استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

لماذا يتركز الإهتمام الدولي بعين العرب دون غيرها

Print pagePDF pageEmail page

لا ترى عيون العالم سوى عين العرب (كوباني) على شاشات التلفزة وفي المؤتمرات ولقاءات الساسة عبر العالم, ولا أحد يتحدث عن الجانب الآخر من الصورة.

حلقة الجمعة (24/10/2014) من برنامج “ما وراء الخبر” ناقشت دلالات اهتمام العالم بما يجري في عين العرب دون غيرها من المناطق السورية، وهل وضع المدنيين في المناطق الأخرى في سوريا خارج الحسابات الدولية؟

أنظار العالم مركزة على عين العرب رغم البؤر العديدة الأكثر سخونة والأشد ألما منها في سوريا، واقع يثير تساؤلات عديدة عن المستفيد الأكبر من تشتيت الإعلام بعيدا عن الجرائم التي يرتكبها النظام السوري في حلب وحمص وريف دمشق.

فمنذ نحو شهر والتحالف الدولي يشن غارات شبه يومية على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية هناك. نحو 280 غارة جوية دكت مواقع مفترضة للتنظيم, والرئيس الأميركي باراك أوباما يلتقي قادة عسكريين من عشرين دولة لوقف تقدمه.

وثمة متابعات حثيثة لكل متر يتقدم فيه مسلحو الدولة أو يتراجعون فيها داخل المدينة, بالتزامن مع جهود تبذل لتسليح وحدات حماية الشعب الكردية هناك, وهو ما أدخل علاقة الولايات المتحدة بتركيا -العضو في حلف الناتو- في أزمة لم تعد صامتة, فالبيت الأبيض يريد من أنقرة تسهيل دخول مقاتلين أكراد من العراق إلى المدينة للقتال, وإلى حين ذلك يلقي من الجو بأسلحة وذخائر للأكراد, بعضها يقع في أيدي مسلحي الدولة.

الجانب الآخر
لا أحد يتحدث عن الجانب الآخر من الصورة, وهو أن البلدة خلت من سكانها المدنيين أو كادت قبل بدء غارات التحالف عليها, فنحو مائتي ألف أصبحوا في مأمن في تركيا, ومن بقي فيها هم مسلحون أكراد يتطلعون إلى ما هو أبعد من حمايتها.

هذا الأمر يفسر عدم الحديث عن ضحايا هناك واقتصاره على قتلى في صفوف مسلحي الدولة جراء الغارات بينما تتحدث منظمات حقوقية عن أكثر من 550 قتيلا في سوريا في غارات التحالف بينهم مدنيون.

الأهم من ذلك أن دخان القصف الجوي غطى ويغطى مأساة متواصلة في بقية المدن السورية, فلا أحد يكترث ولا يدعو لتحالف من أي نوع لمواجهة ازدياد الغارات السورية الحكومية على حلب وريف دمشق وبقية المدن هناك, فقد شهد الشهر الحالي تزايدا غير مسبوق لعدد الغارات والبراميل المتفجرة وحصاراً يشتد إطباقاً على بعض المناطق.

يجري كل هذا بصمت أقرب إلى التواطؤ أو التناغم, فالعين التي ترى مسلحي تنظيم الدولة وهم يُقتلون ويَقتلون ويقاتلون في عين العرب، وهي بلدة سورية, لا تريد أن ترى قوات الأسد وهي تفعل الشيء نفسه في بقية المدن السورية.

أهمية إستراتيجية
حول هذا الموضوع يقول الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية سابقاً السفير آدم إيرلي إن عين العرب (كوباني) تشهد محاولة إستراتيجية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية لضمان مواقعها في شمال سوريا من ناحية، وحماية خط الإمدادات بما يضمن بقاء قوة التنظيم على القتال.

ويعتبر إيرلي أن هذه الأسباب هي التي جعلت من الأهمية بمكان ضرورة إيقافهم، مشيرا إلى أن تركيا لديها اهتماما ومصلحة بنتائج هذه العملية.

وأضاف “إذا أردت التصدي لتنظيم الدولة عليك محاربته بضراوة في كلا من سوريا والعراق بنفس الضراوة، ونقطة التركيز الحالية في عين العرب ربما تتحول إلى نقطة أخرى بالعراق”.

من جهته، يرى سفير الائتلاف الوطني السوري في تركيا الدكتور خالد خوجة أنه من الواضح أن حزب الاتحاد الديمقراطي لا يريد وجود قوات غير قوات حزبه في المنطقة، لكي يحظى بالدعم الأكبر من الولايات المتحدة، وتقوية نفوذه في تلك المنطقة.

أهداف الإعلام
واعتبر خوجة أن مدينة عين العرب أقل المناطق من الناحية الإستراتيجية ومن حيث وجود تنظيم الدولة الذي يتمركز بشكل أكبر في الرقة ودير الزور.

وحذر من أن الإعلام يحاول خلق انطباعات مفادها أن الحرب تجرى بين تنظيم الدولة الإسلامية والشعب السوري، أو بين التنظيم والأكراد، وهذا غير صحيح. وكذلك محاولة اختصار الأكراد في حزب الاتحاد الديمقراطي، في حين أن هناك أكثر من 13 حزبا كرديا.

لكن الكاتب الصحفي هوشنك أوسي يرى أن منطقة عين العرب مهمة إستراتيجيا بالنسبة للأكراد وتنظيم الدولة الذي يركز على المنطقة منذ نحو عام بالحصار، وإلا فلماذا إصرار التنظيم على هذه المنطقة؟

وأضاف أوسي أن المجتمع الدولي يهتم بكل المناطق السورية منذ أربع سنوات، معتبرا أن التقليل من عين العرب والتشكيك في الاهتمام الدولي بها ينسجم تماما مع الأهداف التركية، وقال إن أنقرة تدعم تنظيم الدولة، بحسب قوله.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: