طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

طلال سلو المنشق عن “قسد” يؤكد إن “ب ي د/ بي كا كا” سهلتا الخروج الآمن لداعش

قال “طلال سلو” الناطق المنشق عما يسمى بـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي يشكل تنظيم “ب ي د” (حزب الاتحاد الديمقراطي) ذراع منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا، عمودها الفقري، إن التنظيم سمح المزيد

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

جنيف 8 : المعارضة تريد إحلال السلام بسوريا ، وأنباء عن تولي الشرع للفترة الإنتقالية

ألاحظ ان الإجماع حول اسم فاروق الشرع لرئاسة المرحلة الإنتقالية ، جدي ، ولكن ذلك خلف الكواليس ، خصوصا ان دمشق ، بل سوريا برمتها بلا سيادة ولا رئيس فعلي ، سوى المزيد

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

الأمم المتحدة تدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا

قالت مصادر اعلامية متطابقة ، ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على تمرير قرار ضد الخروقات الخطيرة لحقوق الإنسان في سوريا، أبرزها دعوة ميليشيات إيران للانسحاب من سوريا. وقد دان القرار الأممي المزيد

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من  “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويدعو لإنقاذ الثورة من “الزعران “

ميشيل كيلو طالب الكونغرنس بمحاكمة بشار أسد ، ويكذّب إشاعات طالت سمعته ، وفي حديث مسجل وضح فيه كل تفاصيل زيارته للولايات المتحدة  ، وختم كلامه بجملة محددة وصريحه ( إذا لا ننقذ المزيد

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

بيان في شأن مصير المغيبين قسراً على يد داعش

خرجت مدينة الرقة من سيطرة تنظيم داعش الفاشية قبل أيام، بهمة سلاح الجو الأميركي، وقوات خاصة أميركية وبريطانية وفرنسية، وقوات سورية متنوعة. المدينة التي عمّدها إعلام دولي تبسيطي يبحث عن الإثارة باسم المزيد

 

ائتلاف السلم والحرية : شيئ من مفاخر السجون العربية تونس،سورية، السعودية ,العراق، ليبيا

Print pagePDF pageEmail page

 

كل من يقول ان التحول العالمي يفرض سيطرتة على الانظمة العربية فهو حتما على خطأ , وأيضا حين يثار الحوار حول توسيع الهامش الديمقراطي في الدول العربية ,أنما بذلك محاولة لتخذير المواطنين، اليوم أخطرنا الزملاء عن المشهد الاجرامي الذي تعرض له السجين السياسي نبيل الواعر حيث تم اغتصابه بأمر من مدير سجن برج الرومي بعد أن اعتدى عليه بمساعدة معاونيه و ألقى به في جناح العزلة بصورة مخالفة للقانون ليتم اغتصابه تشفيا هناك لم تتمكن من الحصول على ما يفيد تسجيلها لحد الآن للشكوى المذكورة ولا بما يفيد الإذن بالبحث بما يشكل تنصلا من واجب توفير الحق في العدالة و تقديم حماية القانون.

كما تقدمت الأستاذة سعيدة العكرمي بطلب للإدارة العامة للسجون قصد تمكينها من زيارة السجين المذكور بسجن بنزرت ولم يقع الترخيص لها لحد الآن بذلك على عكس ما يسمح به القانون

يقول الأستاذ محمد النوري مسؤول الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين في تونس أن نبيل الواعر سبق الاعتداء عليه منذ ما يزيد عن عام من طرف مدير سجن آخر كسر ذراعه و تركه مشلولا دون أي علاج لإرغامه تحت التهديد باغتصاب شقيقته على التراجع في الشكوى التي تقدم من أفراد عائلته مما اضطره إلى محاولة الانتحار و بتر شرايين يده

وفي سياق هاتفي مع عائلة السجين السياسي نبيل الواعر أكدت لنا ماحصل لهم عندما عند توجه بعض أفراد عائلته لزيارته حيث أرغمت شقيقته على التجرد من كامل ملابسها بدعوى التفتيش قبل تمكينها من زيارة نبيل الواعر وأكدأيضا لخص لنا الدكتور منصف المرزوقي في بيان منفرد حيث يقول تتنزل عملية الاغتصاب البشعة التي تعرض لها السجين السياسي نبيل الواعر مؤخرا في زنزانات الدكتاتورية في إطار جملة من المبادرات والرسائل الموجهة للمجتمع والطبقة السياسية على وجه الخصوص مبددة كل أوهام حول إمكانية تغيير عقلية وأساليب نظام لا يتعامل مع الشعب التونسي منذ انتصابه إلا بالقمع والإرهاب والإذلال . وقد أشار المرزوقي الى مجموعة نقاط من أجل الخروج الى التغيير الديمقرطي أبرزها تحميل بن علي ووزيري الداخلية والعدل مسؤوليتهم المباشرة والشخصية في ما حدث وما يحدث في سجون أصبحت معرّة في تاريخ تونس ،وتذكير أجهزة البوليس والسجون في بلادنا بضرورة توخي العواقب حيث لا دوام لأي دكتاتورية ولا إفلات من العقاب على الأمد الطويل لأي مسئول في عالم توثق فيه بالاسم والتاريخ كل التجاوزات ويخضع فيه حتى رؤساء الدول للمحاسبة سواء داخل أوطانهم أو في إطار المحكمة الجنائية الدولية . إن واجب أجهزة رجال الأمن والسجون الذين لم ينحرفوا ،وذلك أكثر من أي وقت مضى ، حماية الشعب من المجرمين وليس حماية المجرمين من الشعب.

ما يحصل للسجين السياسي نبيل الواعر أنما هو مترسخ في ذهنية النظام العربي الذي يحكم مواطنيه بلغة الاكراه يكفي أن نذكر الجريمة النكراء بحق أطفال بنغازي ـالايدزـ ومستتبعاتها الملفقة حيث تم مقاضاة المتهمين الستة وهم-كريستيانا مالينوفا فالتشيفا وناسيا ستويشيفا نينوفا وفالنتينا مانولوفا سيروبولو وفاليا جورجييفا تشرفنياشكا وسنيجانكا إيفانوفا ديميتروفا و الطبيب الفلسطيني أشرف أحمد جمعةالحجوج بالاعدام على خلفية حادث بدأ قبل مجيئهم للعمل في مستشفى بنغازي و استمر انتشار الايدز بعد ان تم ايقافهم عن العمل اي بعد اعتقالهم بطريقة غير قانونية لدرجة أنه بعض الأقوال تم اعتمادها غفلة عن المتهمين , حيث مورس بحقهم أبشع أنواع التعذيب الوحشي بمافي ذلك الاغتصاب بغية ارغامهم على الاعتراف بانهم قد شاركوا في مؤامرة هذا و قد تمكن ائتلاف السلم والحرية من الحصول على وثائق ومستندات مصدرها القضاء الليبي نفسه اضافة الى وجود شهود تبثنا أقوالهم في تقريرنا الذي سيصدر على شاكلة شكوى يتم تدارسها من قبل فريق عمل مختص

ما يحصل للسجين السياسي نبيل الواعر أيضا يمكننا مقاربته بما يحدث في سوريا من تشويه متعمد لفهوم الدولة والمواطن فقد أصدر النظام العليل قرار يفضي الى حل الأحزاب الكردية على خلفية أحداث القامشلي الذي تمت معالجتها بطريقة أمنية وأخترعت تشكيلات فئوية عبر بعض الأغاوات الأكراد بدورهم اليوم يمثلون حزبا يباركه النظام وأيضا قبل أيام قليلة أصدرت محكمة أمن الدولة العليا بدمشق قرارها في قضية عبد الرحمن الشاغوري المعتقل منذ 23 شباط/ فبراير 2003 بالسجن ثلاث سنوات بجنحة نشر أخبار كاذبة، وللأسباب المخففة التقديرية خفضت العقوبة إلى سنتين ونصف السنة والقضية الحقيقية لملفه لأنه من رواد وقراء صحيفة “أخبار الشرق” الإلكترونية التي تصدر من لندن وحضرات الأجهزة الأمنية واضعة في نياتها تحديث البلاد وتحسين صورته في الخارج وطبعا هذا الأمر لايتم الا بازالة نشطاء الديمقراطية الذين بسبب مطالبتهم السلطات تطبيق القوانين المحلية والعالمية وخير دليل المحامي أكثم نعيسة رئيس لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية و حقوق الإنسان في سوريا الذي أعلن منذ 20 حزيران إضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله التعسفي وظروف احتجازه السيئة.

وهو سجن سياسي سابق كرمته المحافل الدولية وحصل على جوائز تقديرية لنشاطاته التي يكفلها الدستور السوري وهو اليوم مطالبته برفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين خلال الاعتصام الذي شكل سابقة في تاريخ نضال الحركة الديمقراطية و الذي تم أمام مجلس الشعب في الثامن من آذار هذا قد تألمت البشرية لفرحان الزعبي أقدم سجين سياسي في العالم كانت اختفت آثاره قبل ثلث قرن ، وأنه لم يزل على قيد الحياة في زنزانته الانفرادية في أحد فروع شعبة المخابرات العسكرية السورية الواقع في ” شارع المخابرات ” ( أو حي البرامكة ـ أول طريق كفرسوسة ) . حسب مصادر المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية الجهة الحقوقية التي كشفت عنه بعد أن تغنى العالم بالزعيم الافريقي نيلسون مانديلا ردحا من الزمن بأنه كان خاتمة الذين حطموا بورصة الاحصاء كأقدم سجين سياسي في العالم أودعه القرن العشرين وأيضا قلنا أن عماد شيحة المعتقل منذ العام 1975 بسبب انتمائه للمنظمة الشيوعية العربية ـ سورية ـ ومابينهما كان المناضل الشيوعي رياض الترك وبدأت أيضا قافلة باعتقال عبد العزيز الخير عن حزب العمل الشيوعي وثمة أسماء لها رصيدها مثل الخبيرالاقتصادي و عارف دليلة والنائب المستقل في البرلمان رياض سيف

وأيضا كان للمكان العربي أن يتسع لسجون أمريكية أبرزها سجن أبو غريب وثانيهما سجن يحوي الكاتب العراقي محسن الخفاجي المعتقل بادرة القوات الأمريكية أنه من المؤسف أن يكون الزمن الأمريكي بمقام ومكان عراقي محسن الخفاجي المعتقل منذ مايس 2003 حيث ما يزال مصيره مجهولاً وهو من كتاب القصة القصيرة في العراق ، ومن أكثر المثقفين التزاماً اننا والحال مع الكشف عن مصيره ومصير المعتقلين لدى الجيش الأمريكي وتحديد طبيعة التهم الموجهة اليهم وتقديمهم لمحاكم عادلة وفق ما تقتضيه الأعراف والمعاهدات الدولية آملين التحرر الفعلي للشعب العراقي من لغة البطش والاجرام التي تطال بنيته

ولم يسلم الكتاب والشعراء ودعاة الاصلاح المدني في السعودية المعتقلين منذ السادس عشر من شهر آذار مارس 2004 حين قامت سلطات الأمن السعودية باعتقال أحد عشر شخصية من رموز الإصلاح في المملكة العربية السعودية أطلق سراح ثمانية واحتفضت بالدكتور متروك الفالح والدكتور عبد الله الحامد والشاعر والروائي علي الدميني. وقد تقدمت اللجنة العربية لحقوق الإنسان بطلبات لتبني الدكتور متروك الفالح والدكتور عبد الله الحامد والدكتور سعيد بن مبارك الزعير والشاعر والأديب علي الدميني من قبل فريق العمل الخاص بالاعتقال التعسفي التابع للمفوضية السامية لحقوق الإنسان
أننا في ائتلاف السلم والحرية ـ حركة ديمقراطية تضم هيئات حقوقية وثقافية مقرها أورباـ نطالب كما سائر منظمات حقوق الإنسان الدولية والعربية والوطنية بمتابعة فتح ملف السجون في تونس والمنطقة العربية وتقديم المتهمين الى محاكم عادلة ومحاسبة الأجهزة الأمنية على تماديها المستمر بحق نشطاء الديمقراطية
المعالجة لملفات الاعتقال الهمجي في الدول العربية تحتاج الى تكاثف نشطاء حقوق الانسان وعدم الاستهانة أو التنازل عن مقاضاة الأجهزة الأمنية التي تعبث وتشوه القيم الانسانية

الأمانة العامةالمشتركة
أحمد سليمان/ ألمانيا
فيوليتا زلاتيفا/بلغارية

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: