أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

تقدم المعارضة السورية والمتغيرات الإقليمية

Print pagePDF pageEmail page

تطابقت قراءة ضيفي حلقة (29/7/2015) من برنامج “ما وراء الخبر” لآخر تطورات المشهد السوري، وبالتحديد ما يتعلق بتقدم قوات المعارضة السورية المسلحة في الشمال وارتباط ذلك بحسابات إقليمية ودولية.

فقد أوضح الخبير العسكري والاستراتيجي السوري عبد الناصر العايد مستندا إلى معطيات ومراكز صنع قرار أن التقدم العسكري للمعارضة المسلحة نحو الساحل السوري جاء بضوء أخضر- إن صح التعبير- من الجهات الداعمة للثورة السورية ومن قوى إقليمية.

لكن المتحدث أوضح أن تقدم المعارضة المسلحة والانتصارات التي حققتها على عدة جبهات يعود لتوحدها، ولعامل الخبرة والاحترافية التي اكتسبها الثوار منذ دخولهم في معركة مع النظام، في مقابل ما عده ضعف وخلخلة بنيوية هذا النظام.

وحسب القائد بجيش الفتح التابع للمعارضة السورية أبو عبيدة، فإن الثوار يخوضون معاركهم ضد قوات النظام بهدف إسقاط هذا النظام ورئيسه بشار الأسد.

وذهب الباحث في العلاقات الدولية الدكتور علي مراد في نفس المنحى بقوله إن هناك “إعادة تموضع لخريطة الشطرنج السورية”، بمعنى أن تقدم المعارضة المسلحة يأتي ضمن خطة إقليمية دولية، وذكر في السياق دخول تركيا في مواجهة عسكرية مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بهدف خلق منطقة آمنة والسماح للمعارضة بالتقدم في مناطق محصنة.

تجدر الإشارة إلى أن أنقرة تقوم بالتنسيق مع واشنطن من أجل طرد مسلحي تنظيم الدولة من المناطق الحدودية شمالي سوريا.

وقال مراد إن هدف الضربات الجوية التركية هو منع النظام من السيطرة على المناطق التي يخليها تنظيم الدولة ومنع هذا الأخير أيضا من السيطرة على المناطق التي يخليها النظام، وتسليم تلك المناطق للمعارضة السورية المسلحة بعد الاتفاق مع الأميركيين.

وحذر المعارضة من الذهاب في معارك ليست مفيدة على المدى القصير، مشيرا إلى أنه لا المعارضة ولا النظام ولا تنظيم الدولة بإمكانهم حسم المعركة في سوريا، لأن موازين القوى قد تحسم باتجاه حل سياسي للأزمة السورية.

عقبات
وتحدث الباحث في العلاقات الدولية عما عدها عقبات أمام القوى الدولية، منها اعتبار الولايات المتحدة جبهة النصرة منظمة إرهابية وسعيها إلى إضعافها بقصف مقراتها، وذلك في محاولة لإبعادها عن المشهد السوري في مرحلة ما بعد الأسد.

من جهته، رأى الخبير العسكري والاستراتيجي أن القصف الذي يستهدف النصرة والحركات التي لا ترضى عنها الولايات المتحدة سيزيد من شعبية هذه التنظيمات واستقطابها للمجندين، وقال إن واشنطن تمارس سياسة تميزية مع فصائل المعارضة السورية، لخوفها من سيطرة بعضها مثل جبهة النصرة على الحكم الجديد في سوريا.

ويذكر أن قوات المعارضة السورية حققت في المدة الأخيرة انتصارات في ريف إدلب وسهل الغاب لتسيطر على عدة مواقع للنظام بريف حماة الغربي.

وتعد منطقة سهل الغاب -الواقعة شمال غربي محافظة حماة- واحدة من أهم المناطق الاستراتيجية في البلاد، حيث تشكل بوابة للساحل السوري الذي ينحدر منه رئيس النظام ومعظم أركان حكمه، وهي خط تماس بين القرى ذات الأغلبية السنية التي تسيطر عليها المعارضة، والقرى ذات الأغلبية العلوية الموالية للنظام.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: