالف عليها.

وكان قادة ميدانيون أكراد قد طلبوا من التحالف الدولي تنفيذ مزيد من الضربات الجوية سعيا إلى تفادي سقوط المدينة التي نزح منها إلى تركيا في الأسابيع الثلاثة الأخيرة ما يصل إلى 180 ألفا.

وأضاف المراسل أن أصوات قذائف الآر بي جي تسمع بوضوح في عدة أحياء بالمدينة، وأن أعمدة الدخان تتصاعد من الأحياء التي هجرها أهلها تقريبا نحو الأراضي التركية بسبب المعارك.
وأشار إلى أنه من الصعب تحديد خارطة لمناطق سيطرة تنظيم الدولة وقوات الحماية الكردية على أحياء المدينة بسبب تضارب الروايات والبيانات الصادرة من الطرفين.
فبينما تتحدث مصادر التنظيم عن سيطرة مقاتليه على أغلب الأحياء في عين العرب، يقدر المرصد السوري تلك السيطرة بنحو 40%، كما تنفي الفصائل الكردية سيطرة التنظيم على وسط عين العرب.
وقال المراسل إن المعارك الآن باتت تتركز حول منطقة المعبر الذي يفصل المدينة عن الأراضي التركية، والذي تحاول قوات تنظيم الدولة السيطرة عليه منذ يومين، لكنها تواجه بمقاومة شديدة من قوات الحماية الكردية التي وضعت تحصينات في المنطقة تتمثل في شبكة خنادق وأنفاق.وينشر كل من تنظيم الدولة وناشطون أكراد على الإنترنت صورا لجثث مقاتلين يبدو أنهم لقوا حتفهم في الاشتباكات التي أدت وفقا لبعض التقديرات إلى مقتل مئات من الطرفين، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف.

تعزيزات تركية

وقال مراسل الجزيرة إن الجيش التركي دفع بمزيد من الآليات العسكرية والدبابات باتجاه الحدود مع سوريا قبالة عين العرب حيث يحتدم القتال.في الأثناء عززت القوات التركية تواجدها على الجانب التركي من الحدود تحسبا لجميع الاحتمالات، بما فيها وقوع المعبر في يد مقاتلي تنظيم الدولة.

وأضاف أن القوات التركية باتت تتمركز على بعد أمتار قليلة من الحدود، ونشرت دبابتين قبالة المعبر مباشرة، إضافة إلى نشر دبابات ومدرعات عسكرية في التلال القريبة المشرفة على المنطقة.

وقال الجيش التركي في وقت سابق إن مسلحين أكرادا أطلقوا النار على قواته المنتشرة في التلال المقابلة لعين العرب، في محاولة لتمكين مسلحين قادمين من الأراضي التركية من دخول المدينة لمساعدة الفصائل الكردية هناك.

يذكر أنه منذ بدء الهجوم على عين العرب منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، قتل أكثر من 554 مقاتلا في الاشتباكات في المدينة، بحسب أرقام المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: