مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي يكرم الشاعر فرج بيرقدار ومغنية الأوبرا “إيفون”تستعد لغناء قصائده بالإنكليزية

مهرجان فرشيلي للشعر ( إيطاليا) في دورته الثالثة عشرة يمنح الشاعر والمناضل السوري فرج بيرقدار جائزته السنوية . حسب إدارة المهرجان (يتم تكريم بيرقدار من خلال أنشطة تنوعت بين الأمسيات الشعرية واللقاءات المفتوحة المزيد

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

أوروبا تشهد أولى المحاكمات على الفظائع في سوريا

السويد وألمانيا تأخذان زمام المبادرة بشأن العدالة للسوريين (نيويورك) – قالت “هيومن رايتس ووتش” في تقرير صدر اليوم إن الجهود المبذولة لمثول المسؤولين عن الفظائع في سوريا أمام المحاكم الأوروبية بدأت تؤتي ثمارها، خاصة في المزيد

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

علي العائد : ‘كردستان العراق’ سُرَّة ثانية في آسيا

احتمالات الحرب مستبعدة كثيرا مع وجود المايسترو الأميركي في المنطقة، بل بوجود داعش، وهو إحدى أهم حجج بغداد في تبرير رفضها لإجراء الاستفتاء أثناء دوران عجلة الحرب ضده في غرب العراق. في المزيد

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

مازن درويش:اي سلام بدون عدالة هو تحضير إلى حرب جديدة

السيدة القاضية كاترين مارشي اويل رئيسة الآلية الدولية المحايدة والمستقلة السيدات والسادة وزراء الخارجية، السفراء والحضور كنت أتمنى بصدق أن يكون السيد ستافان دي ميستورا مبعوث السلام إلى سوريا أو أي أحد المزيد

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

اغتيال الدكتورة عروبة بركات وابنتها الصحفية حلا في منزلهما

عثرت الشرطة التركية في ساعة متأخرة من مساء الخميس على جثة المعارضة السورية عروبة بركات وابنتها الإعلامية حلا بركات في شقتهما في منزلهما بحي أسكودار في الشطر الآسيوي لمدينة إسطنبول، وبحسب ما المزيد

 

بعد معضمية الشام وحمص .. اليرموك كحالة جوع

كتب أحمد سليمان : تدخل الحرب على الشعب السوري سنتها الخامسة ، بدون اي مؤشر يوحي الى انفراج ، المبادرات تلو الأخرى ، باتت سوقا مغتوحا للتسول الواضح ، في الوقت الذي يموت فيه السوريين ببراميل الموت أو ذبحا ، أيضا تزداد المناطق المحاصرة بؤسا ، مدن وأرياف كل من درعا و دمشق ، حمص و حماة وحلب والرقة ودير الزور .. يشتد القصف والقتال ، مجازر تلو الأخرى ، حال ومعين ومكان لتقاطبات مصالح ودول .

تسنى لي متابعة فيديوهات عن الحصار والتجويع الذي يطال عموم السوريين ، واستقر بي الحال اليوم ، لمراقبة ما حصل في مخيم اليرموك ، دخلت مساعدات متواضعة الى مخيم بقي فيه لليوم ما يقارب 18 ألف فلسطيني يعانون من الجوع والحصار منذ 10 يناير 2014 .

تصل المساعدات وسط اتهامات مثبتة لمجموعات ” جبهة النصرة ” التي قامت بمحاصصة المعونات الغذائية ، نفس المشهد يذكرنا بحمص ومعضمية الشام ، وبأكثر من مكان ، حين قامت عصابات أسد بسرقة المعونات الغذائية قبل وصولها .

الحال ، وفق ما نراه ، ليس من مخرج واضح ، لا للحرب ولا لطبيعة ادارة المناطق التي اجتاحها البلاء والمرض ، واغلقت فيها المدارس والجامعات ، ثم تحولت هذه الأمكنة الى مقرات لتسليع السلاح أو ثكنات .

ما بينهما ، نلاحظ عن دور دول ومؤسسات ، فيما نسمع عنها في غير مناسبة . عن عمل لدعم متواصل موجه للسوريين . وكافة المقيمين في البلاد . 

أما في الحديث عن مخيم اليرموك ، ما يلفت نظري كمتابع لهذه المأساة ، لم اجد تدخلا من قبل الدبلوماسية الفلسطينية ، الممثلة بالرئيس محمود عباس ، أقله من اجل انقاذ فلسطيني المخيمات ، التي تآكلها الإنهيار على كافة المستويات . وﻻ أدري إذا مازلوا يتذكرون اليرموك ، او شارع فلسطين ، اللتين هما بالأساس كانتا مقرات مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية ، منذ أيام أعتى قياداتها ، على رأسهم الرئيس المقتول ياسر عرفات . أما اليوم ، وبسبب الحرب الدموية الرهيبة التي يقودها بشار أسد على السوريين ، تحول المخيم الى أطلال ومساحات من بيوت مدمرة، و طوابير من الاجساد تفترش الأزقة بلا معيل أو رقيب ، باحثين عن وجبة طعام تقيهم جوع طويل .

ﻻ أدري اذا كان ثمة من ينتبهه ، للحالة السورية وأدرك مؤشر الأسهم في عداد الحرب القائمة ، والتي كما أعتقد بأنها منذ وصول الجهاديين بمساعدة ألأسد إلى البلاد . دخلت القضية بمسار مختلف ، لم تعد تخص السوريين فحسب . فالدور الحالي ، كما هو واضح لراسمي سياسات المنطقة وأدواتهم من اللاعبين المحترفين .

في ظل هذه المعطيات القاسية ، ننتظر دورا مأمولا من الرئيس محمود عباس ، ومن كل المؤسسات الفلسطينية ، النظر الى جاليتهم بعين حريصة ومسؤولة .

أقله على المستوى المعيشي ، مع انني قارئ جيد عن طبيعة إخوتنا الفلسطينيين المندمجين ضمن نسيج الوطن السوري ، واضعين بالاعتبار ، إن أي تحول مستقبلي قد يحدث ، هو نذير خطر مزدوج ، ذلك أصلا نتاج حرب استقرت بسياسة تجويع يمارسها النظام ، بالتالي نحن أمام منطق تشريد قسري ، كما هو حال عموم السوريين ، وعزل ما بقي منهم أو دفعهم للإنتشار في بلدان الشتات .

لاحقا للتقرير :

1. الحصار الجزئي على مخيم اليرموك استمر من شهر ديسمبر . 2012 لغاية يونيو 2013 ، بعدها دخل الحصار التام الذي بموجبه منع نظام أسد الحد الأدنى من الطعام للمدنيين ، وقد شارك بهذا الحصار حتى شبيحة تابعة لبعض الفصائل الفلسطينية التي كانت تضرب بسيف النظام .
2. اليرموك هو المخيم الوحيد في سوريا ، تعرض لما يمكننا وصفه بالقتل العمد جوعا ، فمات 180 مواطنا حتى اللحظة ، في مجزرة متعمدة أسس لها نظام أسد ، هذا ويؤكد مراقبون إن هذه المجزرة تاريخية فريد لم تحصل منذ نكبة فلسطين .
3. الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أغتيل بمادة سامة ، هذ ما تبين بعد أعوام عشرة ، وقد أزيل غموض وملابسات موته .

المصدر : نشطاء الرأي
www.opl.now.org

%d مدونون معجبون بهذه: