بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

بيان تضامن ودعم للانتفاضة الشعبية في السودان

منذ ثماني سنوات، وبعد أن فوجئت القوى المعادية للنهوض والتقدم العربي، في الداخل والخارج، بانتفاضات شعبية عديدة باهرة، سلمية مطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية، سارعت هذه القوى لتعديل خططها. ورغم ان الانتفاضات نجحت المزيد

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

حسام الدين درويش :في “امتحان اللجوء” يندمج اللاجئ أو يُهان

ينتقد الكاتب والباحث السوري حسام الدين درويش تركيز وسائل الإعلام على قصص النجاحات الكبيرة أو الاستثنائية لبعض اللاجئين في حياتهم المهنية أو الدراسية في ألمانيا، مذكراً أنه لا ينبغي تصوير اللجوء أو المزيد

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

أحمد سليمان : فالنتاين سوري وحب ممرغ بالدم

فالنتاين سوري و حب ممرغ بالدم … قتلوه وهو يردد ” مرتي تاج راسي “ كتب أحمد سليمان : إزدحمت الحدائق والساحات بأغلب دول العالم ، ورود حمراء ودببة وشوكلاتة ، ثمة المزيد

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

مجلة ” اوراق ” تصدر في ذكرى صادق العظم و ملف خاص به

المفترقات الكبرى التي تعصف المنطقة والعالم جعلت من صادق العظم حاضر بيننا . غيبه الموت في مثل هذه الأيام ، إلا ان كتاباته وفكره يستدعيان النقاش المفتوح والتأسيس لأرضية ثقافية شاملة . المزيد

تنحي ميركل وفوز آنغريت

تنحي ميركل وفوز آنغريت

ميركل سيدة نساء ورجال اوروبا والأكثر تأثيرا في العالم . سيدة مجتمع نخبوي ، سيدة سياسة أوروبا ، سيدة المصانع والمعامل والشركات التي تعد أقوى إقتصاد حتى الآن . تغادر ميركل رئاسة المزيد

 

قضية أكراد سوريا وتفاعلاتها مع الصراع بالمنطقة

في قلب الأحداث التي تلفت أنظار العالم وتشد انتباهه، وجد الأكراد السوريون أنفسهم بعد سنوات بل عقود من البقاء في الظل في قلب معركة يخوضها مقاتلون أكراد في مدينة عين العرب (كوباني) ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فالأكراد السوريون يمثلون عنصراً شديد التأثير والتأثر بما يدور في المنطقة من أحداث.

جذور تاريخية
يشكل أكراد سوريا 6% من مجموع الكرد في العالم، حيث يبلغ عددهم نحو 1.6 مليون نسمة (8% تقريبا من مجموع سكان سوريا)، يعيش معظمهم في شمال شرق البلاد وخاصة في مدينة الحسكة والقامشلي وديريك، بالإضافة إلى وجودهم بأعداد أقل في مناطق أخرى من سوريا، مثل مناطق عفرين وعين العرب بمحافظة حلب.

في نوفمبر/تشرين الثاني 1962 أعلنت الحكومة السورية أن مليونا من الأكراد الساكنين في سوريا ليسوا مواطنين سوريين بسبب عدم توفر بيانات عن أجدادهم في الإحصاءات والسجلات العثمانية قبيل عام 1920، ونتيجة لذلك أصبح هناك مليون كردي من مواليد سوريا ولكنهم لا يعتبرون مواطنين سوريين ولا يمكنهم السفر إلى دولة أخرى لعدم امتلاكهم وثيقة أو جواز السفر، كما لا يمكنهم امتلاك أراضي أو عقارات أو العمل في مؤسسات حكومية.

عقب اشتعال الثورة السورية وتحديدا في 7 أبريل/نيسان 2011 أصدر الرئيس بشار الأسد مرسوما يقضي بمنح الجنسية العربية السورية للمسجلين كأجانب في سجلات محافظة الحسكة، وهو ما فسره محللون بأنه محاولة لتحييد الأكراد عن المشاركة في الثورة السورية.

سايكس بيكو
يرى الأكاديمي والباحث السياسي الكردي سَربَست نبي أن تقسيم كردستان إلى أربعة أجزاء بموجب اتفاقية سايكس بيكو عام 1916 حدد نمطا خاصا لكل جزء، لكنهم يشتركون في التاريخ واللغة والثقافة والعديد من القواسم المشتركة.

وأضاف أن الكرد عانوا في ظل نظام البعث وبعد انفصال سوريا عن مصر، مشيرا إلى أنه خلال الوحدة بين البلدين بدأت محاولات التعريب واستمرت في زمن حافظ الأسد الذي قام بتعريب المناطق الكردية وفرض نمطا من الحزام العربي حولها.

واعتبر سربست أن منح الأسد الجنسية السورية للأكراد كان نوعا من الرشوة السياسية، لكنه أكد أن “ذاكرة الوعي الجمعي كانت رافضة لهذا الأمر”.

وعن دور الأكراد السوريين في هذه المرحلة، قال رئيس الكتلة الكردية في المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا إن الموقف الكردي كان منذ البداية مع الثورة السورية، لأنهم تضرروا كثيرا من هذا النظام وعانوا من اضطهاد مزدوج في سوريا بناء على انتمائهم القومي، كما حرموا من الحقوق وتعرضوا لمختلف المشاريع التمييزية.

وأضاف أنه بعد اتفاقية سايكس بيكو التي رسّمت الحدود بناء على مصالح الدول التي قامت بالتقسيم، أصبحت القضية الكردية تنتظر حلا، ورغم اعترافه بوجود رغبة كردية في التوحد، فإنه أكد أن هناك احتراما للحدود السياسية والرغبات والمصالح الدولية.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: