أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

أسماء الفيصل، بنت العم وداعا… محمد علي الأتاسي

رحلت الدكتورة أسماء الفيصل، زوجة المناضل رياض الترك “ابن العم”، في كندا بعد صراع طويل مع المرض، بعيدا عن زوجها ومدينتها حمص وبلدها سورية. درست الدكتورة أسماء الطب في جامعة دمشق وتخرجت المزيد

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

بيان رقم (1) قيادة المظاهرات في إيران تعلن تضامنها مع الشعب السوري

منذ بداية الثورة الإيرانية يأتينا رسائل وتنبيهات معظمها يقول أننا مثل الثورة السورية مدعومون من اسرائيل وأمريكا أو داعش والقاعدة ولابد أن نوضح أمور وخصوصاً للمتلقي العربي أولاً : الثورة السورية ثورة المزيد

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

نجم الدين سمان : بين قنّاصَين

فتحتُ ديوانَهُ الشعريّ بلا تعيين؛ ربّما مِن مُنتصَفِه؛ وبدأتُ أقرأ بينما سيّارة الأجرة الصفراء تعودُ بي من بيروت إلى دمشق. حين وصلنا نقطةَ الحدود؛ كنتُ قد أنهيتُ قراءةَ النصفِ الأخير من قصائدِه؛ المزيد

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

حزب تودة الإيراني يدعم الإنتفاضة الشعبية ، ويشكل إحراجا لمواقف أحزاب اليسار الرسمي في سوريا ولبنان

يخرج حزب تودة في خطاب معاصر وداعم لإنتفاضه الشعب الإيراني . يشير الخطاب الى نضال الشعب الإيراني ” المُحبط من الاضطهاد والطغيان والغلاء والاستبداد ” ويطالب المتابعة ضد الدكتاتورية التي يهيمن عليها المزيد

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أحمد سليمان : هكذا أختم عام 2017 ، كتب ثلاثة والمجد لسوريتنا

أعترف مُسبقاً أنني احتجت إلى دقيقة واحدة كي اختار بضعَ كلمات ، ثم انصرفت لإمعان النظر فيها لأكثر من مليوني لحظة ، كنت منحازاً لما ينقص المشهد من خبطة عاطفية ، تقلب المزيد

 

التطهير الطائفي بسوريا.. هل ترعاه الأمم المتحدة؟

Print pagePDF pageEmail page

وجّه معارضون سوريون انتقادات لدور الأمم المتحدة في رعاية هدنة حي الوعر في حمص، التي نصّت في المرحلة الأولى منها على خروج المدنيين والمسلحين مع وقف إطلاق نار لمدة عشرة أيام.

وبعد أربعة شهور من الحصار الشديد لحي الوعر يبدأ خروج العائلات من أرضهم إلى أرض أخرى، مما يعدّه المنتقدون تطهيرا طائفيا يتكرر في كل هدنة ترعاها الأمم المتحدة.

ويطرح سؤال دائما: هل دور “الأمم” أن ترعى إخراج السوريين من مدنهم وقراهم خوفا من الإبادة أم عليها أن توقف الإبادة؟

الوسيط الأممي
الصحفي المختص في شؤون الأمم المتحدة علي بردى في حلقة 12/12/2015 من “الواقع العربي” قال إن الأمم المتحدة تعمل دور الوسيط، ووفرت نقل المدنيين الذين وقعوا تحت معاناة رهيبة ضمن تسوية بين المجموعات المسلحة والنظام.

وأضاف أن السكان كانوا سيتعرضون للإبادة، وأنه ليس في يدها اتخاذ قرار لوقف الحرب، بل مجلس الأمن الذي بقي عاجزا طوال خمس سنوات بسبب الخلافات بين أعضائه وفيتو روسيا الذي رُفع أربع مرات.

من ناحيتها، تساءلت عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نورا الأمير عن دور الأمم المتحدة في الحروب؟ وفي سوريا تساءلت أين هما الآن قرارا 2139 و2165؟ ولماذا لم يقم الصليب الأحمر بدوره؟

وقالت إن هذه المنظمة الدولية كانت أيضا ترعى اتفاقية الترانسفير “الفضيحة” التي تتضمن تبادل ترحيل مواطني الزبداني والفوعة وكفريا.

وأشارت كذلك إلى هدنة “الإذعان” العام الماضي في المعضمية، حيث خرج المدنيون والجرحى منها إلى دمشق، فمنعوا من استئجار البيوت، ولوحقوا، واعتقلوا على الهوية، ولم يعرف مصير بعض الجرحى.
ترحيل إلى الشمال
ولفتت نورا الأمير إلى أن النظام يعمد إلى نقل المدنيين فقط إلى مناطق الشمال، وهو ما عدّته أمرا غامضا قد يخبئ شيئا مريبا..

واسترجعت عضو الائتلاف السوري المعارض جملة من ممارسات النظام ضد المناطق الثائرة بعد الهدنات، فقالت إن حي بابا عمرو الشهير جرى هدمه بعدما سمح بعودة الناس إليه، بل ومسحه بالكامل بوصفه منطقة عشوائية.

أما حول أي تهجير تفعله قوى مسلحة معارضة فقالت إن الائتلاف أعلن رفضه هذا، مضيفة أن حق العيش في الأرض يجب أن يكون مصونا لمن “يختلفون معنا”.

error: الموقع لا يسمح بالنسخ ، من فضلك انسخ رابط المقال وارسلة لمن يرغب
%d مدونون معجبون بهذه: