استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

استنكار حول تسمية جادة الملك سلمان في بيروت

يبدو تدشين جادة الملك سلمان في بيروت هو مجرد ذر الرماد في أعين اللبنانيين,وتغيير هويتهم الثقافية,والنضالية,والفكرية.في يؤكد الجانب الفاسد في الحكم اللبناني هو بمثابة توكيد متانة العلاقة بين المملكة العربية السعودية,ولبنان.إزاء ذلك المزيد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

إلى مؤتمر باريس الخاص بضرب كيماوي المجرم بشار اسد

  قبل قليل نفذت قوات التحالف ( الفرنسي البريطاني الأمريكي ) هجوما على عدد من المقرات الكيميائية التابعة لنظام أسد، وفق المعلومات ان الهجوم استهدف  عدة مواقع أبرزها مقر الأسلحة التي يُعتقد ان المزيد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

ترمب يقول : بوتين وإيران مسؤولان عن دعم الحيوان الأسد

 ترمب صرح في تغريدة على حسابه على تويتر إن الرئيس السوري “سيدفع ثمنا غاليا” على استخدام السلاح الكيميائي، وأضاف أن العديد من السوريين قتلوا في الهجوم منهم نساء وأطفال. ترمب يهدد “الحيوان” المزيد

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

هجوم كيميائي (أسدي روسي) يطال 1300 مدني في دوما

سجلت الساعات الأخيرة، حتى لحظة اعداد هذا الملف، حصيلة الهجوم الكيميائي على مدينة دوما (ريف دمشق) 117 قتيل والعشرات من الحالات المستعصية و1300 إصابات مختلفة بين المدنيين، هذا واشار مراقبون إلى ان المزيد

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

برهان غليون : سورية على طريق الجلجلة

ما من شك في أن المعارضة السورية المسلحة، أو ما تبقى منها، قد تعرّضت لضربةٍ قوية في غوطة دمشق الشرقية، وأن الروس، ومن ورائهم الإيرانيون، ونكتة دولة الأسد، قد حققوا سبقا مهما المزيد

 

لأول مرة: استياء علوي من خطاب بشارالأسد وشعور بالهزيمة!

Print pagePDF pageEmail page

“ابن الأسد رملنا، ويتم أولاد العلوية، وخلانا أعداء لكل السوريين، وهي العداوة لح تقضي علينا كلنا، نحنا 6% من سوريا، يعني نحنا امام مذبحة” هكذا غردت سارة المؤيدة للنظام على حسابها على (تويتر)

 طارق عبد الهادي : أسلحة الثوار تصل لكل المناطق المؤيدة
قذائف مدفعية الثوار 130 بعيدة المدى تحصد الأرواح، وتزرع الرعب في نفوس الشبيحة في ضواحي اللاذقية، وهو يتشدق بكلام لامعقول، منفصل عن الواقع، ويصور نفسه المهزومة مكللة بتاج النصر، ويتاجر بالبلد ويعطيها للأغراب، الذين استقدمهم من إيران ولبنان وكل مكان فيه مرتزقة.
سيارات الإسعاف تتقاطر إلى مشافي اللاذقية من مواقع الاشتباك في جبل التركمان، ومن معسكرات الشبيحة التي استهدفها الثوار، بينما المقداد يقول لا نقبل بأي دخول تركي إلى الأراضي السورية دون التنسيق معنا، كما قال معلمه المعلم من قبل، متناسيا أن نظامه هو نظام الممانعة.

يسخرون من رئيسهم
استمع المؤيدون الذين أصبحوا يدركون حجم الخطر المحيق بهم نتيجة لجنون رئيسهم، ولا حول ولا قوة لهم، كما قال الدكتور علي ح من قرية سنجوان: “يخرج علينا بإطلالة المنتصر، ويبشرنا بتخليه عن الأراضي السورية نتيجة عدم قدرته على الاحتفاظ بها ليحمي غيرها، ومن ثم ليتخلى عنها وهكذا دواليك. إنه مريض نفسيا، ويعيش بعزلة عن الواقع، ويجب وضعه في مصح عقلي ولكن لا حول ولا قوة لاحد، فهو يمسك بكل الخيوط بيده المرتجفة”.
بينما السيدة العجوز نفوس من (بسنادا) التي سقطت قذائف مدفعية الثوار قريبا من سكنها، حيث يوجد معسكر تدريب للشبيحة، فتصيح على الملأ: “يا ابن ال……. إذا كنت فعلا رئيس، لماذا لا تقوم بحمايتنا، ونحن الذين مات أبناؤنا فداء لحذائك ورجالنا فداء لحذاء أبيك من قبل. مَنموت على الجبهات، ونجوع ونعرى وأنت تتنعم بالخيرات، وأموالك التي لا تأكلها النيران، لماذا لا ترسل أقربائك إلى الجبهات ليقتلوا الذين يقصفوننا”.

التشيع مصدر الخوف
أقر الأسد في خطبته العصماء بضعفه، وتسليمه للبلد لإيران، التي لا يعتبرها مؤيدوه اهلا للثقة، حيث أن لها مشروع خاص بها، بدأت به منذ زمن، وهو تشييع الطائفة العلوية عن طريق الأموال والتقرب منها، وكان هذا الامر مثار جدل كبير بين أبناء الطائفة الذين يرفضون تغيير دينهم وافكارهم، وقد حذر منه العديد من شيوخهم من قبل، كالشيخ فضل غزال، وعلي حاتم الذي تصدى لهذه المحاولة منذ سنوات، فمات بطريقة مريبة بحادث سير.

المرتزقة هم البديل
وها هو رئيس البلاد يقر بأن سوريا لمن يقاتل دفاعا عنها، أي أنه سوف يسلمها لمرتزقته الإيرانيين والافغان واللبنانيين وحثالة مرتزقة العالم.
وقد صرح المحامي علي…. م من الطائفة العلوية لأورينت نت: إذا كان النظام سوف يتخلى عن الأراضي التي بقيت تحت سيطرته في سوريا للمرتزقة، فاين سنذهب نحن الذين مات أخوتنا وأبناؤنا، طبعا لن يكون لنا مكان، فشبابنا ماتوا ولم يبق منا سوى النساء وكبار السن، فهذا يعني أن المرتزقة سوف يحلون محل قتلانا في عوائلهم وأملاكهم وهذا لن يكون.

نزوح القردحلية
كل المناطق المؤيدة في محافظة اللاذقية أصبحت في مرمى نيران الثوار، وبدأت حركة النزوح من مدينة القرداحة الهدف الرئيسي للقذائف والصواريخ إلى المزارع والقرى القريبة التي تعتبر أكثر أمنا، بعد استهدافها بعدد من صواريخ الغراد في الأيام الماضية، وأصبحت في متناول مدفعية الميدان 130 التي أصبحت بحوزة الثوار.

أورينت نت

 

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: