استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

صواريخ تاو تقلب معركة الشمال لصالح المعارضة السورية

Print pagePDF pageEmail page

قال معارضون سوريون أمس إن التقدم الذي أحرزته قوات المعارضة في شمال البلاد، منذ السيطرة على مدينة إدلب أواخر الشهر الماضي، يعود في جزء منه إلى استخدام مقاتلي المعارضة صواريخ «تاو» الأميركية المضادة للدروع، فيما «نشبت أزمة ثقة» بين وحدات القوات النظامية في الشمال، وقيادتها، على ضوء «تركهم بلا مؤازرة»، كما قال رئيس المكتب السياسي للمجلس الأعلى لقيادة الثورة في سوريا ياسر النجار لـ«الشرق الأوسط».

وحققت قوات المعارضة خلال الأسبوعين الأخيرين تقدمًا في جبهات الشمال، وتحديدًا في ريف حلب الشمالي وريف إدلب وريف حماه الشمالي. وقال ناشطون إن عددًا من المدرعات التابعة للقوات الحكومية «استهدفت بصواريخ (تاو) الأميركية المضادة للدروع، مما مهد لقوات المعارضة التقدم، ومنع القوات النظامية من شن هجمات، لأن الصواريخ أعاقت حركتها».

وقال النجار لـ«الشرق الأوسط»، إن تلك الصواريخ «كانت موجودة منذ فترة في الشمال، بعد أن زودت بها واشنطن حركة (حزم) التي كانت حليفتها، لكنها غير متوفرة بالكثافة التي يجري الحديث عنها»، مشيرًا إلى أن تقدم قوات المعارضة إلى نقاط استراتيجية «مكّنها من استخدام تلك الصواريخ ضد المدرعات، مما أعاق حركتها». وقال إن التقدم «يعود بشكل أساس إلى التنسيق بين الكتائب والفصائل المقاتلة في غرف عمليات مشتركة، ما انعكس إيجابيًا على الوضع الميداني»، مشيرًا إلى «خطط جديدة اعتمدتها قوات المعارضة بهدف السيطرة على كامل محافظة إدلب، وكامل مدينة وريف حلب، قبل التقدم بعدها إلى ريف حماه الشمالي».

وبدأ تقدم المعارضة في الأسبوع الأخير من شهر مارس (آذار) الماضي، وتمثل في السيطرة على مدينة إدلب، ومحاولة التقدم باتجاه قاعدة «المسطومة» العسكرية المحاذية للمدينة، التي تشهد اشتباكات في الوقت الراهن بين قوات النظام وقوات المعارضة. كما تمكن المعارضون من تفجير مبنى أمني في حلب، وشن هجمات في ريف حلب الشمالي، فضلاً عن شن هجمات أخرى، بالتوازي، في ريف حماه الشمالي، بعد أشهر من استعادة القوات الحكومية السيطرة على مناطق واسعة فيه، بينها أطراف مدينة مورك.

وأعن تجمع «صقور الغاب» في ريف حماه الشمالي، امتلاكه هذا السلاح واستخدامه في عمليات عسكرية نفذها ضد القوات النظامية في سهل الغاب وريف حماه، مشيرًا إلى أن «كتيبة المهام الخاصة» التابعة له «بدأت باستهداف دبابات ومدرعات وعربات وجرافات عائدة للقوات النظامية في ريف حماه الشمالي والغربي».

وجاءت الاستهدافات بعد إرسال قوات النظام تعزيزات عسكرية من مطار حماه العسكري إلى قريتي شطحة وجورين بسهل الغاب بريف حماه الغربي عن طريق محردة وسلحب.

وفي إدلب، كان ناشطون أعلنوا أول من أمس أن مقاتلي المعارضة دمروا آليات عسكرية تابعة للقوات النظامية جنوب غربي معسكر المسطومة، جنوب مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، وذلك إثر اشتباكات اندلعت في المنطقة، مما أسفر عن تدمير دبابتين وناقلة جند مدرعة وأربع سيارات محملة بالذخائر والعناصر، وقاعدة صواريخ من طراز «كورنيت» على طريق نحليا – كفر نجد، كما أفاد «مكتب أخبار سوريا».

غير أن استخدام هذا السلاح على نطاق واسع، لا يعد السبب الوحيد وراء تراجع القوات النظامية، كما قال النجار، الذي قال لـ«الشرق الأوسط» إن «قوات النظام تراجعت بشكل كبير خلال الأسبوعين الأخيرين، نتيجة أزمة ثقة نشبت بين قواته المقاتلة على الأرض، وقياداتها، على ضوء تركهم بلا مؤازرة في المعارك».

وقال: «يسمع الثوار عبر القبضات نداءات استغاثة، واحتجاجات على تركهم لمصيرهم في المعارك، من غير إرسال تعزيزات في مناطق الاشتباكات». وضاف: «النظام لم يعد قادرًا على إقناع مقاتلين بقوته، وبقدرته على الصمود والاحتفاظ بمناطق يسيطر عليها، وهو مما أدى إلى تراجع الدوافع النفسية لديهم للقتال»، لافتًا إلى أن التراجع في محافظات الشمال «ضاعف أزمة الثقة بين الطرفين، وهو مما أدى إلى سيطرة قوات المعارضة على مدينة إدلب خلال أربعة أيام فقط».

وكانت قوات المعارضة شنت هجمات على مدينة إدلب في 25 مارس الماضي، أسفرت عن سيطرتها على المدينة بعد أربعة أيام من القتال، وانسحاب القوات الحكومية باتجاه قاعدة المسطومة العسكرية في إدلب.

وإضافة إلى ذلك، رصد المعارضون تضاؤلاً في أعداد المقاتلين الأجانب في صفوف القوات النظامية في حلب؛ إذ أسفر تفجير المقر الأمني في حلب أول من أمس، عن مقتل عدد من قوات النظام، من غير رصد مقاتلين أجانب بينهم، كما قال النجار، معتبرًا أن ذلك «مؤشر على تضعضع القوات النظامية بغياب مقاتلين أجانب يؤازرونها».

الشرق الأوسط

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: