استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

الأميركيون يضعون هيكلاً للمعارضة السورية المسلحة

Print pagePDF pageEmail page

مقاتلون من المعارضة السورية

واشنطن – بيير غانم : تقدم الأميركيون خطوة مهمة جداً في التعاطي مع الشأن السوري، وأكدت مصادر المعارضة السورية أن قيادة المنطقة الوسطى الأميركية لديها خطة بوضع هيكلية للمعارضة السورية خصوصاً العسكرية، وتريد إنشاء “مجلس عسكري” جديد ويشمل قوى المعارضة السورية المسلحة، ويكون التعاطي من خلال المجلس في شؤون التدريب والتسليح.

كان الجنرال لويد أوستن قائد المنطقة الوسطى أشار إلى هذا الأمر سريعاً في مؤتمر صحافي بواشنطن وجاء كلامه على شكل التحدث عن ضرورة أن يكون لدى المعارضة السورية السياسية والعسكرية بنية جديدة، لكن التفاصيل الإضافية التي حصلت عليها “العربية.نت” تشير إلى أن القيادة العسكرية الأميركية جدية في الوصول إلى خريطة تنظّم المعارضة السورية وتؤهلها لتكون طرفاً كاملاً يحمي أراضي يسيطر عليها ويتلقى الدعم من وزارة الدفاع الأميركية.

صعوبات

لكن مصادر المعارضة السورية في واشنطن حذّرت من أن هذا التفويض من البيت الأبيض لوزارة الدفاع وقيادة المنطقة الوسطى دونه صعوبات، فالجنرال المكلف بهذه المهمة لم يكوّن فكرة متكاملة عن ما يجب أن يكون المجلس العسكري وما يجب أن تكون هيكلية المعارضة المسلحة السورية، كما أنه لم يلتق بقيادات المجموعات المسلحة الموجودة على الأرض وتحارب النظام السوري و”داعش” والقوى المتطرفة.

وترى مصادر المعارضة السورية أيضاً لدى التحدث إلى “العربية.نت” أن وضع الأزمة السورية بعد العراق وفي الفصل الثاني من مواجهة “داعش”، يضعها عملياً على مسافة بعيدة من الحل الأساسي، أي يؤجل التغيير السياسي في سوريا ويؤجل نهاية النظام السوري وولادة سوريا جديدة.

ويشبّه متحدثون باسم المعارضة السورية العمليات العسكرية الأميركية والمتحالفة في سوريا والوضع على الأرض بأنه مثل مسيرتين مختلفتين، فالغارات الجوية تضرب “داعش” ومراكز القيادة والسيطرة لدى التنظيم الإرهابي وتقتل من عناصره، لكن تدريب وتنظيم المعارضة المسلّحة لمواجهة “داعش” متأخرة بكيلومترات عديدة.

يعطي المعارضون أمثلة كثيرة عن هذا الاختلاف، ويقولون إن وزارة الدفاع الأميركية ما زالت في الخطوات الأولى لوضع خطة تختار خلالها السوريين المؤهلين للتدريب من ضمن برنامج تستضيفه السعودية وتركيا وربما بلدان أخرى، لكن وزارة الدفاع الأميركية تميل إلى اختيار شباب من مخيمات اللاجئين في الثامنة عشرة من العمر، وليست لديهم أي ارتباطات بتنظيمات سابقة أو ميول متطرفة لتقبل بتدريبهم، وسيكون إيجاد الخمسة آلاف هؤلاء أمراً عسيراً نظراً لتشديد الشروط الأميركية في اختيار “المعارضة المقبولة”، كما أن النقاش بين واشنطن وأنقرة لم يتعدّ قبول تركيا بالمساعدة في تدريب المعارضة السورية، ولا خطوات عملية حتى الآن لبدء التدريب ولم يتمّ اختيار المواقع.

التسليح المتأخر

يضاف إلى هذا أن وزارة الدفاع الأميركية، بحسب مصادر واشنطن، تميل إلى عدم التعامل مع تنظيمات موجودة على الأرض وسبق لها أن تعاملت مع وكالة الاستخبارات المركزية “سي أي إي CIA”، بل تفضل البدء من جديد في علاقة مع معارضة سورية جديدة، وربما يحرم هذا المعارضة السورية من تعاون وزارة الدفاع الأميركية مع آلاف العناصر الذين تسلموا مساعدات سابقة، أو أقله يؤخر هيكلة المعارضة السورية لأشهر طويلة لأن تنظيمات مثل “حزم” و”ثوار سوريا” وغيرها ستضطر للخضوع لعملية فحص جديدة لتقبل وزارة الدفاع الأميركية بضمها إلى مشروعها لإعادة بناء المعارضة السورية.

ما يتسبب ببعض الإحباط للمعارضة السورية أن عملية التسليح ستكون متأخرة أيضاً ومصابة بتعقيدات المهمة السورية الأميركية، فالأميركيون يربطون التسليح بمحاربة الإرهاب وليس بمحاربة النظام السوري، وبدأت المعارضة السورية تشعر أن الخطة الأميركية ستتأخر لوقت طويل فيما يتعرض السوريون لهجمات النظام وأعوانه من حزب الله وإيرانيين وشيعة عراقيين، وقال معارض سوري على اطلاع بهذه القضية، إن الطريق المرسوم يبدأ بوضع الخطط ثم يمر بمرحلة طويلة من انتقاء الأفراد وتدريبهم وسيأخذ هذا أشهراً طويلة أيضاً، وبعد كل ذلك يأتي التسليح وسيأخذ أشهراً طويلة أخرى.

العربية نت

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: