أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

المعارضة تسيطر على آخر معسكرات النظام بإدلب

Print pagePDF pageEmail page

سيطر جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة، اليوم الثلاثاء، على معسكر المسطومة, وهو آخر معسكرات القوات النظامية في ريف إدلب بشمال سوريا. كما سيطر على بلدتين في محيط المعسكر ليقترب أكثر فأكثر من اللاذقية, معقل النظام الرئيس في الساحل.
وتمكن جيش الفتح -المؤلف من فصائل أبرزها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وجند الأقصى وجيش السنة- من اقتحام المعسكر والسيطرة عليه بالكامل إثر هجوم نهائي استغرق أقل من 48 ساعة, في حين تراجعت القوات النظامية إلى مدينة أريحا, المعقل الأخير المتبقي لها بمحافظة إدلب.
واقتحم مقاتلو جيش الفتح معسكر “الطلائع” إثر اشتباكات عنيفة وتفجير قوي يعتقد أنه ناجم عن هجوم بعربة ملغمة. وأكدت جبهة النصرة في تغريدة على موقع تويتر “تحرير” معسكر المسطومة بالكامل. وبث ناشطون صورا لمقاتلي المعارضة داخل المعسكر, وبدت داخله آليات تحترق.
من جهته, قال التلفزيون السوري إن قوات الجيش “تحركت” (من المعسكر) لتعزيز الدفاعات حول مدينة أريحا التي تقع على مسافة سبعة كيلومترات من المعسكر.


أما وكالة الأنباء الرسمية السورية فنقلت عن مصدر عسكري قوله إن سلاح الجو ووحدات الدعم الناري وجهوا ضربات مركزة على تجمعات “الإرهابيين” المتسللين إلى معسكر المسطومة ومحيطه, وكبدوهم خسائر كبيرة.

وأفاد مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام بأن انسحاب القوات النظامية بأعداد كبيرة من معسكر المسطومة كان مرتبكا. وقال إن جيش الفتح مهد للاقتحام بنيران كثيفة, وأشار إلى خسائر كبيرة تكبدتها القوات المدافعة عن المعسكر.
وتابع أن الطيران الحربي السوري شن غارات كثيرة على المعسكر ومحيطه وعلى قرية المسطومة القريبة منه التي كان جيش الفتح استولى عليها بالإضافة لبلدة نحليا القريبة من مدينة أريحا. وكانت فصائل المعارضة استولت قبل ذلك على بلدة المقيلبية, وتحدثت شبكة شام عن مقتل جنود نظاميين في نحليا.
وكان جيش الفتح سيطر نهاية مارس/آذار على مدينة إدلب, ثم على مدينة جسر الشغور الشهر الماضي. ولا تزال القوات النظامية تتحصن في مدينة أريحا بالريف الغربي لإدلب, وفي “مطار أبو الظهور” العسكري بريف المحافظة الشرقي.
من جهتها, نقلت وكالة رويترز عن حسام أبو بكر القيادي في حركة أحرار الشام أن الهدف التالي لجيش الفتح هو مدينة أريحا وما حولها.
ميدانيا أيضا, أعلنت فصائل معارضة أنها سيطرت اليوم على نقطة المعامل وحاجز “المستر” في محيط اللواء 39 بين منطقة ميدعا وتل كردي بريف دمشق.
وتمكنت تلك الفصائل من التقدم إثر معارك أسفرت عن سيطرتها على أسلحة وذخيرة، وقتل عدد من الجنود النظاميين والمسلحين الموالين لهم. وذكرت المعارضة أن مدرعات وآليات تابعة للنظام انسحبت من المنطقة إلى داخل اللواء 39 وقرية حوش الخياط القريبتين.
وقالت لجان التنسيق المحلية إن الطيران الحربي قصف اليوم حي جوبر شرقي دمشق, وبلدات بالغوطة الشرقية بينها دوما. كما قصفت بلدات بدرعا جنوبي البلاد ببراميل متفجرة, بالإضافة لتلبيسة بحمص (وسط). وذكرت أن غارات مماثلة أسفرت عن قتيلين في بلدة الحسينية بريف دير الزور شرقي البلاد.
المصدر : الجزيرة + وكالات

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: